الاثنين، 3 أكتوبر 2022

العرس المشؤوم

تأليف : امل شانوحة 

 

أحداثٌ غامضة !


كانت صالة الأفراح (في الطابق السفليّ للفندق) مُجهّزة بالكامل لاستقبال اهالي العرسان الجدّد ، الّلذان تعرّفا على بعضهما بالإنترنت .. 


وفور دخول المعازيم الصالة ، وجدوا البوفيه مُمتدّاً على جانبيّ القاعة !  مُترافقاً مع صوت الموسيقى الهادئة..


وبعد جلوسهم على طاولاتهم ، همست إحداهنّ لزوجها :

- اليس باكراً فتح البوفيه ؟! كان عليهم الإنتظار قليلاً !

الزوج : يبدو تنظيم الحفل مُختلفاً هذه المرة ! وهذا يعجبني ، فأنا جائعٌ جداً .. تعالي نسكب الطعام كما يفعل الجميع

***


بعد ساعة من الغناء والرقص .. شعر احد المعازيم (من كبار السن) بمغصٍ في بطنه ، فور إنهاء صحنه ! 


لترتفع بعد قليل ، صرخات ابنه الشاب الذي وجده ميتاً على أرضيّة الحمّام (الموجود في إحدى زاويا القاعة) !

حيث شاهده الجميع وهو يحمل اباه لنقله للمستشفى ، ليُفاجأ بباب الصالة الرئيسيّ مُغلق من الخارج ! 

فأصيب الشاب بنوبةٍ هستيريّة ، وهو يحاول كسر الباب بكل قوته ! 


وتجمّع الشباب حوله لمساعدته ، لكن الباب الضخم مقفولاً بإحكام !

والأسوء أنه لا يوجد تغطيّة إرسال للجوّالات في قبو الفندق ..ولم يسمع احدٌ بالخارج صراخهم العنيف ! 

وكأن العاملين جهّزوا البوفيه باكراً للإهتمام بنزلاء الفندق ، مُتناسيين العرس المُقام في الطابق السفليّ !


أمّا الأكثر حزناً ، فكانت العروس التي بكت قهراً على خراب فرحها .. بينما يحاول العريس تهدأتها ، وهو مذهول مما يحصل !


قبل حدوث مشكلة اخرى بعد تقيّؤ طفلٍ طعامه ، وهو يشعر بتوعكٍ شديد في بطنه .. حيث ظلّ ينتفض بقوة بين أحضان والده ، حتى سلّم الروح ! 

فأصيبت امه بنوبة بكاءٍ هستيريّة ، وهي تصرخ بعصبية :

- اللعنة على عرسكم المشؤوم !! قدّمتم لنا طعاماً مسموماً ، وقتلتم ابني يا ملاعيين !! 


وسرعان ما شعر المعازيم بتوعكٍ في بطونهم ، أفقد البعض وعيّه وأثار غثيان الآخرين ..حتى فاحت رائحة قذرة من الصالة المُقفلة من جميع الأماكن ، بعد تعطّل أجهزة التبريد دون سببٍ واضح !


ممّا أفقد العروس اعصابها ! والتي هجمت على خطيبة زوجها السابقة ، وهي تشدّ شعرها بعنف !! صارخةً بغضبٍ شديد :

- أتحاولين تدمير عرسي ، ايتها الغيّورة ؟!!


فنظر الجميع لحبيبته السابقة بذهولٍ وامتعاض ، لتقول بارتباك :

- أحلف إنني لم أغادر مكاني ، ولا دخل لي بفساد الطعام وتلاعب الكهرباء 


وقبل تفاقم المشكلة بين الصبيّتين ، سمع جميع صرخة (الديّ جيّ) بعد تعرّضه لإلتماسٍ كهربائيّ ! 

فحاول البعض إزاحته بالكرسيّ الخشبيّ عن جهازه الموسيقيّ الذي تصاعد منه الدخان .. لكنه ظلّ يُصعق ، حتى فارق الحياة !

 

وقبل استيعابهم مقتل شخصٍ آخر ! سمعوا صرخة أم العريس بعد سقوط السمّاعة الضخمة فوق رأسها .. 

وانهار العريس وإخوته وهم يشاهدون والدتهم تنزف حتى الموت .. وحاول صغيرهم (المراهق) خلع الباب بكل قوته ، ليصرخ مُتألّماً بعد كسر قدمه !


