الثلاثاء، 30 مايو 2023

سجن الجزيرة

تأليف : امل شانوحة 

إتفاق المجرمون !


جرت العادة بإغلاق الأبواب والنوافذ وإطفاء جميع الأنوار ، ومنع النساء والأطفال الخروج من الأكواخ ، والحيوانات من الزرائب بعد مغيب الشمس ! فهو الوقت المُخصّص للمجرمين الرجال بالتحرّك بحرّية داخل الجزيرة : حيث يحقّ لهم أكل ما يريدونه من المزروعات ، بحدود وجبةٍ مُشبعةٍ لهم ! وصولاً لذبح وشواء الدواجن والماشية التي يرونها خارج الزريبة مساءً..

كما يمكنهم الإعتداء بالضرب ، او إستغلال جسد الأشخاص الخارجين من بيوتهم في الوقت المُخصّص لهم !


وفي المقابل يُمنع عليهم حرق الأراضي وإفساد الزرع ، او قطف المزروعات اكثر من حاجتهم.. ويعاقبون بقسّوة إن اقتحموا المنازل المغلقة ، قد تصلّ للإعدام من زعيمهم !

***


داخل إحدى الأكواخ (حيث يستعدّ الأهالي للنوم باكراً) سأل الصغير امه :

- لما تخافين كلما اقتربت من النافذة ، وتعاقبينني إن أزحت الستارة السوداء  للنظر للخارج ؟!

فتنهّدت الأم بضيق : 

- القصة حصلت قبل عشر سنوات .. ففي هذه الجزيرة الصغيرة ، بُنيّ سجنٌ ضخم ، ضمّ أعتى المجرمين في دولتنا.. الى أن اكتشف احد الحرّاس خصوبة الأراضي المجاورة للسجن ، ممّا شجّع بعض المزراعين على الإستفادة منها

الصبيّ : وحينها قدمت انت وابي الى هنا ؟

- أحضرنا جدك بعد زواجنا .. سامحه الله

- تبدين متضايقة من قرار المرحوم ؟!


الأم : بالطبع !! فبعد ثلاث سنوات من زراعتنا الأرض ، حصلت ثورةٌ عنيفة داخل السجن مساءً .. لنستيقظ على خبر هروب الحرّاس بقواربنا الصغيرة ! تاركين المساجين على حرّيتهم بعد خلعهم البوّابة الرئيسيّة .. لتعيش بعدها العوائل العشرة أسوء ايام حياتها بعد نشر الخمسين مجرماً الفساد بالجزيرة ، مُعتدين على الكثير من الفتيات والأولاد ! عدا عن قتلهم الحيوانات وإفسادهم الأراضي الزراعيّة

- ولما لم تهربوا من هنا ؟!

- أخبرتك أن الحرّاس الجبناء أخذوا سفننا ، ولم نستطع بناء غيرها بأمرٍ من زعيم المساجين الذي أجبرنا على العمل بالزراعة ورعيّ المواشي لإطعامهم ! وبما أن جدك كان أكبر المتواجدين بالجزيرة ، عقد إتفاقاً مع زعيمهم : ((بأن النهار لنا ، والمساء لهم .. وأن من يُخالف العقد ، يتحمّل العواقب وحده.. لهذا لا يمكننا إنقاذ أيّ شخصٍ يخرج من منزله ، اثناء وجودهم))


الصبيّ : وماذا بشأن المجرم الذي يُخالف اوامر زعيمه ؟

- تجرّأ اثنان سابقاً على ذلك ، بعد اقتحامهما منزلاً لخطف فتاةٍ بالقوّة .. فحكم عليهما الزعيم بالسباحة بعيداً عن الجزيرة ، تحت تهديد السلاح.. ولا أظنهما وصلا لشطّ الأمان ، فجزيرتنا تبعد اميالاً عن بقية المدن.. وأظنه عقابٌ عادل ، طالما التزمنا بالبقاء في منازلنا المظلمة كل ليلة ! 

الصبيّ : كنت اتساءل دائماً ، أين تختفي ثمارنا في الصباح ؟ والآن عرفت السبب

- لا تقلق ، فزعيمهم حدّد الكميّة المسموحة لكل مجرم حسب وزنه .. رغم أن كميّتهم ضُعف ما تحصل عليه العوائل المسالمة ! وهذا ظلم ، فنحن نزرع ونفلح طوال النهار ، وهم نائمين بسلام في زنازينهم المفتوحة .. عدا عن إجبارنا بنهاية كل اسبوع : بطبخ وليمةٍ لهم ، نضعها فوق الطاولات قبيل الغروب.. وكثيراً ما نمنا جياعاً ، وهم يحتفلون بالخارج بأكلنا الدّسم وحلوياتنا اللذيذة ! .. لكن ماذا نفعل ؟ فنحن الضعفاء بعد استيلائهم على اسلحة الحرس ، ولا يحقّ لنا الإعتراض !


الصبيّ : ولما لم ترسل الدولة سفناً ، لإخراجنا من هذا الجحيم ؟!

- أرسلوا مرة دوريتيّ شرطة .. فحصلت معركةٌ عنيفة ، ربح فيها المساجين بعد قتلهم عدداً من الشرطة ، وفرار الآخرين بقواربهم ! ومن يومها أصبحنا في عِداد الموتى ، ولم يقترب احد لإنقاذنا من جديد 

- الأمر مخيف يا امي !

الأم بحزن : أكيد بنيّ ، فنحن نعيش كل يومٍ بيومه .. وهذا خطأنا منذ البداية ، لقدومنا الى جزيرة المجرمين ، هرباً من الضرائب المفروضة على المزارعين في دولتنا .. المهم الآن !! حاول النوم سريعاً .. وان اضّطررت لدخول الحمّام ، فلا تصدر صوتاً يُزعج الملاعين في الخارج

***


في الصباح .. تجوّلت الأهالي بين الأراضي والزرائب ، لتفقّد المسروقات من الحيوانات والزرع.. حيث اعتادت النساء على لبس رداءٍ اسودٍ يُخفي وجههنّ وجسمهنّ ، خوفاً من تلصّص المجرمين من نوافذ زنازينهم ! كيّ لا يعجبوا بإحداهن ، ويخطفونها مساءً.

حتى الأولاد ، عليهم اللعب في زريبةٍ مُغلقة بعيدة عن مقرّ السجن ، خوفاً من المنحرفين !

***


إستمرّ هذا الوضع المتشنّج لخمس سنواتٍ أخرى ، قبل إنتشار خبرٍ بين الأهالي عن وصول عجوزٍ الى جزيرتهم ! 

وبعد إسعافه وإطعامه ، أخبرهم انه صيّاد تعرّض لهجوم حوتٍ عنيف ، كسر سفينته بزعنفته ، فهرب بقاربه المطاطيّ .. وتاه في البحر لأربعة ايام ، الى ان وصل اليهم!


فأخبروه عن طبيعة حياتهم الصعبة وقوانينهم الصارمة.. ومن بعدها جهّزوا فرشةً من الصوف ، وضعوها له بإحدى الزرائب (فجميع الأكواخ العشرة مُكتظّة بالعوائل)

***


بحلول المساء .. راقب العجوز من شقّ الباب الوضع بالخارج ، بعد سماعه شابين يتجادلان امام زريبته :

- مللّت من اكل الخضروات والفواكه !!

زميله : إصبر قليلاً ، سنحصل على الطعام الفاخر بعطلة الإسبوع

- لا يكفي !! اريد تذوّق اللحم الآن

- وماذا تشتهي مولايّ ؟

بعصبية : لا تسخر مني !!

- أقصد .. هل ترغب بالدجاج ؟

- بل لحم خاروف

- مستحيل !! الخرفان معدودة على الجزيرة ، ويحتاجونها للحليب ومشتقّاته

- وانا أرغب باللحم المشويّ الذي حُرمت منه طوال سنوات اعتقالي

- كما ترى .. لا خرفان خارج الزرائب ، كما ينصّ العقد

- لا يهمّني إتفاقهم اللعين !! سأقتحم هذه الزريبة وأسرق إحداها ، لنتناولها بعيداً عن زملائنا

- أكيد سيشتمّون رائحة الشواء .. عدا أن اللحم يحتاج ساعتين على الأقل لينضج ! فكيف سنُخفي الأمر عن زعيمنا الذي سيعاقبنا على السرقة؟

- لنستولي على الخاروف اولاً ، ثم نفكّر بحلّ للمشكلة


ثم فتح القفل ، بسلكٍ حديديّ..

- أحقاً فتحته ؟! يالك من خبير

- طبعاً !! فأنا لصٌّ محترف .. هيا نختار أكبر الخرفان


ليتفاجآ ببندقية العجوز مُصوّبة نحوهما !

فسأله أحدهما : من انت ؟!

العجوز بحزم : انا حارس الزريبة ، وسأعاقبكما على مخالفة عقدنا

- لم نرك من قبل ! هل انت دخيل على جزيرتنا ؟

العجوز : هذا ليس من شأنك .. (ثم لقّم بندقيته).. أظن قتلكما لن يُغضب الزعيم ، اليس كذلك ؟ 

الشاب مُستسلماً بخوف : رجاءً لا تقتلنا !! فنحن جياع ، لا اكثر !

^^^


واثناء جدالهم ، مرّ الزعيم ومساعده ..

الزعيم : ماذا يحصل هنا ؟!

العجوز : جئت في وقتك

وأخبره بما حصل.. فصفع الزعيم المجرم المُخالف ، وهو يصرخ غاضباً:

- هل أقتلك الآن ، ام أؤجّلها للغد امام زملائك ؟!!

الشاب بخوف : سيدي ! كل ما أردّته هو تناول اللحم المشويّ .. أهذه جريمة أُعاقب عليها بالإعدام ؟!

الزعيم ساخراً : وهل انت امرأة حامل تتوحّم على اللحم ؟ الا تعرف يا غبي إن مخالفتنا للعقد سيحرمنا تناول الأكل الشهيّ بنهاية الأسبوع ؟


الشاب مُعترضاً : هم يطبخون الخضار والحلوى ، ونادراً ما يذبحون خِرافهم بحجّة الحليب والصوف .. رجاءً سيدي ، اريد تناول اللحم.. أكاد آكل الخاروف نيئاً من شدّة جوعي ! وأخاف أن ..

العجوز مقاطعاً : انا صيّادٌ ماهر ، ولي طريقة مسائيّة أستخدمها لصيد الأسماك الكبيرة .. ما رأيك ايها الشاب لوّ تستبدل اللحم بالسمك ؟

الشاب بحماس : موافق !!

فقال الزعيم : بشرط !! أن تعلمنا طريقة الصيد

العجوز : سأفعل .. وبذلك تصطادون طعامكم ، بدل سرقة مزروعات غيركم 

^^^


وتتبّع المجرمون العجوز الى الشاطىء ، وهم ينيرون طريقهم بالقناديل..

