الأحد، 24 سبتمبر 2023

المجاعة العالميّة

تأليف : امل شانوحة 

الحشرات المُهجّنة !


بدأ العدّ التنازلي لنهاية العالم بعد هدم السدود المُفتعلة بكل الدول ، خصوصاً البلاد النامية.. مُسببةً فيضانات مُدمّرة للأراضي الزراعيّة.. عدا عن الحرائق بأسبابٍ مجهولة ، قضت على اهم الغابات حول العالم.. بالإضافة للأعاصير والزلازل من مشروع (هارب) السرّي !


وليت الأمر توقف عند موت آلاف البشر حرقاً وغرقاً ، وتشرّد الملايين منهم .. بل بدأ الكابوس الحقيقي للبشريّة مع تسرّب حشراتٍ مُهجّنة من مختبرٍ أمريكيّ ، والتي لسوء الحظ تتكاثر بسرعة ، ومن الصعب قتلها بالطرق المعروفة !


بدأت الظاهرة مع إنتشار ديدان العلق في البيوت والحدائق ، التي امتصّت دماء الصغار والعجائز والمزارعين الذين وجدوا صعوبة بإزالتها بالملح (كما جرت العادة) واضّطروا لقلعها بالسكاكين ، مُتسبّبةً بجروحٍ وعلاماتٍ دائمة على اجسامهم! 


بعدها بقليل .. تفشّت الصراصير التي لا تموت بالرشّ الكيميائيّ ، بل بالدهس بقوة كأن اجسامها فولاذيّة ! 


اما الأسوء ، فهو إنتشار الدبابير التي قضت على المناحل في كل مكان.. عدا عن العناكب بشباكها الّلزجة التي من الصعب تقطيعها ! والتي غطّت الأشجار والمشاتل ، حاجبةً الضوء والرياح عن الخضار والفواكه.. مما أدّى لذبول هكتارات كبيرة من المزارع !


وبسبب هذه الأحداث الغامضة .. هجم الناس على المخازن والمحلاّت التجاريّة للتموين ، خوفاً من مجاعةٍ قادمة .. خصوصاً بعد إنتشار النمل في كل مكان ! 

لكن حتى من قام بتخزين مؤونته في منزله ، لم يسلم من النمل المزوّد بفكّين أشبه بالمقصّ الحادّ الذي بإمكانه إختراق وتمزيق أقوى انواع شوالات التخزين !

***


بعد انتشار المجاعة بالعديد من الدول الباردة والحارة .. حرص المزارعون في المناطق الرطبة على حماية حصادهم قدر الإمكان عبر إيقاف تصديرها للخارج او للأسواق الشعبيّة ، لكيّ تكفي اهاليهم والمقرّبين منهم .. وذلك من خلال إكثارهم من رشّ المبيدات الحشريّة ، التي تسببت لاحقاً بقتل العديد منهم بالتسمّم الغذائيّ !


كما أن الأراضي المحميّة لم تسلم من خطر تلك النوعيّة الغريبة من الحشرات ، بعد هجوم ملايين الجراد التي ظهرت من العدم ! والتي أكلت مزروعاتهم ليلاً نهاراً ، بعد فشل جميع المبيدات الكيميائيّة في القضاء عليها..


عدا عن الطيور التي لم تستسيغ طعم الحشرات المُهجّنة ، فمات العديد منها جوعاً.. مما أدّى لانتشار القوارض التي قضت على اهم المخازن الغذائيّة بالعالم !

***


وفي ظلّ الأزمة المتصاعدة .. أصدر رئيس اميركا إعتذاراً مباشراً للعالم عن الأضرار المرعبة التي تسبّبتها حشرات مختبراتهم بعد تطويرها جينيّاً ، لتقوية قدراتها المؤذيّة التي أدّت لمجاعةٍ عالميّة !

^^^


بعد انتهاء المؤتمر .. إجتمع مع كبار الماسون ، وهو يسألهم بقلق :

- هل اراضينا السرّية بحماية من تلك الحشرات المؤذية ؟!