وليت الأمر توقف عند هذا الحدّ ، فقد اندلعت شرارات من انوار الصالة التي وصلت لإحدى الستائر ! وسرعان ما اشتعلت النيران في الطاولات والمقاعد ، مُتزامناً مع انقطاع الكهرباء ..


ليركض الجميع بفزعٍ نحو باب الصالة .. مما أدّى لدهس الصغار والعجائز وامرأتين حوامل ، وأخ العريس بقدمه المكسورة ..

ومن لم يمتّ منهم بالحريق ، مات من تنشّقه للدخّان الكثيف !


وفجأة ! انطفأ الحريق وحده ..وأضيئت الأنوار التي كانت مُعطّلة ، وكذلك  أجهزة التبريد التي سحبت الدخان لخارح الفندق .. 


لتظهر اعداد القتلى والجثث المتراكمة امام الباب المقفل ، بعضها مُتفحّم من الحريق ، والبعض الآخر دُهس حتى الموت ..

ولم يبقى حيّاً منهم ، سوى العريس والعروس الّلذان لازما مكانهما قرب الكوشة المرتفعة !


وهنا أخرج العريس مفتاح الصالة من جيبه ، وهو يصرخ بعلوّ صوته : 

- هل أنجزنا المهمّة ، سيدي ؟!! 


فظهر ابليس خلفهما وهو يجلس على الكوشة ، مُصفّقاً لهما بانبهار :

- لا أصدّق انكما قمتما بكل تلك الحيّل لقتل اهلكم وأصدقائكم؟!

العريس : من حسن حظي إن مسؤول الصالة من أقربائي ، فترجّيته البارحة لإعطائي المفتاح لوضع لمساتي الأخيرة .. ولأني مهندسٌ كهربائيّ ، سهرت طوال الليل لتعطيل الآلات الكهربائيّة بالصالة

العروس : وانا أتيت باكراً لوضع السمّ في اطباق البوفيه ، مع طلبي من الموظفين بعدم الإقتراب من الصالة لخصوصيّة العرس


العريس : كلّه لكيّ نثبت وِلاؤنا لك ، سيدي

العروس : نعم ، فأنا تعرّفت عليه من موقع لعبّاد الشياطين ، وأُعجبنا بقيادتك العظيمة سيدي

العريس : ولأنك طلبت منّا إثباتاً على إخلاصنا ، قدّمنا لك هذه القرابين.. فهل تقبل أن نكون مساعداك المخلصيّن ؟

ابليس : لكن لا تنسيا إن ابنائي الشياطين ساعدوكما بمنع الموظفين من اشتمام الدخان ، او سماع صرخات الإستغاثة للمعازيم

العروس : بالطبع !! ما كنّا لننجح لولاك ، سيدي

ابليس : وهل تريدان البقاء في الدنيا ، أم تأتيان معي لعالمي ؟

العريس بقلق : لا !! إن بقينا هنا ، ستحقّق الشرطة معنا .. خاصة بعد تعطيلي كاميرات الصالة

العروس : لا نريد أن نُسجّن هنا ، نريد خدمتك في عالمك الرائع


فأشار ابليس بعصاه اسفل الكوشة ، لتظهر بوّابة من نار ..قائلاً بفخر :

- اذاً !! اهلاً بكما في عالم الجحيم

ونزل اولاً .. ليُسرع العريس بفتح باب الصالة .. ثم اللحّاق بإبليس مع عروسته ، غير آبهيّن بقتلهما جميع معارفهما الإنسييّن !

***


بعد إختفاء البوّابة الناريّة ، دخل موظفان الى الصالة للإطمئنان على العرس .. ليُصعقا بعشرات الجثث المُشوّهة الغارقة بدمائها ، واختفاء العريسان للأبد !


السبت، 1 أكتوبر 2022

سهرة الفالنتاين

كتابة : امل شانوحة 

انواع العشّاق


كان اسوء يومٍ لجاكلين ، بعد شجارها مع خطيبها في صباح الفالنتاين .. وطالما التغت مشاريعها لتلك الليلة المميزة ، إتصلت بمديرها لإنهاء إجازتها والعودة لخدمة الزبائن في مطعمٍ قريب من الطريق العام , يُعدّ إستراحة المسافرين 


وكان عليها تمالك نفسها اثناء لبسها زيّ العمل في غرفة الموظفين ، بعد وضعها الوان الزينة لإخفاء آثار دموعها ، بعد انفصالها عن خطيبها الذي يعمل سائق شاحنة لنقل البضائع بين المدينتن ، ويتردّد دائماً على المطعم لرؤية حبيبته النادلة