ليراقبوا باهتمام طريقة العجوز الغريبة بالصيد : عن طريق حفره قناة بالشاطىء ، ووضع الطُعم (مجموعة ديدان) في نهايته !


وخلال دقائق ، سبحت عدة اسماك بالجدول الصغير.. ليتم صيدها بسهولة بعد وقوعها بالفخّ الضيّق.


ثم علّمهم طريقةً سريعة للشواء بنكهةٍ لذيذة ، مُستخدماً بعض الأعشاب البرّية .

وتركهم يأكلون بشهيّة ، ليعود للنوم بالزريبة ..

***


بمرور الأيام ، أصبح العجوز مُرحّباً به في الفترة المسائيّة للمجرمين.. فهو أكبرهم سناً : فزعيمهم يبلغ الأربعين ، بينما هو في منتصف السبعينات.. ولهذا استطاع إخضاعهم تحت سلطته ، برقّة إسلوبه ورزانته الحكيمة .. 


حيث أخبرهم في إحدى الليالي : بأنه لا يمكنهم الإستمرار بهذه الفوضى ! وعليهم الإندماج مع اهالي القرية المُستعدين لتزويجهم بناتهم ، في حال أحسنوا التصرّف .


وبصعوبة استطاع العجوز الجمع بين الفريقين (عصراً) ضمن احتفالٍ كبير ، بعد إقناع الأهالي بتزيّن بناتهم لمشاركة المجرمين الحفل ! 

وكان لهذا وقعٌ كبير على قلوب الشباب الذين أبدوا استعدادهم للعمل مع الآباء ، كمهر لبناتهم الفاتنات.. حتى أن زعيمهم أُغرم بأمرأةٍ أرملة من جيله 

^^^


بنهاية الحفل.. قسّم العجوز المهام على المجرمين الخمسين : حيث وافق بعضهم على العمل بالزراعة .. بينما أبدى الآخرون إهتمامهم بالمواشي .. وفضّل قسمٌ منهم الصيد البرّي او البحري .. ومنهم من تطوّع أن يكون حطّاباً ..وأثنين رغبا بتعلّم الطبّ البيطريّ من رجلٍ مُختصّ بهذه المهنة


وبذلك أُلغي العقد القديم : حيث سُمح للمجرمين الخروج صباحاً ، لبناء اكواخهم استعداداً للزواج .. بعد قيام زعيمهم بإغلاق بوّابة السجن القديم ، بزنّزاناته الرطبة بشكلٍ نهائيّ !  

***


بنهاية العام .. أُقيم حفل زواجٍ جماعيّ للمجرمين الخمسين الذين أثبتوا للأهالي طوال العام ، حسن نواياهم من خلال نشاطهم ومواظبتهم على العمل الشريف. ..لتتحوّل الجزيرة الى مجموعة عوائل ، بعد اندماجهم اخيراً بالمجتمع !

***


بعد سبع سنوات ، امتلأت الجزيرة بالأولاد والأطفال حديثي الولادة 


ولم يمضي وقتٌ قصير .. حتى أقيمت جنازة حضرها الجميع ، بعد وفاة العجوز الذي وحّد صفوفهم !

***


بعدها بشهرين .. قدمت سفينة من الدولة ، لنقل السجناء الى السجن المركزي ! ليُسارع الأهالي بتخبئة المساجين القدامى داخل زرائبهم وفوق اشجار الغابة .. مُدّعين بنائهم لسفينةٍ قبل سنوات ، والإبحار بها في جوٍّ عاصف .. وطالما لم يصلوا للمدينة ، فهذا يعني موتهم غرقاً


فاقترح القبطان على الأهالي ، ترك الجزيرة والعودة معه للمدينة.. لكنهم رفضوا ، بعد بنائهم مدرسة لأولادهم وعيادة للطبّ الشعبيّ.. 

فعاد القبطان مع الحرس بعد فشل مهمّتهم ! 

وذلك بعد قيام المسؤول بإغلاق السجن المهجور بالشمع الأحمر .. 


ليعود المجرمون الى منازلهم وهم ينوّون إكمال حياتهم بسلام ، بعيداً عن انظار الإعلام والشرطة التي أغلقت ملفّاتهم القضائيّة ، كخاتمة لسجن الجزيرة المهجور !  


الأحد، 28 مايو 2023

اين أميرتي ؟!

فكرة : أختي اسمى
كتابة : امل شانوحة 

العريس الوسيم


في مكتب مدير مجلّةٍ رسميّة في بلدةٍ خليجيّة (الذي استلم دار الصحافة عن والده المرحوم ، والمعروف بوسامته) وصله إتصال من امه ، تعاتبه على تطليقه زوجته الثالثة يوم عرسهما !

فردّ بعصبيّة :

- هذا ذنبك !! فأنا طلبت الزواج من فتاةٍ جميلة ، فاخترتِ لي أقبح النساء !


الأم بدهشة : أحلف إنها اجمل بنت رأيتها بحياتي ، بعد زيارتي لخمسين عائلة ! فعيونها عسليّة جميلة وشعرها ناعمٌ طويل ، تماماً كما طلبت

- خدعوك يا امي ، وأروك فتاةً غير التي زوجوني إيّاها ! .. وكلّه بسبب التقاليد الغبيّة التي تمنعني من رؤية العروس قبل الزواج! 

- صدّقني بنيّ ، جميع زوجاتك كنّ فاتنات و..

مقاطعاً بغضب : يكفي يا امي !! لا اريد الزواج بعد اليوم.. (ثم تنهّد بضيق).. سأتصل بك لاحقاً ، فأنا مشغولٌ الآن

وأغلق المكالمة ، وهو يشعر بقهرٍ شديد..

***


بعد ساعة ، نزل لتفقّد الموظفين.. ليسمع فتاةً تجادل حارس الشركة ، مُطالبةً برؤية والدها (الموظّف في القسم الديني للمجلّة)..

فسأل الحارس من بعيد :

- ماذا هناك يا يعقوب ؟!!

الحارس : أخبرتها انه ممنوع دخول النساء ، لكنها تصرّ على ذلك !


وفور إلتفات الصبيّة اللبنانيّة نحو المدير ، حتى تجمّد في مكانه من شدّة جمالها ! والتي اقتربت منه بعيونها الدامعة ، وهي تترجّاه : 

- اريد رؤية والدي في الحال ، فأمي نقلناها الى الطوارئ قبل قليل ..


فاتصل بسكرتيره لإخبار الموظف بالنزول فوراً لرؤية ابنته ، والذي استأذن للذهاب معها بسيارة الأجرة الى المستشفى .. لكن المدير أصرّ على توصيلهما بنفسه !

***


طوال الطريق .. راقب الشاب الصبيّة من مرآته العلويّة ، قائلاً في نفسه :

((حتى وهي تبكي ، تبدو كملاكٍ فاتن ! يبدو اني وقعت بالغرام الذي لطالما سمعت عنه !))

***


عندنا وصلوا للمستشفى .. أخبرهم الطبيب : انه أنقذ المريضة في اللحظة الأخيرة قبل انفجار زائدتها الدوديّة ، وأنهم بحاجة الى فئة دمها .. 

فتطوّع الزوج بدخول المختبر ، لتبرّع بدمه .. بينما بقيّ المدير والصبيّة بالخارج ، مُحاولاً تهدأتها بكلامه الرقيق


وبعد طمّأنته على الأم ، عاد الى شركته بعد إعطاء موظفه إجازة يومين ..

***


في اليوم التالي .. شعر الشاب برغبة لرؤية الصبيّة ، لكنه لا يدري إن كان لائقاً الذهاب للمستشفى من جديد ! 

فأرسل مع سائقه : باقة ورد وعلبة شوكولا ، مُتمنيّاً للأم الشفاء العاجل..

***


بعد عودة المريضة الى بيتها ، زارهم الشاب مع امه .. وطوال السهرة ، نادى موظفه بالعمّ !

الموظف بإحراج : إستغفر الله ، سيدي

الشاب بارتباك : بالحقيقة يا عمّي ، اريد مفاتحتك بموضوعٍ خاصّ


وأخبره عن رغبته بخطبة ابنته .. فاستأذن الأب للسؤال عن رأيها ، والتي وافقت بعد حديثها المُنفرد مع العريس .. 

ليتمّ الإتفاق بين العائلتين على يوم العرس ، في نهاية الشهر

***


في الفندق ، وبعد دخول العريس غرفتها .. وفور إزاحته الطرحة عن وجهها ، حتى صرخ غاضباً :

- لا !! ليس ثانيةً !

العروس بقلق : ما الأمر ؟!

العريس بقهر : لما يصرّ الأهل على تزويجي بأمرأةٍ ثانية غير التي اخترتها ؟!


وصار يشتمّ عائلتها ، ويهدّد بطرد والدها من العمل ! 

وقبل نطقه لفظ الطلاق .. طلبت منه انتظار والدها .. والذي عاد الى الفندق على عجل ، محاولاً حلّ المشكلة.. 

فعاتبه الشاب على تغيّر عروسته ..

العم بصدمة : هذه ابنتي التي رأيتها في المستشفى ! اساساً هي ابنتي الوحيدة


لكن الزوج أصرّ على قبح وجهها ، بعكس الملاك التي أُغرم بها ! 

ولأن والدها مُتديّن ، سارع بقراءة المعوّذات .. لينهار العريس على الأرض وهو يرتجف بقوة ! الى ان ظهر صوت جنيّة تتلبّس جسده ، وهي تصرخ غاضبة :

- لن أسمح بزواجه من غيري !!


حينها فهم الأب بأنه مسحور ! 

وعلى حسب كلام الجنيّة : فإبنة جيرانه سحرته بسن المراهقة.

فظلّ يقرأ عليه الأيات القرآنيّة ، الى ان أخرج الجنيّة من جسده بالقوّة ! 

^^^


بعد استيقاظ العريس ، رأى عروسته أجمل مما توقعه ! والتي انزوت على طرف السرير حزينة ومقهورة ، بعد صراخه عليها ! 

فاعتذر منها مُحرجاً .. وبدروها سامحته ، بعد أن أقنعها والدها بأنه لم يكن في وعيّه .. 

ثم تركهما بمفردهما بالفندق ، وهو يدعو لهما بالسعادة والهناء

***


بعد انتهاء شهر العسل ، ذهبت مع زوجها الى فلّته .. لتراه مساءً يبحث بين اغراضه ! الى ان وجد ألبوم صور أعراسه الثلاثة السابقة ، التي التقطتها امه من الصالة المُخصّصة للنساء (قبل دخول العريس)

فسألته بقلق :

- هل تشعر بالندم على تطليقهنّ ؟!