فأجابه أحدهم بثقة : نعم ، وهي كافية لتغذية المليار الذهبي الذين سنرسل لهم الطعام يومياً الى قصورهم ..فالحشرات لن تصل الى مشاتلنا المرشوشة بمادةٍ لا يتحمّلون رائحتها ، بسبب تركيبتها السرّية.. مع تهديد علمائنا بقتلهم إن فضحوها للعلن

رئيس اميركا باهتمام : وكم وصل عدد الوفيات بالعالم ؟

- كنّا ٨ مليارات نسمة ، والآن أصبحنا ٤ فقط .. يعني أوشكنا على النجاح


الرئيس بحماس : وبعد وصولنا للمليار ، هل سيخرج الدجّال الذي ننتظره منذ عصور ؟

- هذا ما وعدنا به ، قائدنا ابليس.. كل ما علينا فعله ، هو قتل اكبر عددٍ من الغوغائين

الرئيس بقلق : وبعد موتهم ، كيف سنقضي على الحشرات المؤذية بعد تكاثرها بشكلٍ مهول ؟!

- علمائنا حقنوا ملكة كل نوعٍ من الحشرات بشريحةٍ إلكترونيّة بحجم الذرّة .. وبعد انتهاء مهمّتها ، وبكبسة زرّ .. سنقضي على ملوكها ، ويتشتّت الباقون الذين سيقتلون لاحقاً بعوامل طبيعيّة.. الى ذلك الحين ، علينا الإختباء في الملاجئ السرّية المحفورة تحت الأرض ، لحين انتهاء الأزمة المُقرفة


الرئيس بضيق : أتمنى ان لا يطول الأمر كثيراً ، فقد أتعبتني البدلات الواقية الخانقة

- المهم الآن !! هو إجبار الدول على حرق جثث مواطنيها في قبورٍ جماعيّة ، كيّ لا تحدث أزمة طاعونٍ مُفاجئة ! 

الرئيس بابتسامة رضا : أظن ابليس فخوراً بنا

- طبعاً !! فنحن ننفّذ خططه العبقريّة اولاً بأول

وابتسم الحاضرون بخبثٍ ومكر !


هناك 3 تعليقات:

  1. كان هذا مناماً شاهدته قبل يومين ! والغريب ان البارحة اعلنت منطقة امريكيّة عن رشها الشوارع بالمبيدات ، بسبب هروب بعوضٍ مؤذي من مختبراتها !
    فهل كان المنام تحذيراً عمّا سيحصل فعلاً ! فليسترنا الله

    ردحذف
  2. Oh my God
    ينتشر اي شي بالعالم الا الحشرات☹️
    بس ما اعتقد راح يسوون هاي الطريقه لان صعبه من جميع النواحي يعني هم راح ينضرون مثلنا ، وكمان احتمال ما يقدروا يتخلصون من الحشرات ، فحتى لو بقوا المليار الذهبي احتمال يموت هو هم حتى لو كانوا محمين ، لان ما معقوله راح يبقون كل هاي المده بالبيت ، و اكيد ما راح ينفذون هيك خطه غير مضمونه ، لازم خطة متكامله ويمكن التخلص منها بسرعه ، فيروس كورونا كان خطه ذكيه ومتكامله للغايه بس مشكلتها انها ما قضت على الكثير من الاشخاص .. ففشلت ..
    قصه رائعه واكثر شي عجبني فيها وصف الحشرات ..

    ردحذف
  3. عسى ان يكون قريبا
    الزراعه حقا بجانب الحشرات وباقي الكائنات الحيه اصل الحياه فاذا هلكت هلكت الارض
    ثم التضخم المفرط ايضا كنتيجه للفساد قديما كان عندنا الجنيه هو راتب اسبوع واحد يعادل في قيمته 500 دولار بسعر الان اصبح الان يشتري قطعة علكه وراتب الشهر كاملا 80 دولار ما يعادل الحد الاعلى للقهر
    فارسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم
    فلو بعث بني اسراءيل لماتوا كمدا ممن انتزعوا منهم اللقب

    ردحذف

طبّاخة الأسر

تأليف : امل شانوحة  ماما صوفيا هجمت كتيبةٌ إلمانيّة على منطقةٍ ريفيّة روسيّة اثناء الحرب العالميّة الثانية ، مُستغلين خلوّ القرية من رجالها ...