***


قبل ساعة من منتصف الليل .. إزدحم المطعم بالزبائن ، بعضهم عشّاق والبعض الآخر متزوّجاً منذ عقود ! حيث توافدوا فور إنتهاء زملائها من تزيّن المطعم بالورود والبالونات الحمراء ، ليبدأ عملها بتدوين طلباتهم 


وفي الطاولة الأولى : طلب العجوزان شطيرتيّ لحم بالخضراوات المسلوقة .. وعلّقت الزوجة الستينيّة :

- هذه وجبتنا المعتادة في عيد الفالنتاين 

الزوج السبعينيّ : بالإضافة لقطعة كيك ، نختم بها ليلتنا المميزة

زوجته بحزم : اليوم فقط مسموح لك تناولها


جاكلين (النادلة) : لدينا اصناف متنوّعة من الحلويات ، تجدونها في قائمة الطعام

الزوجة : هو يعاني من السكّري ، لهذا سنختار الكيك بالشوكولا الداكنة

الزوج : مع سلطة الفواكه

زوجته : هو يحب التدلّل هذا اليوم

جاكلين : عذراً على السؤال .. كم مدة زواجكما ؟

الزوج : أكثر من أربعين سنة

الزوجة : تحديداً 43 سنة


جاكلين باهتمام : من النادر بقاء إثنين طوال هذه المدة ! فما سرّكما؟

الزوجة : كانت سنتنا الأولى صعبة ، فكلانا عنيدٌ وعصبيّ.. لكنا بالنهاية اتفقنا على التنازل عن تصرّفاتنا المزعجة 

جاكلين : وهل كان الأمر سهلاً ؟

الزوجة : حتماً لا ، الأمر يحتاج لصبرٍ وتضحيّة لتجاوز الأزمات التي تصادف أيّ زوجين : سواءً امراض ومشاكل ماليّة وإغراءات من اطرافٍ ثالثة ، او عاداتٍ سيئة .. لكن مع الكثير من المحبّة والتفاهم ، تهدأ العواصف ويعمّ السلام 

الزوج : ولا ضير من المشاكل من وقتٍ آخر ، فهي توابل الحياة ..فلا شيء اجمل من التصالح بعد الخصام ، اليس كذلك حبيبتي ؟

الزوجة بحنان : طبعاً روحي 

 

جاكلين : وهل لديكما اولاد ؟

الزوجة : ولدٌ واحد ، متزوجاً في المدينة المجاورة ..وغداً نصل اليه لزيارة احفادنا

جاكلين : المسافة طويلة بالبرّ ! 

الزوجة : ولهذا حجزنا في الفندق القريب من هنا ، فأنا لا احب القيادة ليلاً

الزوج : مع اني استطيع فعل ذلك 

الزوجة : لأجل سلامتنا ، الأفضل إكمال رحلتنا صباحاً

الزوج : كما تشائين عزيزتي 

جاكلين : حسناً ، سأذهب لإخبار الطبّاخ بطلبكما .. عيد فالنتاين سعيد لكما

الزوجة : ولكِ ايضاً ، عزيزتي


وأدارت جاكلين ظهرها وهي تمسك دمعتها .. فعلاقتها انتهت على خلافٍ شديد ، رغم حبهما الكبير لخطيبها الذي تتمنّى لوّ ملك حكمة العجوز بتنازله قليلاً عن عناده .. وإن كانت ايضاً تلوم نفسها على إلحاحها الدائم بتحديده موعد العرس ، رغم سوء احواله الماديّة في الفترة الحاليّة .. ويبدو حديثها مع الزوجين أفهمها خطأها بإسلوبها الجافّ ! فهي ايضاً عليها التنازل ، للقاء خطيبها في منتصف الطريق 

***


ثم انتقلت للطاولة الثانية : حيث جلس شابان يافعان بمثل عمرها .. ومن حديثهما ، فهمت انهما عرسان جددّ ..