الزوج بضيق : بل أشعر بتأنيب الضمير ! فهنّ فعلاً فاتنات ، كما أخبرتني امي.. لكن الجنّية اللعينة شوّهت أشكالهنّ يوم العرس

الزوجة بخوف : وهل تريد إعادتهنّ الى عصمتك ؟

- لا تقلقي ، فالله عوضهنّ بأزواجٍ غيري .. لكن من واجبي إفهام أهلهنّ بما حصل .. وتعويضهنّ ماديّاً عن الأذى النفسي اللآتي تعرضنّ له بعد تطليقهنّ يوم عرسهنّ ، وسوء ظنّ الناس بأخلاقهنّ! 

- وماذا بشأن صورهنّ ؟


فسلّمها الألبوم ، وهو يقول :

- تصرّفي به

فأخذت تمزّق صورهنّ بعصبية .. وهو يراقبها مُبتسماً :

- أميرتي الغيّورة 

ثم حضنها بحنان..


الجمعة، 26 مايو 2023

الرسالة المخيفة

تأليف : امل شانوحة 

 

السكّان الجددّ


بعد اسبوع على إنتقالهم للقرية الهادئة وترتيب اغراضهم في المنزل الجديد الذي اشتروه من المالك العجوز ، وصلتهم رسالةً بريديّة مخيفة .. وفيها :

((اهلاً بالجيران الجدّد.. أرى أن لديكم ثلاثة اولاد ، وأظنهم سيسبّبون الضوضاء والإزعاج لمن حولهم .. لهذا أحذّركم منذ الآن !! إن كانوا اشقياء ، سنتخلّص منهم تباعاً.. السؤال الأهم !! هل تبيتون جميعاً في الطابق العلويّ ، ام اختار احدكم غرفة الضيوف في الطابق السفليّ ؟ .. فالجواب سينفعني اثناء إقتحام منزلكم.. وماذا عن النافذة المكسورة في القبو ؟ هل أصلحتموها ، ام تركتموها مدخلاً لتنفيذ خطّتي ؟ ماذا عن السلك الكهربائي المُعطّل بأنوار حديقتكم ؟ فهو سهلٌ إستخدامه لافتعال حريقٍ ضخم وانتم نيام ، فيظن الجميع أن موتكم بفعل ماسٍّ كهربائيّ.. لديّ الكثير من الأفكار للقضاء عليكم ، سأختار إحداها قريباً.. أتمنّى لكم احلاماً سعيدة))


هذه الرسالة المجهولة أرعبت الوالدان على اولادهما ، وبحثا عن حلٍّ للمشكلة :

الزوجة بقلق : هل تظن أن المالك القديم يتلاعب بأعصابنا لطردنا ، بعد حصوله على ثمن المنزل ؟ 

الزوج : هو عجوزٌ هرم .. وجاري أخبرني إن ابنه أجبره على بيع المنزل ، بعد وضعه في دار العجزة !

- أتقصد المُغترب ؟

- هو لديه ولدٌ وحيد .. باعنا المنزل ، قبل سفره للخارج 

الزوجة : ربما عليك زيارة العجوز لحلّ الّلغز ، فهو سيدلّنا على مُرسل التهديد من بين جيراننا

- سأفعل ذلك غداً .. المهم !! اريدك ان تحضري الأولاد من المدرسة .. وأن تحرصي على قفل الأبواب جيداً

الزوجة : معك حق ! لن نستخدم حافلة المدرسة ، لحين كشفنا الفاعل 

***


في اليوم التالي ، تفاجأ الأب بخبر موت العجوز في الدار ! 

- هل تسمّم من طعامكم الرديء ؟! 

الممرّضة معاتبة : لا نسمح لك بهذا الإتهام ، فطعامنا صحيّ للغاية

الأب : اذاً لماذا دفنتم الجثة قبل تشريحها ؟!

- لأن ذلك يتطلّب موافقة ابنه الذي طلب منا إقفال الملف ، بحجّة أن والده تجاوز سن الثمانين ، ومن طبيعي أن يموت لأتفه الأسباب !

***


عصراً ، عاد الى زوجته لإخبارها بما حصل..

الزوجة : وانا بدوري ذهبت لجارتي ، وهي زوجة رئيس البلديّة .. وأطلعتها على الرسالة المشبوهة.. فأخبرتني ان المالك القديم شعر دائماً بالخوف في منزله ، بسبب الأصوات الغريبة التي تخرج من القبو !

- أتقصدين ان منزلنا مسكون ؟!

- هو عاش بعد وفاة زوجته وسفر ابنه في غرفة الضيوف بالطابق السفليّ ، فمرضه لم يسمح له بنزول القبو او الصعود لطابق العلويّ.. وأظن خلال ١٥ سنة على إغلاقه الغرف الفارغة ، أصبحت مسكونة بالأرواح الشريرة !

الزوج : عزيزتي ، الأشباح والجن لن يرسلوا رسالةً مكتوبة بخطّ اليد .. ثم نحن نقلنا منذ فترةٍ قصيرة ، فهل ضايقناهم لدرجة تهديدنا بالموت ؟!

- على حسب كلامها : جميع الجيران من العوائل المحترمة ، فهم قريّة صغيرة مُحافظة ، ولم تحدث بها مشاكل كبيرة ! 


فسكت الزوج مطوّلاً ، قبل أن يقول : 

- أفكّر جديّاً بإبلاغ الشرطة ..

مقاطعة : دعنا ننتظر قليلاً .. ربما كانت مزحة ثقيلة من اولاد الحيّ ، لرفضهم وجود غرباء بينهم

- بجميع الأحوال ، علينا توخّي الحذر

***


مرّ الشهر التالي بسلام ، وتناست العائلة أمر الرسالة ..الى ان وصلهم تهديداً آخر :

((يبدو علينا إخافتكم بشكلٍ ملموس ، كيّ ترحلوا من هنا ! فأنتم غير مرحّب بكم معنا .. لهذا سأدعكما تختاران الولد الشقيّ الذي تريدان التخلّص منه اولاً : هل هو جوني ذوّ ١١ سنة ، ام جاك ٩ سنوات ، ام جيمي ٧ سنوات ؟))


هذه الرسالة أرعبت الوالدان أكثر من سابقتها ! ولم يعدّ امامهما سوى إبلاغ المحقّق المتقاعد الذي يعيش في الشارع الخلفيّ ، والذي قال بعد قراءته الرسالتين :

- غريب أن تحصل هذه الأمور في قريتنا المسالمة ! 

الأم : هل تعرف جميع الجيران القريبين من منزلنا ؟

المحقّق : نعم وجميعهم طيبون ، ولم يرتكبوا خطأً في حياتهم

الأب بقلق : وماذا نفعل بهذا الشأن ؟

المحقّق : سأوكّل شرطيّاً لمراقبة شارعكم ، وملاحقة الدخلاء.. بجميع الأحوال ، لا تسمحوا لأولادكم اللعب في الشارع هذه الفترة

^^^


اوامر المحقّق ضايقت الأولاد الثلاثة الذين رغبوا بلعب الكرة مع زملاء مدرستهم في حديقة القرية .. لكن والدهم إستطاع إلهائهم بعد شرائه العاباً إلكترونيّة ، لإبقائهم في المنزل اطول وقتٍ ممكن !

***


في احد الأيام ، غاب الولد الصغير عن المدرسة بعد إصابته بالإنفلونزا.. واضّطرت الأم لتركه وحده في المنزل ، لشراء الدواء من الصيدليّة .. بينما اخوانه في المدرسة ووالده بالعمل ..


وعندما عات للمنزل ، قال الصغير فزعاً :

- رأيته يا امي !

- من هو ؟

الولد : الشخص الذي يراقب منزلنا

الأم باهتمام : أهو احد الجيران ؟

- بل ساعي البريد

- ماذا !

الولد بفزع : رأيته ينظر من نافذة الصالة .. حتى انه حاول خلع الباب ! وقد أخافني ذلك كثيراً 

^^^


حينما عرف الأب ، أخبر المحقّق بشكوكه .. وبدوره ارسل دوريّة الى منزل ساعي البريد الذي لم يكن موجوداً هناك ! 

فدخلوا منزله ، ليجدوا مُغلّفاً : فيه صور كل غرفة من منزل العائلة ، يبدو انه  صوّرها بزمن المالك القديم ! 

وشملت الصور : العلّية والقبو ، وكذلك الأعطال الموجودة داخله : مثل نافذة القبو المكسورة ، والأسلاك المعطلّة بالحديقة ! 

وهذا يعني ان ساعي البريد دخل مراراً الى المنزل قبل بيعه !

^^^


وأثناء البحث عن المشتبه به ، ذهب المحقّق الى دار العجزة .. ليجد من الفيديوهات المصوّرة : ان ساعي البريد كان آخر من زار العجوز ، قبل وفاته مسموماً ! 

ومن كاميرا حديقة الدار : ظهر انه يُخفي الشوكولا في جيب العجوز ، قبل ذهابه


وكان هذا دليلاً كافياً للبحث عن الشاب الهارب في كل ارجاء القرية ..الى ان وجدوه في كوخ صديقه بالغابة ، مُتحجّجاً بالصيد في يوم عطلته !

***


طوال التحقيق معه ، رفض الإتهام الموجّه له .. وأخبرهم انه تلصّص من النافذة بعد سماعه صرخةً مدويّة من داخل المنزل ! جعلته يحاول خلع الباب ، لإنقاذ من في الداخل .. لكن بعد لمحه امرأة عجوز تراقبه من نافذة العلّية ، فرّ هارباً بسبب الإشاعة القديمة : بأن المنزل مسكون بالأرواح الشريرة !


المحقّق بعصبية : كفّ عن هذه السخافات !! فقد وجدنا صور الغرف في منزلك .

الشاب : العجوز سمح بذلك بعد وعده بإعطائي المنزل عقب وفاته ، لأسكن فيه مع خطيبتي

- ولماذا يهبك المنزل ولديه ابن في الغربة ، هو أحقّ به منك ؟!

- لأني اعتنيت به لخمس سنوات ، واستحقيت الهِبة عن ابنه العاقّ الذي لم يراسله ابداً ! .. وخطأي انني أخبرت اللعين بمرض والده ، فعاد لبيع المنزل بعد تخلّصه من والده المسكين ! 