فقالت لهما :

- سمعت بالصدفة أن اليوم هو عيد زواجكما ، لهذا سنقدّم كعكة مجانيّة لهذه المناسبة 

الزوج : انا الذي اخترت أن يكون عرسنا بعيد الفالنتاين الفائت ، كيّ نحتفل بالعيدين معاً كل عام

جاكلين : فكرةٌ رائعة 

الزوجة بضيق : ليس تماماً ، هو فعل ذلك ليكتفي بهديةٍ واحدة 

الزوج وهو يكتم غضبه : انا لست بخيلاً 

زوجته بلؤم : بل بخيل حتى بمشاعرك

الزوج بعصبية : انا أعبّر عن حبي بالأفعال وليس بالكلام التافه ، فأنا رجلٌ عمليّ .. الم أُحضرك الى هنا للإحتفال ؟

الزوجة بضيق : بمطعم المسافرين ، بدل مطعمٍ فاخر !


فحاولت جاكلين التدخّل لتخفيف التوتّر بين الزوجين :

- سيدتي ..طبّاخنا عمل سابقاً بفندق خمس نجوم 

الزوجة بلؤم : وأكيد طُرد منه ، بسبب طبخه السيء 

الزوج : دعينا نتذوّق طعامه اولاً ، ثم أحكمي عليه

الزوجة : حسب اسعارهم الموجودة بقائمة الطعام ، يبدو انهم يسترخصون بالمواد الأوليّة

فنظر الزوج الى النادلة ، وهو يحاول مسك اعصابه : 

- هل يمكنك العودة بعد قليل ؟ عليّ التحدّث مع زوجتي قبل طلبنا الطعام 

جاكلين : كما تشاء سيدي


وابتعدت وهي تراقبهما من بعيد ، وهما يتشاجران بصوتٍ منخفض ..حيث ظلّت الزوجة الشابة تنعته بالبخيل ، وهو يُصفها بالنكديّة !

فقالت جاكلين بنفسها : 

((يبدو انني لست الوحيدة التي ستنفصل عن حبيبها هذه الليلة !))

***


وانتقلت للطاولة الثالثة : حيث جلس عجوزٌ وحده ، بجانبه صورة امرأة في مثل عمره ! 

فسألته جاكلين :

- أهذه زوجتك ؟

العجوز بعينين دامعتين : نعم ، توفيّت العام الماضي

- رحمها الله ، آسفة إن أزعجك سؤالي

- لا ابداً .. كنا نأتي دائماً الى هنا بعيد الفالنتاين ، طوال عشرين سنة

جاكلين : نعم ، أخبرني المدير أنك من زبائنه الدائمين 

- لهذا رغبت بإكمال العادة مع صورة المرحومة .. فهل يمكنك إعطائي صحني المفضّل.. اسألي الشيف ، فهو يعرفه جيداً

- كما تشاء سيدي


وابتعدت وهي تشعر بالشفقة عليه ، قائلةً في نفسها :

((ترى هل الرجل أكثر إخلاصاً من المرأة ، ام العكس ؟! ..أمعقول إن خطيبي يخونني الآن مع سيدة اخرى ؟.. اساسا لما أفكّر به ؟ إنفصلنا وانتهى الأمر ، فليفعل ما يشاء))

***


وتوجّهت لطاولةٍ اخرى يجلس عليها مراهقان ، بالكاد تجاوزا سن 18 .. 

فسألتهما بقلق :

- مطعمنا بعيد عن المدينة ، فهل أهلكما يعرفان بوجودكما هنا ؟ فقد قاربنا على منتصف الليل !

المراهق بعصبيّة : وما دخلك انت ، ايتها النادلة ؟! إحضري شطيرتا لحم ، دون التدخل بخصوصيّات غيرك !!

حبيبته : اهدأ ارجوك ، هي فقط تطمئن علينا .. (ثم نظرت لجاكلين) ..نحن نقوم بجولة لبعض الولايات ، بعد تخرّجنا من الثانوية

المراهق بضيق : تخرّجك وحدك !! 


جاكلين : وهل لديكما المال الكافي لرحلتكما الطويلة ؟

المراهق بعصبية : لما انت فضوليّة لهذه الدرجة ؟ بإمكاننا تدبّر امورنا !!

حبيبته : رجاءً لا تغضبي منه .. فهو تشاجر مع عائلته بسببي ، لذلك  غاضبٌ قليلاً .. لوّ سمحتي ، اين دورة المياه ؟

جاكلين : تعالي معي  

***


وأخذتها لخلف المطعم .. وبعد خروج المراهقة من الحمام ، أوقفتها جاكلين بقلق : 

- انتظرتك هنا لكيّ أحذّرك من حبيبك ، فهو يبدو صعب الطباع  

المراهقة : أصبح عصبيّاً بعد طرده من المدرسة ، بسبب مشاغابته المتواصلة وشجاره مع الطلاّب

- يعني أنت على علاقة بأحد المتنّمرين ؟!