المحقّق : الهذا تركتك خطيبتك ؟

- هي انتظرتني طويلاً للعثور على منزلٍ يجمعنا بعد الزواج ، لكن راتبي القليل لا يكفي لاستئجار غرفةٍ صغيرة

- ألهذا حقدّت على العجوز ، وأهديته الحلوى المسمومة ؟

الشاب : لا طبعاً !! فالعجوز بمقام والدي ، وهو وصّاني بإحضار شوكولاتته المفضّلة عند زيارتي له .. وأخفيتها في جيبه ، لأنهم يمنعونه من تناول السكّر.. وبرأيّ الشيء الذي أوقف قلبه ، هو حزنه الشديد من تصرّف ابنه العاقّ


المحقّق : لكن تقرير المستشقى يؤكّد موته مسموماً .. وانت آخر من زرته ، قبل تدهوّر حالته الصحيّة

الشاب : أذكر بنهاية زيارتي له ، سحبت الممرّضة كرسيه المتحرّك لتناول غدائه .. لكنه رفض الذهاب لصالة الطعام ، فأخذته الى غرفته.. وأظنها أعطته طعاماً بائتاً ، تسبّب بوعكةٍ حادّة في معدته .. والأفضل أن تحقّقوا معها لا معي !! انا مجرّد ساعي بريد ، كل ذنبي انني عطفت على العجوز الذي شعر بوحدةٍ قاتلة 

المحقّق بحزم : إذاً أجبني على هذا السؤال !! إن كان إلتقاطك لصور الغرف ، كيّ تريها لخطيبتك (كما أخبرتني) .. فلماذا صوّرت النافذة المكسورة بالقبو ، والكهرباء المعطّلة بالحديقة ؟ 

الشاب : حتى أجمع المال لإصلاح الأعطال بالمنزل ، قبل انتقال حبيبتي اليه .. صدّقني ، لست مُرسل الرسالتين المخيفتين ! .. أحلف لك !!

لكن المحقّق لم يصدّق شهادته ، وأرسله للسجن .. 

^^^


لم يمضي اسبوعان في سجنه الإنفراديّ ، حتى وجدوه مشنوقاً بملاءته .. وعبارةٌ مكتوبة بالدم على الجدار :

((الأرواح الشريرة تلاحقني !))

وبوفاته ، أُغلقت القضيّة..

^^^


مع ذلك قرّرت العائلة العودة للمدينة ، بعد تشاؤمها من المنزل !

لتحلّ مكانها عائلة جديدة مكوّنة من والدين وطفلٍ صغير .

***


بعد اسبوعين على انتقالهم ، وصلتهم رسالة تهديد :

((إن لم ترحلوا بنهاية الشهر ، سنخطف رضيعكم الذي أذانا بصراخه الدائم .. إخرجوا من منزلنا ، ايها المتطفّلين !!))

ورغم فزع الأم من الرسالة ، إلاّ ان زوجها فضّل تجاهل الأمر ! 

***


ولليوم لم يقترب احد من المنزل المهجور بعد عثور الشرطة على الطفل محروقاً بالفرن ، والأم مشنوقة بالحمّام ، والأب مطعوناً بالقبو !.. ليبقى وفاتهم لغزاً محيّراً حتى يومنا الحاليّ !


الأربعاء، 24 مايو 2023

خليفة إبليس

تأليف : امل شانوحة 

الحرب العالميّة السفليّة


- إبليس مات !!! .. إبليس مات !!!

نداءٌ عاجل من مِرسال القصر الملكي في العالم السفليّ ، مُعلناً وفاة إبليس المُفاجىء

فتجمّهر الجن والشياطين حوله ، غير مصدّقين بما حصل !

قائلاً أحدهم باستنكار :  

- إبليس لا يموت ! هو مُخلّد ليوم القيامة

المرسال : لهذا انتحر .. وإن كنتم لا تصدّقون الخبر ، سنسمح للجميع بدخول ساحة القصر ، لرؤيته مشنوقاً على الشجرة الضخمة


جني عجوز : ربما قتله احد ابنائه ، طمعاً في السلطة

المرسال : وجدنا رسالة في مكتبه ، يُعلن فيها مللّه عن حياته الطويلة .. وانه حينما طلب من الله الخلود ، لم يعلم دوام الدنيا كل هذه القرون ! .. لهذا قرّر قتل نفسه ، تاركاً السلطة للأقوى بين ابنائه وأحفاده الشياطين .. حتى إن كان من رجال الجن العاديين ، طالما فرض إستحقاقه لهذه المكانة العظيمة ! 

- يعني لا شروط لاستلام السلطة !

المرسال : هذه اوامره الأخيرة

- هو يعلم جيداً إن الحكم دون قيود ، سيؤدي لحربٍ شعواء في عالمنا!


فقال جني عجوز :

- ولما تستغربون تصرّفه ؟ فهو معروف بخبثه ودهائه .. حيث كان بإمكانه تسميّة أكبر ابنائه ، وكنّا سنحترم وصيّته.. لكنه لا يرغب الموت وحيداً ، لهذا اتخذ قراراً متهوّراً سيؤدي لإبادة الملايين من جنسنا

فقال شيطانٌ شاب بقهر :

- لا أكترث لمن يستلم القيادة .. المهم ان اراه ميتاً ، فهو قتل والدي ظلماً لتباطئه في العمل !

- وانا استغلّ زوجتي وجعلها إحدى جواريه ، لجمالها بين نساء الجن!

- إذاً لنذهب الى قصره ، ونرى موتته الشنيعة !!

^^^


ودخلت طوابير الشياطين تباعاً ، من كبيرهم الى صغيرهم باتجاه حديقة القصر المُهيب .. 

ليصل الدور بعد شهر الى الأجناس المختلفة من الجن التي قدمت لرؤية جسد إبليس المُتحلّل والمُتدلي من الشجرة ، وهم يغلقون انوفهم من رائحته النتنة ! 

***


وبعد تحوّله لعظام بمرور الشهر الثالث على وفاته ، قرّر ابنه البكر أن يقيم له جنازةً مهيبة ، حضرتها مخلوقات العالم السفليّ جميعاً ! 

حيث مشت عربته المُذهّبة بتابوته الأسود اللامع على مجمّعات الجن الأرضي.. 

ثم حُلّق بتابوته على اقوام الجن الطيّار.. 

كما وُضع تابوته فوق سفينةٍ زجاجيّة ، لتشاهده قبائل الجن المائيّ.. 

ومن بعدها أُحرق رفاته الذي نُثر في الهواء والبحر ! 


وبذلك انتهى عصر إبليس  .. لتبدأ فترةٌ عصيبة على سكّان العالم السفليّ ، بعد إعلان ابنه البكر أحقيّته بالملك ، قبل إعتراض قائد الجيش (الحفيد الأكبر لإبليس) 

كما أحتجّ ملك جن البِحار ، لحكمه اكبر مساحة في العالم.. 

بينما هدّد حاكم الجن الطيّار : الإطاحة بجيوش الشياطين من خلال رميّ جنوده لآلاف الأخشاب المحترقة من السماء ، وإبادة قراهم عن بِكرة ابيها! 


وبذلك أُعلنت الحرب العالميّة في عالمهم الخفيّ .. وفُرض التجنيد الإجباريّ على شباب الجن بكافة طوائفها ، بقيادة العفاريت والمردة .. كما انشغل مشعوذي الشياطين بإرهاق الجيوش المُتحاربة بتعويذاتهم المخيفة!  

^^^


في البداية ، إتفق ملوك الجن الثلاثة : الترابي والمائي والهوائي ، ضدّ فريقيّ الشياطين : احدهما بقيادة الإبن البكر لإبليس ، والثاني بقيادة قائد الجيش (اكبر احفاد ابليس)  


ودامت الحروب العنيفة عدّة أعوام ، ربح فيها جيشيّ الشياطين بمكرهم وخبثهم الذي يفوق ذكاء الجن بأشواط ! 

والّلذان عيّنا ملوك الجن الثلاثة ، بعد قتلهما الملوك القدامى (المُتمرّدين) .. بينما خضع الجدّد ، لحكم الشياطين وأوامرهم الظالمة .

^^^


في المقابل .. عمّ السلام عالم البشر ، بعد انشغال العالم الخفيّ بمشاكلهم الدمويّة  بعيداً عنهم.

***


بعد خمسين عاماً من الحروب المتوالية ، وموت كبار وقادة الجن والشياطين مع ملايين من شعبهما ! أعلن حفيد إبليس (قائد الجيش) فوزه على اعدائه ومنافسيه ، مُحتلاً بجدارة منصب : حاكم العالم السفليّ ، بعد خسارته عينه وقدمه مع بدء المعارك الدمويّة .. 

حيث اعتلى العرش بعكّازته وعصابه عينه السوداء ، مُعلناً سيادته على جميع المخلوقات الخفيّة ! 


واثناء مراسم تنصيبه المُلك ، تفاجأ الحضور برؤية المارد الطيّار العجوز وعلى ظهره مخلوقاً يلبس رداءً اسوداً طويلاً ، مُخفياً وجهه بقناعٍ مخيف!  


حيث حلّق المارد العملاق فوق جموع الجن والشياطين في حفلهم الجماهريّ ، الى أن هبط قرب العرش الذهبيّ .. ليُصعق الجميع بنزول إبليس من ظهر الطائر ، بعد إزالة قناعه ! 

فلم يكن امام الملك الجديد الا النهوض عن العرش ، وهو يرتجف خوفاً :

- جدي ! اهلاً بعودتك.. كيف حصل هذا ، بعد نثرنا رمادك في الجوّ والبحر ! هل خلقك الله من جديد ؟!


فردّ إبليس : كنت طلبت من مشعوذي المفضّل (الذي حبسته في مخبأي السرّي طوال مدّة إختفائي) أن يحوّل وجه احد المتمرّدين (المحكوم عليهم بالمؤبد) الى هيئتي ، كي تصدّقوا انتحاري

الحفيد : يعني المشنوق ، كان احد اقاربي المساجين ؟!

إبليس : ابن عمك الأعور الذي حاول سابقاً ، قلب الحكم عليّ .. وهو من أقمتم له جنازةً ملكيّة (التي تابعتها من بلّورتي السحريّة) ممّا يؤكّد غبائكم ! .. فأنا مخلّدٌ ليوم الدين.. وإن كان بأمكاني الإنتحار ، لفعلتها منذ قرون


الحفيد : ولماذا أوهمتنا بموتك الذي أدّى لقتل الملايين من شعبنا ؟!

إبليس : هي خدعة أكرّرها كل ١٠ قرون ، كيّ يموت الضعفاء من ابنائي ورعيّتي ، ويبقى الأقوى والأخبث بينكم.. تماماً كما يفعل الصقر الذي يقتل أفراخه التي لا تأكل بمفردها بعد ايام من ولادتها ، حتى لا يضيّع وقته مع الأغبياء .. لكن لا تقلقوا !! فمن نجى من المعارك الطاحنة ، كافياً للوسّوسة للبشريّة بأكملها.. (ثم نظر لحفيده) .. والآن أغرب عن وجهي !! ودعني أعتلي كرسي الحكم.


فابتعد حفيده وهو مُطأطأ الرأس .. وبعد جلوس إبليس على العرش ، تمتّم قائلاً :

- شيءٌ غريب بهذا المنصب ، يجعلك تعشق كُرسي المُلك ! لا غرابة أن حكّام البشر لا يتزحّزحون عنه بسهولة


ثم نظر لحفيده :

- لا تحزن !! فلك مكافأة ، لتفوّقك على اعمامك وملوك الجن ... (ثم فكّر قليلاً).. سأجعلك تحكم الصينيين وحدك

الحفيد : أحقاً !

إبليس : هم شعبٌ مقرف يأكلون الحشرات والحيوانات الغريبة ، مما يُشعرني بالغثيان .. ولك كامل الحرّية بالتصرّف معهم ، دون تدخلٍ مني

الحفيد (وهو يكتم غيظه لخسارته المُلك) : شكراً جدي


إبليس بصوتٍ جهوريّ : 

- والآن يا معشر الجن والشياطين !! اريدكم بإشارةٍ من يدي ، أن تسجدوا لي بعد الرقم ثلاثة.. ١ .. ٢ .. ٣ !!!

ثم أشار بأصبعه للأسفل ، ليسجد الملايين له !

فتمّتم إبليس بارتياح :

- لا شيء اجمل من السلطة

بينما تعالت اصوات شعبه :

- يحيا مليكنا الأبديّ !! .. يحيا إبليس المُعظّم !!!


فابتسم إبليس وهو يشعر بغرورٍ لا مثيل له ، بعد عودته من عطلته وفي جعبته مئات الخططّ المُدمّرة للبشريّة التي حصلت على سلامٍ مؤقّت ، لن يدوم طويلاً !


الاثنين، 22 مايو 2023

مذكّراتٌ مؤلمة

تأليف : امل شانوحة 

معاناة طفلة


في منطقةٍ ريفيّة .. مرّت سيدة برفقة ابنتها بجانب عجوز يبيع اغراض مدرسيّة وألعاب اطفال على عربته المتحرّكة .. ولفت انتباه الصغيرة حقيبة مدرسيّة !

- امي !! إشتريها لي

- تبدو مستعملة ! 

الطفلة : بحثنا في ثلاث مكتبات عن تلك الشخصيّة الكرتونيّة ، ولم نجدها.. ولا اريد أن اكون الطالبة الوحيدة التي لم أحصل عليها .. رجاءً إشتريها لي !!

الأم : حسناً ، كما تشائين

***


بعد شراء الحقيبة ، وعودتهما الى المنزل ..

الفتاة بحماس : سآخذ الحقيبة الى غرفتي !!

الأم : دعيني أغسلها اولاً ، لأطهّرها من الجراثيم 

- وهل ستجفّ قبل اليوم الدراسي الأول ؟ 

- مازال هناك اسبوعاً على بدء المدارس ، أكيد ستجفّ !! 

فذهبت الصغيرة الى غرفتها مُتأفّفة !

^^^


بحثت الأم في جيّب الحقيبة الجلديّة قبل وضعها بالغسّالة ، لتجد دفتر مذكّرات تعود لفتاةٍ بعمر ابنتها ! 


((تُدعى إيميلي ، 11 سنة ..

في البداية ، كانت مذكّراتٍ عاديّة .. وبعد عشر صفحات : دوّنت إيميلي حزنها العميق بعد وفاة والدها بحادث سير !


في منتصف المذكّرة : عادت الحياة روتينيّة لإيميلي بعد عودتها للمدرسة ، عقب إيجاد امها عملاً كنادلة مسائيّة في مطعم المحطّة .. كما تفهمّت إقتصاد امها بالمصاريف ، لقلّة راتبها ..

 

لكن في الصفحات الأخيرة : أعربت إيميلي عن خوفها من زوج امها ، الذي تعرّفت عليه بالبارّ .. والذي انتقل الى منزلهما ، مُحتلاً مكان والدها بعد رميه اغراضه الشخصيّة ، بحجّة غيرته على عروسته ! فكرهته بشدّة ، لكونه دخيلاً على حياتهما 


والأمر زاد سوءاً بعد مبيت امها في المستشفى لعمليّة الزائدة.. حين دخل غرفتها وهي نائمة ، هامساً في اذنها : انه مغرمٌ بجمالها ! 

وعندما حاول لمسها ، صفعته ..وهربت الى بيت الجيران الذين اتصلوا بالشرطة.. 


فانكر زوج امها تقرُّبه منها .. وبأنها اتهمته ظلماً ، رغبةً في طرده من منزل والدها! 

فحقّقوا مع والدتها بالمستشفى التي انصدمت من تصرّف ابنتها الطائش ! وادّعت بأن حنان زوجها مع ابنتها ، جعلها توافق الزواج به .. 

فاكتفت الشرطة بتحذير الزوج من الإقتراب من غرفة إيميلي ! 


وحسب المذكور بالصفحات التالية : فقد تحوّل إنجذابه لها الى كرهٍ شديد ، حيث جلدها عدّة مرات بحزامه على ظهرها .. وهدّدها بالطرد من المنزل ، إن اخبرت احداً بذلك !


وأنهت مذكّراتها بعبارةٍ مخيفة :

((سمعت زوج امي يُخبر صديقه : أنه باعني لعصابةٍ مُختصّة بدعارة الأطفال ! ولا ادري لمن أشكي همّي ، فهو سيقتلني إن أبلغت الشرطة .. وامي تعشقه بجنون ، ولا تصدّق كلامي عنه ! ماذا أفعل يا ربي ؟ انا جداً خائفة .. ساعدوني رجاءً))


ما ذُكر بالدفتر الزهريّ ، حرَم الأم من النوم طوال الليل ! لرغبتها بمعرفة مصير إيميلي المسكينة .. لذلك قرّرت البحث عنها ، مهما كلّف الأمر 

***


في الصباح ، وبعد إيصال ابنتها الى منزل جدتها .. بحثت في شوارع الحيّ ، حتى وجدت العجوز يرتاح على الرصيف ، امام عربته المليئة بالأغراض المستعملة الخاصّة بالأطفال

 

واقتربت ، لتسأله :

- من اين اتيت بها ؟

(وأرته صورة الحقيبة المدرسيّة ، من جوالها)


العجوز : تلك الحقيبة حصلت عليها ، قبل شهرين او ثلاثة ! 

الأم : وهل تذكر عنوان المنزل الذي أخذتها منه ؟ 

- لما تريدين تلك المعلومة ؟!

- لديّ اسبابي الخاصّة 

(ولم تخبره بشأن المذكّرة)..


العجوز : بالعادة لا أفشي اسرار عملائي .. (ثم فكّر قليلاً) .. لكن هذه المرة سأوافق ، مقابل 200 دولار

- هذا مبلغٌ كبير !

فردّ بلؤم : طالما رفضّتي ، يمكنك الرحيل !!  


فبحثت الأم بحقيبتها :

- معي 150 فقط

فمدّ العجوز يده : لا بأس ، فأنا بحاجة للمال 

ثم كتب العنوان على قصاصة ورق ، وأعطاها لها وهو يقول : 

- إن لم ترني بعد اليوم ، أكون انتقلت للحيّ المجاور 

وجرّ عربته مبتعداً !


فعادت الأم الى سيارتها .. للذهاب الى عنوان إيميلي ، والإطمئنان عليها ..

***


بعد ساعة .. وصلت للعنوان البعيد ، لتجد منزلاً مُحترقاً منذ سنواتٍ طويلة!

فوقفت مذهولة هناك ! الى ان نادتها سيدة من سيارتها :

- بكم باعك المذكّرة ، ذلك المحتال ؟

الأم بدهشة : ماذا تقصدين ؟!

- كنت مارّة من هنا ، ورأيتك تنظرين من النوافذ المحطّمة .. فعرفت انك وقعت بكمين العجوز ، كما حصل معي الشهر الماضي

ثم تناقشتا بشأن المكتوب بالمذكّرة ..


السيدة : يبدو انه يُخبّئ المذكّرة في الأشياء التي نشتريها منه ، لنعود اليه مجدّداً ! فأنا وجدتها في علبة دميّة اشتريتها لإبنتي .. وأعطاني عنوان إيميلي ، مقابل 300 دولار .. انت محظوظة انك خسرتي نصف المبلغ.. 

- 300 دولار !

- نعم ، يبدو انني فضوليّة اكثر منك ! 

الأم : أهي نفس المذكّرة الزهريّة ؟!

- يبدو ذلك .. فهو اشترط أن أعيدها له ، بحجّة عدم رغبته بيعها مع اللعبة .. وانا الغبية ظننت ان إيميلي خبّأتها بعلبة الدمية ، خوفاً من زوج امها الذي باع أغراضها لسببٍ ما ! .. هذا عدا عن المبلغ الكبير الذي دفعته للعجوز ، مقابل إخباري العنوان .. الم يفعل الشيء ذاته معك ؟!


الأم : اساساً لم أخبره عن المذكّرة !.. برأيك لما اخترع الكذبة الغريبة ؟!

- هو يعلم بفضول النساء ، خاصّة الأمهات مثلنا .. وأظنه قلّد خط الأطفال لإيهامنا بأنها تعود لفتاةٍ مظلومة 

الأم : اذاً لا وجود لإيميلي ؟

- لا اظن ! فالمنزل احترق قبل عشرين عاماً كما أخبرني رئيس البلديّة ، أيّ قبل ولادة إيميلي .. ونحن لم نلاحظ المنزل المحروق ، لأنه في اطراف قريتنا كما تلاحظين ..(ثم ابتسمت) ..المحتالون يزدادون ذكاءً كل يوم ! 


الأم بقلق : الا تظنين انه اعطانا العنوان الخطأ ، وإيميلي تتعذّب بمكانٍ آخر ؟

- أمعقول ان يُخطئ مرتين ، ويستخدم حيلة المذكّرة ذاتها معنا.. (ثم تنهّدت بضيق) .. هذا ذنبنا ، لثقتنا بالغرباء .. فالعجوز إستغلّ طيبتنا ، ولهفتنا لمساعدة الفتاة المظلومة !


ثم عادت السيدة الى سيارتها ، وهي تقول للأم : 

- حاولي ان لا تنخدعي بالباعة المتجوّلين في المرّة القادمة !! 

***


رجعت الأم الى منزلها وهي تسخر من وقوعها ضحيّة خدعة ، لبائعٍ خبيث أتقن اسلوب الأطفال بالكتابة والتعبير ! 

وحمدت الربّ أن مجتمعهم الريفيّ المسالم لا توجد به جرائم ضدّ الطفولة البريئة ، كقصة إيميليّ الوهميّة !