- يكفي انه يحبني 


جاكلين بخوف : عزيزتي ، انت مازلت يافعة ..وذهابك مع شاب متهوّر بعيداً عن اهلك ، لهو قرارٌ طائش .. فهو لا يملك وظيفة ثابتة او مال لرحلتكما المجهولة ! 

- يقول بأنه سيدبّر اموره

جاكلين : الم تسمعي ما حصل للصبية ديانا التي عثروا عليها مشرّدة بالشوارع الشهر الماضي ؟ كانت مثلك فتاةٌ مرحة ومتفوّقة بدراستها ، قبل أن يستغلّ حبيبها جسدها الذي باعه لأصحاب محطّات البنزين لأجل طعامٍ مجانيّ ..

المراهقة بعصبية : توقفي !! فحبيبي ليس قوّاداً

- وهل تظني اختياره لفتاةٍ جميلة ترافقه الرحلة ، فقط بدافع الحب ؟

المراهقة بضيق : هو يغار عليّ ، وسأثبت لك ذلك !!


وعادت متضايقة الى طاولتها ، بعد نسيان جوالها فوق مغسلة الحمام !

فأسرعت جاكلين بالبحث بهاتف المراهقة ، لتجد رقم والدها .. 

فاتصلت به لتخبره عن مكان تواجدها مع الشاب المشبوه .. فطلب منها ابقائهما في المطعم لحين وصوله مع الشرطة ..فالشاب حُجزّ مرتين بسبب قيادته السيارة مخموراً ، وهو خائف على ابنته الوحيدة التي هربت معه دون اذنه .. 

فطلبت منه جاكلين الإسراع قدر الإمكان ، فهي لا تستطيع حجزّهما بعد إنهاء طعامهما !


ثم حذفت المكالمة ، قبل رؤيتها المراهقة خلفها تسألها بعصبية : 

- هل استعملتِ جوالي ؟!

جاكلين بارتباك : لا ابداً ، كنت سأحضره اليك  

فسحبت المراهقة الجوال من يدها بعنف ، وعادت الى حبيبها ..


فتنصّتت جاكلين عليهما من بعيد .. لتسمع المراهقة تسأله : 

- انت تغار عليّ حبيبي ، اليس كذلك ؟

- ما هذا السؤال السخيف ؟!


فحاولت المراهقة إختلاق قصةٌ كاذبة لمعرفة ردّة فعله : 

- أردّت أن أشكو لك ما فعله ذلك الرجل اثناء ذهابي للحمام

وأشارت الى رجلٍ ذوّ عضلاتٍ ضخمة مليئة بالوشوم ، يأكل وحده على طاولةٍ خلفهما ..

فسألها حبيبها بقلق : هل تحرّش بك ؟

- لا ، أخبرني فقط انه مُنبهر بجمالي 

- وماذا أجبته ؟

- أكملت طريقي 

فتابع حبيبها مشاهدة الفيديو من جواله ، قائلاً بلا مبالاة : اذاً لا بأس


المراهقة باستغراب : هو مازال ينظر اليّ ، الن توقفه عند حدّه ؟

فنظر المراهق ثانيةً للرجل الضخم .. ثم قال لها :  

- طالما اكتفى بتعليقٍ لطيف ، فلا مشكلة

- لطيف ! ظننتك ستغار عليّ

المراهق : لوّ أراد اكثر من ذلك ، لتفاوضّت معه 

حبيبته بصدمة : تتفاوض على ماذا ؟! ..على سعري ؟!! .. هيا تكلّم !! ..أهذا ما عنيته حين أخبرتني إن مصدر رزقنا مضمون ؟!

فأجاب بمكر : وهل ظننتي اني اخترتك لذكائك ، ايتها الشقراء الغبية ؟ 


فرمت العصير في وجهه ، وخرجت للشارع لإيقاف سيارةٍ عابرة .. فلحقتها جاكلين : 

- لا تصلحي خطؤك بمصيبةٍ أكبر 

المراهقة وهي تمسح دموعها : ماذا تقصدين ؟

- الا تعلمين عدد المخطوفات بسبب سائقٍ عابر ؟.. تعالي معي


وأخذتها من بوابةٍ اخرى ، الى غرفة الموظفين..

جاكلين : إبقي هنا

المراهقة : الى متى ؟

- لحين ذهابه


ونظرا من شقّ الباب نحو المراهق الذي أجرى مكالمةٍ سريعة ، قبل خروجه من المطعم بعد دفعه الفاتورة .. 

ثم ركب سيارته ورحل ، دون اكتراثه بمصير صديقته التي انهارت باكية:

- تركني دون اهتمامه بما سيحلّ بي ؟!

جاكلين : عزيزتي .. أعرف إن الشاب سيء السمعة يبدو مغريّاً للفتيات بمثل عمرك .. لكنه غير جدير بالثقة ، ولا يمكنك تأسيس عائلة معه 

- تشاجرت مع ابي لأجله ، وهو لم يقدّر ذلك !

- والدك ليس غاضباً منك ، بل خائفاً عليك 

المراهقة باستغراب : وكيف عرفتِ ؟!


فأخبرتها جاكلين عن حديثها مع والدها ، قبل لمحها سيارةً مسرعة تتجّه نحو المطعم .. فسألتها :

- أتلك سيارة والدك ؟

المراهقة بضيق : نعم .. يا الهي ! لما أحضر صديقه الشرطيّ معه؟!

النادلة : الأفضل إخبارهما بما حصل ، كيّ لا يستغلّ حبيبك فتاةً أخرى 


وظلّت جاكلين معها ، لحين عودتها مع والدها الى المنزل  

***


بعد عودة جاكلين لخدمة الزبائن .. لاحظت بأن العرسان الجدّد تصالحا ، بعد تقديم الزوج (بنهاية الليلة) عقداً ذهبيّاً بمناسبة زواجهما


فقالت جاكلين بنفسها :  

((جميل ان الأمور اصطلحت بينهما ، مع إن ضحكاتهما تشعرني بخيبتي وكسرة قلبي ! .. فبسبب قراراتي الصارمة ، خسرت شاباً عصاميّاً وخلوقاً .. أتمنى ان لا اكون أفسدّت علاقتنا تماماً !))

***


وظلّت تخدم الزبائن حتى منتصف الليل ، وهو موعد انتهاء عملها .. ليحلّ محلّها نادلٌ شاب .. فالمطعم مفتوحاً طوال الليل ، فهو استراحة المسافرين برحلاتهم البرّية ..


ثم توجهّت الى سيارتها التي ستقودها لمسافةٍ طويلة ، للعودة الى منزلها بأطراف المدينة


وقبل إدارة المحرّك ، سمعت طرقاً على نافذتها ! لتجد خطيبها يحمل دبدوباً احمراً وعلبة شوكولا .. 

جاكلين بدهشة : أهذا انت ؟! الم تكن مسافراً الليلة ؟

خطيبها : سلّمت الشحنة لزميلي الذي نصحني بإصلاح علاقتنا ، وأخبرني بأهميّة هذه الليلة للنساء .. هيا دعيني أدخل

- واين سيارتك ؟

- أحضرني صديقي الى هنا ، ورحل قبل قليل 


ففتحت له الباب ، ليجلس بجانبها .. ويسلّمها الهدايا ، وهو يقول بحماس : 

- إفتحي العلبة الآن !! اريد تذوّق الشوكولا البيضاء 

فقالت معاتبة : أتريد مقاسمة الهديّة معي ؟!

- حسناً لا تغضبي ، سأشتري الحلوى في المحطة القادمة 

جاكلين بابتسامة : كنت أمزح .. إفتح العلبة ، وسأكمل القيادة.. واترك لي المحشوّة بالكراميل 


وتناولا الشوكولا بطريق العودة ، وهما يتحدثان بانسجامٍ وعقلانيّة..

فسألها باستغراب :

- ظننتك ستكونين غاضبة وصامتة طوال الوقت !

جاكلين : تعلّمت اليوم دروساً من الزبائن ، جعلتني أفكّر جيداً بإسلوبي الخاطىء معك .. فكلانا عليه التنازل للآخر.. فنحن من بيئتين مختلفتين ..ولكيّ ننصهر معاً ، علينا الإلتقاء في المنتصف .. فالخصام لبعض الوقت ، أسهل بكثير من الفراق الأبديّ بالموت 

- لا سمح الله !

- صحيح ..وطالما نحن احياء ، علينا التسامح دائماً ..وبما انك شابٌ حنون وتخاف على مصلحتي ، سأتغاضى عن مشاكلنا البسيطة .. وأعدك أن لا أخطّط كثيراً للمستقبل ، وأعيش اللحظة معك .. 