***


في غابة القرية ، عاد المتجوّل العجوز الى كوخه .. ليجد حفيدته الصغيرة أنهت كتابة مذكرةً جديدة ، سلّمتها له وهي تقول :

- عندما تتجوّل بعربتك في القرية الجديدة ، إستخدم هذه المذكّرة التي فيها قصة ديانا 

- وما مأساتها هذه المرة ؟ 

الحفيدة : مع والدها المُقامر .. وكتبت عباراتٍ حزينة تثير عاطفة أمٍ حنون تختارها بنفسك ، فأنت لديك نظرة بالنساء اللآتي لديهنّ حسّ المسؤولية

- لا ادري من اين تأتين بتلك الأفكار الدراميّة ؟!

- حفيدتك ستصبح كاتبة مشهورة.. الى ذلك الحين ، سأستخدم موهبتي للحصول على مبالغ إضافيّة من النساء الفضوليّات .. 


الجد : المهم ان لا نستخدم المذكّرة اكثر من مرتين ، كيّ لا ينفضح امرنا 

- لا تخفّ جدي ، فلديّ العديد من القصص المأساويّة .. (ثم تنهّدت بارتياح) .. جيد اننا انتقلنا للقرى .. فأهلها سُذجّ وسهلٌ خداعهم ، أكثر من اهل المدينة 

الجد معاتباً : لا تقولي ذلك .. هم طيبون ، ولا خبرة لهم بخبث البشر 

- لسنا خبثاء يا جدي ، فقط فقراءٌ أذكياء .. (ثم سكتت قليلاً).. آه ! لا تنسى ان تبحث في القرية المجاورة عن منزلٍ مهجور او مُهدّم ليكون عنوان ديانا ، كيّ تستوعب الضحيّتان غبائهنّ لاحقاً

- انتِ إمّا ستصبحين كاتبة عظيمة ، او نصّابة كبيرة !

الحفيدة : المهم أن نصبح ميسوريّ الحال ، فالغاية تبرّر الوسيلة .. يا جديّ الماكر  

وضحكا بخبث !


السبت، 20 مايو 2023

الطائرة المُختطفة

تأليف : امل شانوحة 

إمتحان الصداقة


تعالت أصوات ركّاب الدرجة السياحيّة بعد أن أشهر المقنّع سلاحه ، مُهدّداً بتفجير قنبلة دسّها بين أمتعة الطائرة ، في حال لم يحصل على مبلغٍ ماليّ ضخم !


من بعدها توجّه الى ركّاب الدرجة الأولى ، الذي كان من بينهم شرطيّاً مُتدرّباً على فنون القتال ، ومع ذلك فضّل التفاوض مع الخاطف بهدوء : 

- إخفض سلاحك لوّ سمحت ، ودعنا نتفاهم .. فأنا شرطيّ ، ويمكنني التواصل مع المركز لتحقيق طلبك


وفور رؤية الخاطف جرحاً قديماً في جبين الشرطيّ ، حتى أمره بالذهاب معه الى قسم المأكولات ، لإجراء حديثٍ خاصٍّ بينهما !

^^^


بعد إغلاقه ستارة المطبخ (للبقاء وحدهما) فاجأ الشرطيّ بسؤاله :

- انت جيم ، اليس كذلك ؟

الشرطيّ بدهشة : كيف عرفت اسمي ؟!

الخاطف : من علامة رأسك المميزة التي أُصبت بها ، بعد دفعي درّاجتك بقوة دون قصدّ ، لتسقط على حافّة الرصيف .. هل تذكر ؟

الشرطي بصدمة : آدم !

فأزال الخاطف قناعه : 

- نعم ، صديقك الذي دمّرت حياته بشهادة الزّور


((واستذكرا صداقة الطفولة منذ المرحلة الإبتدائيّة حتى الثانويّة : حيث تفوّق جيم بالدراسة ، بعكس آدم المشاغب .. ورغم ذلك ! ارتكب جيم جريمة قتل بعمر 16 اثناء نزوله الدرج بمزّلاجته ، فدفع بالخطأ عجوزاً إعترض طريقه ، تدحرج على طول السلّم ومات على الفور ! 

حيث شهد المتواجدون بالسوق ضدّ المراهقيّن الّلذين قدمت عائلاتهما مع وصول الشرطة لمكان الحادثة .. حينها أقنع والدا جيم بكتمانه الحقيقة بحجّة مستقبله الزاهر ، بعكس صديقه الكسول ! 

ولأن المحقّق بالقضيّة كان عنصريّاً ، وضع الذنب كلّه على آدم الأسمر الذي اقتاده الى سجن الأحداث بعد الحكم عليه بسبع سنوات ! وهناك أُعتديّ عليه مراراً ، كما تعرّف على عصابةٍ دمّرت مستقبله .. 

لهذا لم يجد عملاً لائقاً بعد تسرّحه من السجن .. فتوظّف في المطار ، حيث عمله تنظيف الطائرة قبل إقلاعها.. 

وفي هذا اليوم قرّر تغيّر زيّ عامل النظافة .. والجلوس في قسم الدرجة السياحيّة ، مُخفياً اسفل مقعده المسدس الذي استخدمه لإرهاب الركّاب ، بعد إقلاع الرحلة !))


الشرطي بارتياح : أفهم من كلامك انه لا يوجد قنبلةٌ موقوتة ؟

آدم بتهديد : إن اخبرتهم بذلك ، أفجّر رأسك !!

- وكيف برأيك سيوصلون مبلغ الفديّة ، ونحن في الجوّ ؟! 

- لست احمقاً !! فبعد تنصّتي على مكتب الإدارة لعدة ايام ، عرفت انهم ينقلون مبلغاً من المال الى المطار الثاني .. وانا اريد تلك الحقيبة ، يا جيم

الشرطي : إن افترضنا انك أخذتها ، فكيف ستهرب من شرطة المطار ؟

- جدّ لي الحلّ !! فأنت مدينٌ لي بحياتك

- وهل تعرف اين حقيبة المال ؟


آدم : مع الراكب الذي بجانبك

- أتقصد العجوز الذي قيّد يده بالحقيبة الصغيرة بالأصفاد ؟!

- نعم هو !! ومعه نصف مليون دولار ، وهي تكفي لتغيّر حياتي

الشرطي : حسناً ، سأتفاوض مع إدارة المطار .. وهذا كلّه لحماية الركّاب من عمليّتك الإرهابيّة

آدم بقهر : لا تمنّن عليّ !! .. فلولايّ ، لأصبحت شاذاً في السجن

- اهدأ قليلاً ، ودعني أحلّ المشكلة .. هيا إلبس قناعك ، قبل ان يراك احد

^^^


وتواصل الشرطي (من كابينة الطيّار) مع إدارة المطار الذين وافقوا على اعطاء المبلغ للخاطف (على امل القبض عليه ، بنهاية الرحلة) مُتحدّثين مع موظفهم العجوز الذي قبِل بصعوبة إعطاء الأمانة للمقنّع ، بعد ان أخبره مديره : بأن خسارتهم المال أهون من انفجار الطائرة ، وتعويضهم اهالي الركّاب.


وبعد حصوله على الحقيبة ، أخذ جيم جانباً وهو يهمس له :

- اريد الهروب من الطائرة الآن !!

فنظر الشرطي من النافذة :

- نحن فوق الحدود المكسيكيّة !

آدم : أعرف هذا ، سمعت الطيّار يُخبر برج المراقبة بخطّ سيّرنا .. وأظن بقائي بالمكسيك ، أفضل حلّاً لي  

- وهل تنوي تكوين عصابة هناك ؟ 

- لم أكن مُنحرفاً في صغري ، بل أصبحت مشاغباً بسبب خططك الشيطانيّة التي لم تجرأ على تنفيذها ، لتعمّدك الظهور كملاك امام الناس .. ولهذا اتهموني ظلماً بذنبك الحقير !!

الشرطي بندم : رجاءً لا تذكّرني بالماضي ، فأنا لم انسى يوماً وجهك اثناء إعتقالك على جريمتي الغير المُتعمّدة .. لهذا سأجدّ طريقة توصلك للمكسيك ، أعدك بذلك يا صديقي 

^^^


ثم ذهبا الى غرفة الطوارئ المخصّصة للمضيفين ، وأخرج جيم مظلّة من الخزانة وهو يسأله :

- لن اخبر احداً بشأن المظلّة .. لكن السؤال الأهم !! هل تعرف طريقة إستخدامها ؟

آدم : تعلّمتها بالإنترنت

- لا يكفي ذلك ، فربما تقذفك الرياح بعيداً عن الشاطئ ، وتغرق بين الأمواج

- انا ميت بجميع الأحوال ، على الأقل أموت ثريّاً

ثم ألصق حقيبة المال حول جسمه ، ولبس المظلّة جيداً ..

^^^


من بعدها ، نزلا الى مستودع الأمتعة ..

آدم بحماس : هيا أطلب من الطيّار فتح الباب ، لأقفز فوراً باتجاه الثراء والحرّية !!

جيم بقلق : أبلغت الطيّار انني سأنزل معك ، لإيقاف القنبلة .. فأخبرني سرّاً بأن شرطة المطار تخطّط القبض عليك فور وصولنا ، تماماً كما توقعنا !

- أعلم ذلك ، لذا ليس امامي سوى القفز بالمظلّة.. هيا اتصل بالّلاسلكي ، واخبر الطيّار بعجزّك عن إيقاف القنبلة بعد رفضي تعليمك الطريقة .. وعليه فتح باب الأمتعة ، لرميها بالهواء قبل انفجارها

الشرطي : حسناً سأفعل .. رجاءً إنتبه على نفسك

آدم : إن وصلت سالماً ، نُصبح متعادلين !!

- يعني لن تكرهني بعد اليوم ؟ 

آدم : لا عداوة بين رفقاء الطفولة ، يا صديقي

وحضنه بقوة..


ثم قفز من الطائرة نحو المجهول ! بينما عاد الشرطي الى مقعده وهو يتنفّس الصعداء ، وسط تصفيق الركّاب بعد إخبارهم برميه الخاطف (الذي ألصق حقيبة المال بجسده) مع القنبلة في الهواء (دون ذكره المظلّة) وإنقاذ الرحلة من العمليّة الإرهابيّة .. مُخفّفاً بذلك شعور الذنب اتجاه صديقه الذي حصل أخيراً على تعويضٍ ماليّ عن شبابه الذي ضاع في السجون ، بسبب العنصريّة الظالمة !


الأربعاء، 17 مايو 2023

الخادمة الفضوليّة

فكرة : أختي اسمى
كتابة : امل شانوحة 

 

آثار الجريمة !


بزمن التسعينات ، وفي عيد الشكر الأمريكي.. إستدعى صاحب المزرعة خادمةً لتنظيف منزله ، قبل العشاء العائليّ الجماعيّ


وبعد قدومها ، أخبرها بأنه عادةً يأتي المزرعة في العطلة الصيفيّة.. وانه قدم البارحة (قبل عائلته) لترتيب حفلةٍ ، دعى اليها معارفه على العشاء .. ويريد تنظيفاً سريعاً قبل وصولهم


فبدأت اولاً بالصالة ، اثناء إنشغال السيد والطبّاخ بتحضير قائمة الطعام

***


بعد إنهائها الطابق الأرضيّ ، صعدت الى فوق لتنظيف غرفة الأولاد.. 