خطيبها بدهشة : يبدو انها ليلة سحريّة بالفعل ! فهذه الفكرة التي أردّت إيصالها لك .. فأنا حالياً أجمع المال لدفع القسط الأول لمنزلنا ، بدل عيشنا طوال عمرنا بالإيجار ، لأجل اولادنا بالمستقبل

- خذّ وقتك حبيبي 

وقبّلت وجنته بحنان ..

خطيبها بصدمة : يا الهي ! يبدو الملاك كيوبيد يعمل بجدّ ليلة الفالنتاين 


وضحكا ، وهما يكملان رحلتهما بسعادةٍ وتفاهم  


الخميس، 29 سبتمبر 2022

الإبوّة المُتأخّرة

تأليف : امل شانوحة 

قائمة الأمنيات


وصل الى مكتب رجل الأعمال الثريّ وليد (الستينيّ) ظرفاً ورقيّاً من امرأة عرفها قديماً : فيه كيسٍ بلاستيكيّ ، بداخله شعرة صغيرة! 

مع رسالة تقول : 

((أعرف انك طلبت من حرسك منعي القدوم الى منزلك وشركتك .. لكني أحتضر ! فإبنك الذي رفضّت الإعتراف به منذ ولادته ، أخذني الإسبوع الفائت بنزهةٍ في سيارته المستعملة.. وللأسف ، حصل لنا حادثٌ مروّع ..أُصبت فيه بنزيفٍ في الرأس ، وعليّ إجراء عمليّةً خطيرة غداً .. وهناك احتمال أن اموت بسبب سيولة الدم التي أعاني منها.. اما ابني لؤيّ ، فأصيب بشللٍ نصفيّ .. وقلبي يتفطّر عليه بعد تخرّجه من كليّة التجارة بدرجة امتياز ، لرغبته التوظّف في شركتك.. والآن تحطّمت احلامه ، ومع هذا يساندني كيّ لا اخاف من عمليّتي الجراحيّة ! ..لهذا ارسلت شعرة من رأسه ، أخذتها اثناء نومه في غرفته المجاورة لي بالمستشفى ، فهو مازال يتلقّى العلاج الفيزيائيّ.. أعرف انك تنكر أبوّتك له .. لكن من خلال شعرته ، يمكنك إجراء فحص (DNA) لتأكّد بأني لم أخنك يوماً ، رغم غضبي من تمزيقك ورقة زواجنا العرفيّ ، وتدميرك علاقتنا الرائعة ! .. لا اريد عتابك ، فربما اموت غداً .. الشيء الوحيد الذي يُحزنني هو ترك ابني المُقعد وحده.. رجاءً قمّ بالفحص سريعاً.. وفي حال تأكّدت أنه ابنك الوحيد ، لا تتخلّى عنه.. فهو شابٌ رائعٌ وطموح ، ويحتاج رعايتك وحنانك .. في امان الله ، يا عزيزي دودي))


وكان هذا لقبه الذي نادته به خلال زواجهما الذي استمرّ اربعة اشهرٍ ، قبل إصرار والده على تطليقها (لأنها من عائلةٍ بسيطة ، التحقت بجامعة ابنه الراقية بسبب منحتها الدراسيّة) وأمره الزواج من ابنة شريكه المدلّلة التي رغم صعوبة طباعها ، إلاّ انه قدّرها بعد تحمّلها عقمه لأكثر من عشرين سنة ، وتسجيلها املاكها بإسمه بعد وفاتها ! 


وكان على وشك رميّ الشعرة بسلّة النفايات .. إلاّ انه فكّر بإجراء فحصٍ ثاني لإرساله لزوجته الأولى ، مع صورة تقريره الطبيّ القديم الذي يُثبت عقمه لكيّ تكفّ عن ازعاجه بنسب ابنها له ، وذلك إشفاقاً على مصيبتهما! 


وبعد انتهاء عمله .. توجّه للمستشفى لإجراء فحص (DNA) مقارنةً مع شعرة الشاب المُعاق .. فأخبروه أن النتيجة ستظهر غداً

***


في اليوم التالي .. ذهب بنفسه الى المستشفى لأخذ التقرير (فهو لا يحب توكيل مساعده بموضوعٍ شخصيّ) ليُصعق بجواب الطبيب :

- هناك تطابق بالجينات

وليد بقلق : ماذا تقصد ؟!

الطبيب : الشاب صاحب الشعرة ، هو ابنك بالفعل

ونزل كلامه كالصاعقة !