ومن بعدها غرفة السيد التي فور دخولها ، اشتمّت رائحة مطهّر الأرض التي تبدو كأنها مُسحت قبل ساعاتٍ قليلة ! 

وعندما انحنت اسفل السرير ، وجدت بقعةً حمراء كالدماء ! مما اثار شكوكها خاصة ان ملاءة السرير جديدة ، ولا تدلّ أن السيد نام عليها البارحة  


فحاولت عدم لفت انتباهه ، ودخلت الحمام للبحث عن دليل .. 

لتجد ملاءةً أخرى مرميّة في الغسالة ، تبدو انها غُسلت بالماء الساخن مرتين على الأقل ..ومع ذلك لم تزلّ أثر الدماء على طرفها!

فقالت بنفسها بقلق :

((يا الهي ! هل قتل زوجته ، وأحضرني لتنظيف آثار الجريمة بعد إزالته الأدلّة؟!))


وهنا سمعت السيد يناديها من الأسفل :

- هل انتهيتي ؟!! فالضيوف على وشك الحضور

الخادمة : أنهيت غرف النوم ، وبقيّت دورة المياه .. سأنظفها حالاً!!

- حاولي أن تسرعي قليلاً


فبحثت في خزانة غرفته ، الى ان وجدت كاميرا فوريّة : صوّرت بها الأدلّة التي وجدتها على عجل.. 


وبعد إخفائها الصور بحقيبتها ، وجدت ألبوم صور العائلة في درج التسريحة : ومنها صورته مع زوجته ..

فتمّتمت بضيق :

((انها جميلة ! اللعنة عليه ، لما قتلها ؟!))


وصار تتخيّل جريمته : 

((من المؤكّد انه اكتشف خيانتها .. فقام بخنقها ، ثم ضربها بشيءٍ حادّ .. او طعنها عدة مرات ، قبل تخلّصه من الجثة))

 

وقطعت أفكارها ، صوت امرأة تنادي من الطابق الأرضيّ !

فاسترقت النظر من اعلى السلم ، لترى زوجة الرجل تحضنه وهي تخبره : بأن السائق سيُحضر الولدين مباشرةً من النادي الى المزرعة

الخادمة : يبدو انهما زوجيّن مُحبّين !


فعادت للبحث في ألبوم الصور : لتجد صوره ابنه المراهق ، وولده الصغير

فقالت في نفسها : 

((اكيد اكتشف أن أحدهما ليس ابنه ، فتخلّص منه .. حتماً المراهق ، فهو يشبه امه فقط .. المسكينة ! ماذا ستفعل إن عرفت الحقيقة ؟!))


وهنا سمعت الأم تقول :

- جيد انكما وصلتما باكراً !! إذهبا للإستحمام قبل وصول الضيوف


فصعد الولدان للطابق العلويّ ، ليشاهدا الخادمة تنظر اليهما بدهشة:

المراهق : من انتِ ؟!

الخادمة بارتباك : أتيت لتنظيف منزلكم

الصغير : هل يوجد مياهٌ ساخنة ؟

الخادمة : نعم ، يمكنك الإستحمام


وعادت الى غرفة السيد ، وهي تفكّر بعصبيّة :

((طالما لم يقتل زوجته واولاده ، فلمن تعود تلك الدماء ؟!!)) 


وبحثت بالألبوم ، لتجد صورة عجوزين !

فقالت بضيق : ((أكيد قتل احد والديه.. العاقّ اللعين !! لما فعل ذلك ؟ هل بسبب الميراث ، او للحصول على مبلغ التأمين على حياتهما ؟ .. عليّ إستغلال إنشغالهم بالمطبخ للإتصال بالشرطة ، والإبلاغ عن المجرم قبل إخفائه بقيّة الأدلّة))


ونزلت بخفّة الى غرفة الضيوف بالطابق السفليّ ، اثناء وضع الزوجان الأطباق على السفرة.. 

وقبل اتصالها من الهاتف الأرضيّ ، سمعت صوت ضيفيّن وصلا للتوّ الى المنزل


فاسترقت النظر ، لترى الجدّين يسلّمان على الزوجين ..

الخادمة بعصبية : ((اذاً هو لم يقتل والداه ! .... فلمن تعود تلك الدماء اللعينة ؟!!!))


وعادت بخفّة الى فوق ، للبحث عن الضحيّة بألبوم العائلة : لتجد صورة اهل زوجته..

الخادمة : ((آه ! حتماً قتل حماته او حماه ، وهو الإحتمال الأقوى ..فربما اراد لزوجته أن ترثهما باكراً.. لما لم أفكّر بذلك من قبل ؟!))


وقبل نزولها للمرة الثانية باتجاه الهاتف ، سمعت الزوج يقول للضيوف :

- لن نأكل قبل قدوم اهل زوجتي !!


ثم رنّ جرس الباب..

الزوجة بسعادة : هاهما وصلا !!


وبالفعل حضر العجوزان ، حيث شاهدت الخادمة السيد وهو يسلّم عليهما بحماس

الخادمة : ((يبدو انه على وفاقٍ معهما ! اذاً من قتل ذلك اللعين ؟!))


فأسرعت الى المطبخ (بعد أن ضاق صدرها بما حصل) وأخبرت الطبّاخ بشكوكها .. فعاتبها قائلاً :

- هل انت المحقّق كونان ؟ .. إنهي عملك بصمت .. ثم نأخذ أجرتنا ، ونرحل بسلام .. فليس من حقنا فضح اسرار الآخرين  


فخرجت غاضبة من المطبخ ، وهي تقول :

((ضميري لا يسمح بتجاهل الجريمة التي سأكتشفها بنفسي !!))

  

وصعدت للبحث مجدّداً بالصور ، لتجد صورة السيد مع رجلٍ بمثل عمره !

الخادمة : ((الآن فهمت !! لابد انه كشف خيانة زوجته مع صديقه المقرّب ، فقتله دون علمها بذلك ! وربما يخطّط لقتلها ايضاً ، بعد انتهاء عشاء الشكر .. عليّ تحذيرها فوراً !!))


وقبل النزول اليها ، سمعت الزوج يقول بسعادة :

- اخيراً وصل صديقي العزيز !!

وأخذه بالأحضان ، وهو يقول :

- عيد الشكر لا يكمل من دونك ، يا شريكي


لينصدم الجميع بصراخ الخادمة (من اعلى الدرج) بهستيريا :

- من قتلت ايها اللعين ؟!!

الضيوف بدهشة : ماذا !

فقالت الخادمة للسيد بعصبية : 

- أحضرتني لتنظيف الدماء المتناثرة هنا وهناك ، بغرض إخفاء جريمتك ! فمن قتلت ؟ إن لم تكن زوجتك وولديك واهلك وعائلتها وصديقك المقرّب ، فمن تكون الضحيّة ؟!!

السيد بصدمة : هل جننتِ ؟!


فسأله والده : من هذه ، بنيّ ؟!

السيد : أحضرتها لتنظيف المنزل قبل قدومكم ، ويبدو انها فقدت صوابها !

الخادمة بحزم : لا تتذاكى عليّ !! فغرفتك تفوح برائحة الكلور ، ولا أثر للغبار فيها .. لكنك نسيت التنظيف تحت سريرك.. فمن قتلت ايها الوغد ؟!!


فنظر الضيوف الى السيد ، الذي قال مبرّراً :

- الحقيقة انني أخرجت زجاجة عصيرٍ فاخرة من خزانتي ، التي اشتريتها الشهر الماضي لمشاركتها معكم بالحفل .. ولغبائي فتحتها بغرفتي ، فسُكب بعضها على ملاءتي والأرض.. ونظّفت كل شيء قبل قدوم الخادمة .. حتى أن شرابي الغالي نقص ربعه ، كما تلاحظون .. وهذا كل ما حصل !

(وأشار الى القارورة الموجودة على مائدتهم)..

 

الخادمة بغضب : لا تتحامق يا رجل !! فأنا اعرف الفرق بين عصير التوت والدماء الّلزجة .. سأتصل فوراً بالشرطة لحلّ لغزك الغامض 


فنادى السيد على الطبّاخ الذي قدم الى الصالة .. 

السيد بعصبية : انت من نصحتني بهذه المجنونة ، وبأنها عاملة جيدة!!

الطباخ بارتباك : آسف سيدي ..لا ادري ما حصل لها !

فسألته الزوجة بضيق : هل زيّنت الحلوى ؟

الطباخ : نعم ، أنهيت عملي بالمطبخ

الزوجة : اذاً خذها معك ، وارحلا قبل إفسادكما عيدنا

الطباخ : أعتذر ثانيةً .. (ثم دفع الخادمة بقوة) .. هيا خذي حقيبتك ، وامشي امامي!!

فقالت له الخادمة : صدّقني يا جون ، رأيت الدماء بعيني ..وصوّرت كل شيء


وفور إخراجها الصور من حقيبتها ، سحبها السيد من يدها ورماها بالموقد.. صارخاً بغضبٍ شديد :

- يكفي تفاهات !!!

الخادمة بتحدّي : اذاً لماذا أحرقت الدليل ؟ ممّا أنت خائف ؟! 

السيد بنبرة تهديد : لن أفسد ليلتي باستفسارات الشرطة عن بقعة عصير .. وإن فتحت فمك !! سأزجّ بك في السجن ، لمضايقتك عائلتي بتحليلاتك الحمقاء .. هيا أغربا عن وجهي !!

الطباخ محرجاً : أعتذر ثانيةً ، سيدي

وقبل خروج الخادمة من المنزل ، قال السيد ساخراً :

- أنصحك بكتابة القصص البوليسيّة ، واستغلال مخيّلتك الغبيّة


وبعد ذهابهما ، قال السيد لضيوفه :

- هل تصدّقون غبائها ؟! أمعقول ان ارتكب جريمة قتل ، قبل ساعات من وصولكم ؟!

الزوجة : ربما ارادت ابتزازك لأجل المال ، جيد انك طردتها


ثم رفع والد السيد كأسه ، وهو يقول :

- سأبدأ انا الحفل !! .. أريد شكر الربّ على تخليصنا من تلك التافهة التي ارادت تشويه سمعة ابني 

الضيوف وهم يرفعون كؤوسهم : الحمد للربّ !!


ثم وقف السيد وهو يقول :

- أعذروني .. سأجري إتصالاً سريعاً ، ثم نُكمل حفلنا

ومن بعدها أكملوا عشاءهم بالضحكات ، بعد نسيانهم ما جرى !

***


في آخر الليل..

الزوجة : الن تنام ؟ فسهرتنا كانت طويلة

السيد : سآتي بعد قليل ، عزيزتي


وبعد ذهابها ، إتصل بحارسه :

- ماذا فعلت بالخادمة الغبية ؟

الحارس : رميت جثتها في بئرٍ مهجور مع الطبّاخ الذي قتلته ، خوفاً ان تكون أخبرته بشيءٍ خطير في طريقهما للمنزل

السيد بارتياح : أحسنت !! ستحصل على مكافئتك لاحقاً


وبعد اغلاقه الهاتف .. أخرج صورة عشيقته من محفظته ورماها بالموقد ، وهو يقول :

- لما أتيت يا غبيّة الى مزرعتي ، وهدّدتني بفضح علاقتنا امام عائلتي ؟! 


(وتذكّر كيف ضربها بالمطرقة التي نسيّها صباحاً في غرفته بعد تعليقه صورة عرسه ، لمفاجأة زوجته قبل وصولها من المدينة)


ثم نظر الى شجرة الحديقة ، من نافذة مكتبه :

- إرقدي بسلام ، يا عشيّقتي الحمقاء !


الاثنين، 15 مايو 2023

الخاطف الحنون

كتابة : امل شانوحة 

الجريمة الإنسانيّة


- الوقت مُناسب لخطف الطفل المدلّل ، فوالداه ذهبا لسهرةٍ خاصّة برجال الأعمال ، وخادمتهم خرجت مع حبيبها السائق .. إنتهت مهمّتي بالمراقبة

- شكراً يا صديقي ، لن أنسى نصيبك من الفديّة.

- رجاءً ، توخّى الحذر


وبعد إقفاله الجوّال.. ذهب مُقنّعاً الى القصر ، بأنوار طابقيه المُطفأة 

وقبل صعوده لخطف الطفل النائم ، تفاجأ بعودة الوالدين ! 


فأسرع الخاطف بنزول القبو وهو يسمع صراخ الزوجة الغاضبة بسبب امرأةً ثريّة لبست ذات فستانها ، مما تسبّب بإحراجها امام صديقاتها ! مُرغمةً زوجها على ترك الحفلة باكراً 


فتمّتم الخاطف باشمئزاز :

- يالا سخافة الأثرياء ! ماذا أفعل الآن بعد فشل خطّتي ؟ عليّ الخروج قبل ملاحظتهم وجودي .. لكن كيف ، وحارسهم الشخصيّ واقفاً بالحديقة ؟!


وقرّر النزول للطابق السفليّ ، على أمل إيجاد مخرجٍ نحو حديقة القصر

***


في القبو .. وأثناء بحثه عن النوافذ العلويّة ، بإضاءة جوّاله.. سمع صوتاً يسأله :

- هل ستُخرجني من هنا ؟!

فارتعد فزعاً بعد رؤيته ولداً أسمراً (10 سنوات) ينام على سريرٍ حديديّ ، مربوطاً بسلّسلةٍ طويلة !

الخاطف بدهشة : من انت ؟!

الولد : هل أرسلك لتنقذني من عذابي ؟! 

- من تقصد ؟!

- الربّ !! دعوته لسنواتٍ عديدة : بأن يُرسل ملاكاً يُخرجني من هذا الجحيم ، ويأخذني معه للتنزّه في الغابة والشاطئ والملاهي الذين شاهدتهم في التلفاز !


الخاطف مُستفسراً : منذ متى وأنت هنا ؟!

- منذ ولادتي

الخاطف بصدمة : أحقاً !

- نعم ، مع اني ابن صاحب القصر

- ماذا قلت ؟!

الولد بحزن : سمعت قصتي بالصدفة ، فهم بالعادة يُخرجونني بالنهار لتنظيف المنزل وملاعبة طفلهما ، الذي من المفترض أن يكون اخي الصغير ! ثم يعيدون تقيّدي هنا في المساء.. جيد أن سلّسلتي الطويلة تسمح بدخولي الحمام الموجود بتلك الزاوية .. وكما ترى ! فأنا هزيلٌ جداُ ، لأنهم يطعمونني مرةً واحدة ! وحقاً تعبت من النوم جائعاً كل ليلة


الخاطف : لم تخبرني بعد بعلاقتك بصاحب القصر ؟!

- آه نسيت ! في ذلك اليوم ، كنت أنظّف الممرّ قرب مكتب السيد .. حين سمعته يحدّث صديقه عني ! وبأني ابن الخادمة الإفريقيّة التي اعتدى عليها اثناء سكره .. ولخوفه من تهديدها بفضحه بعد إنجابي ، قتلها ودفنها بالحديقة

ثم مسح دموعه ، مُكملاً كلامه بقهر :

- لا ادري اين دفنها بالضبط ! فنادراً ما يسمحون بخروجي للحديقة .. وكل ما أملكه عنها : هي صورة هويّتها ، وقميصها الورديّ ! .. ارجوك سيدي !! أخرجني من هنا ، فقد حاولت شنق نفسي بالسلّسلة مرتين حتى الآن ! 


وهنا سمعا صوت الحارس الشخصيّ ، وهو ينزل الدرج.. 

فقال الولد للخاطف بفزع :

- إختبئ فوراً !! قبل ان يؤذيك ذلك الوحش ، كما يفعل معي بنهاية كل شهر 

الخاطف بغيظ : اللعين !


واختبأ خلف الدرج ، ليرى الحارس الضخم يقول للولد :

- جيد انك مستيقظ ، فقد اشتقت اليكِ عزيزتي


وقبل اقترابه من السرير ، ضربه الخاطف بعصا على رأسه من الخلف ، أفقدته الوعيّ .. وجرّه خلف السلّم ، بعد أخذ المفاتيح من جيبه.. ثم فتح قفل السلّسلة ، مُحرّراً الولد الذي سأله بحماس :

- اين سنذهب الآن ؟!!

فهمس الخاطف : دعنا نهرب من هنا اولاً

الولد : اذاً سآخذ اغراض امي معي


ثم أقفل باب القبو على الحارس.. 

ومن بعدها ، استطاعا بخفّةٍ وحذر الخروج من الباب الخلفيّ للحديقة.. لينطلق الخاطف مُبتعداً بسيارته عن منطقة الأثرياء ، برفقة الصبيّ الذي كان منذهلاً من انوار الشوارع والمحلاّت التجاريّة ، وكأنه عصفور أُطلق حديثاً من قفصه !

***


في المطعم ، اكل الولد شطيرتين بنهمٍ شديد .. وسالت دموع الفرح على وجنتيه ، بعد تذوّقه الحلوى لأول مرة في حياته !


ثم اشترى له الخاطف بعض الملابس .. وجعله ينام في سريره ، بينما استلقى على الكنبه وهو يفكّر بالخطة القادمة :  

((حسناً ايها الثريّ اللعين !! سأفضح جريمة قتلك لوالدة ابنك الغير شرعيّ ، الذي عاملته كعبد طوال حياته !)) 

***


في اليوم التالي.. سافر الثريّ مع عائلته للخارج ، فور معرفته بهروب ابنه البكر ! كما أعطى تعويضاً للحارس ، لعدم فضحه ما حصل .. بالإضافة لإجازةٍ له وللخادمة والسائق..

 

وبعد إقفال القصر بصورةٍ مؤقتة ! إقتحم الخاطف الحديقة ، ومعه كلباً مُدرّباً .. أطلقه للبحث عن الجثة ، بعد شمّه القميص الزهريّ للمغدورة 


ليجدها خلال دقائق ، مدفونة بالحديقة الخلفيّة للقصر ! 

وبدل إخبار ابنها بمكانها ، قام بنبش القبر .. والإتصال لاحقاً بالشرطة التي اقتحمت المكان لبدء تحقيقاتها بشأن البلاغ الذي وصلهم عن هويّة المقتولة وعلاقتها بالثريّ ! 

***


وفي الأيام التالية .. رفض الثريّ العودة الى بلاده ، بعد فضح جريمته بالإعلام ووسائل التواصل الإجتماعيّ ! مُكتفياً بإرسال أفضل محامياً بالبلد للدفاع عنه ، بعد إدّعائه إبتزاز الخادمة للحصول على نسبة من شركته ، مقابل نسب إبنها الغير شرعيّ لشخصٍ آخر ! 


لكن الفيديوهات التي وجدتها الشرطة في جوّالٍ قديم داخل خزّنة القصر ، فضحت تعذيبه المتواصل للخادمة ، في محاولة لإجهاضها الجنين الذي أنجبته وحدها في القبو ! 

ولم يكتفي الثريّ بذلك ! بل صوّر ضربه لها بفترة نِفاسها ، أدّت لموتها بنزيفٍ حادّ  

ورغم ظهور صوت زوجته بالتسجيل : وهي تقترح رميّ الّلقيط بدار الأيتام .. إلاّ أن زوجها فضّل إخضاعه كعبدٍ لهما ! 

***


بسبب الجريمة الغير إنسانيّة ، حكم القاضي بملكيّة القصر للولد الأسمر ! وفي المقابل ، أجبر الوالد على تسجيل شركته بإسم طفله الشرعيّ (اخوه الصغير) .. 

وكان الحكم عادلاً بالنسبة لولدٍ حُجز لسنواتٍ في قبوٍ مُعتم ! رغم تخلّص الثريّ من عقوبة جريمة القتل ، بعد استخدامه كامل سلطته ومعارفه من كبار الدولة .. زاعماً محاميه بأن العاملة الإفريقيّة دخلت البلاد كمهاجرةٍ غير شرعيّة عن طريق البحر !

***


بعد انتهاء المحاكمة .. أصرّ الصبيّ على الخاطف بالإنتقال معه للقصر ، بعد تعوّده عليه خلال الأسابيع الفائتة التي تنزّها فيها سوياً للعديد من الأماكن الترفيهيّة .. وتحدّثا مطوّلاً عن الأمور التي يجهلها بالحياة ، كما تعليمه القراءة والكتابة .. 


فوافق الرجل على اعتزال مهنة الخطف والإبتزاز ، وبِدء عمله الجديد كسائق  للقصر المجاور .. مُفاجئاً الصغير بتبنّيه رسميّاً ، وتسجيله بالمدرسة .. 

وسرعان ما تحسّنت نفسيّة الولد بشكلٍ ملحوظ بعد حصوله على اصدقاءٍ جدّد ، بسبب براعته بلعب الكرة التي تُبشّر بلاعبٍ محترف في المستقبل القريب .. وكلّه بفضل الخاطف الحنون الذي غيّر حياته نحو الأفضل !


مسابقة الألوان القاتلة

تأليف : امل شانوحة    إنتقام الطفولة  وصلت كروت حفلةٍ مسائيّة الى مجموعة شباب من ابناء اثرياء البلد .. والذين حضروا للمبنى (الذي تمّ تجديده ...