وليد بصدمة : دكتور ! هناك خطأ ما .. فأنا أريتك البارحة تقرير عقمي من الفحصيّن الّلذين أجريتهما انا وزوجتي الثانية ، بعد عام من زواجنا .. أيّ منذ 23 عاماً 

- نعم .. واتصلت بطبيبك المتقاعد الذي فور سماعه اسمك ، أخبرني إنك غلطته الوحيدة طوال مسيرته الطبيّة .. فما لا تعرفه ، انه قريب زوجتك التي ترجّته بتبديل التقريريّن 

وليد بارتباك : ماذا يعني ذلك !

- يعني هي العقيمة ، وليس انت 


وكادت قواه تنهار من قوّة الصدمة ! وصرخ غاضباً :

- الملعونة !! حرمتني الخِلفة لسنوات ، مع إشعاري أنّي مدينٌ لها بحياتي !

الطبيب : رجاءً اهدأ ..

وليد بعصبية : وكيف اهدأ ؟! بسببها وصفت زوجتي الأولى بالخائنة ، ورفضتّ نسب ابنها لي ! والذي أصبح مُقعداً بسبب سيارته القديمة ، لسوء احوالهما الماديّة ..وهاهي امه تحضرّ

ونظر لساعته ..

وليد : آسف دكتور ، عليّ الذهاب .. فعمليّتها بعد ساعة .. 

***


وانطلق وليد للمستشفى الموجودة في المدينة المجاورة .. ليجد شاباً يبكي بمرارة على كرسيه المتحرّك ، امام غرفة العمليات .. 

فسأل الممرّضة عنه ، لتخبره أنه تلقّى خبر وفاة امه قبل قليل .. 

فعلم انه ابنه لؤيّ .. وتوجّه اليه وهو يشعر بالخزّي من نفسه ، خاصة لأن الشاب (الذي لم يوافق على رؤيته) يُشبه جده تماماً ! 


وما ان وقف امامه كرسيه المتحرّك .. حتى نظر لؤيّ اليه بعينين دامعتين ، ليعرفه على الفور .. فهو تابع اخباره بالصحف والإنترنت ، كونه رجل اعمالٍ مهمّ بالبلد .. 

فقال بحزن : 

- تأخّرت كثيراً ، فأمي توفيّت قبل قليل 

وليد بحزن : نعم ، أخبروني بذلك.. كيف انت الآن ؟


ومسّد شعره بحنان .. ليزيح لؤيّ يد والده بعنف ، وهو يقول غاضباً: 

- ماذا تريد مني ؟!! أصبحت مُعاقاً كما ترى ..ولن استطيع خدمتك او مساعدتك بعملك ، كما حلمت دوماً.. ولم تعدّ تهمّني انت ولا مالك ، ولا حتى نسب عائلتك المتغطرسة !! 


وجرّ كرسيه مبتعداً.. بينما يراقبه والده بحزنٍ شديد ، اثناء دخوله المصعد! 

***


في اليوم التالي ، توجّه الأب الى منزل زوجته الأولى .. ليجد لؤيّ يبيع مفروشات منزله للجيران ، للإنتقال لسكن الطلّاب وإكمال الماجستير بعد منحةٍ مُقدّمة من جامعته : بسبب تفوّقه ، وتقديراً لحالته المرضيّة .. 


واثناء انشغاله بالبيع .. دخل والده من الباب الثاني للمنزل الأرضيّ القديم ، ليجد خادمة ترتّب اغراض لؤيّ في الصناديق .. فسألته عن هويّته ، فأخبرها انه من اقاربه.. 


وأخذ يراقب غرفة ابنه بأثاثها المُستعمل ! قبل لمحه دفتراً صغيراً ، مكتوباً على غلافه : (دفتر الأحلام) ..حيث دوّن لؤيّ أمنياته العشرة (وحسب التاريخ ، فقد كتبها قبل عام من الحادثة) : 


((الحلم الأول : التوظّف في شركة ابي بعد تخرّجي ، والعمل جاهداً لجعله فخوراً بي  

الحلم الثاني : شراء جيتار ، والتدرّب عليه في معهدٍ موسيقيّ

الحلم الثالث : مقابلة لاعبي المفضّل لكرة القدم ، بفريقي الوطنيّ 

الحلم الرابع : شراء منزلاً كبيراً لأمي ، لتعبها بخياطة الملابس لسنواتٍ طويلة لدفع مصاريفي.. 

الحلم الخامس : السفر يوماً الى سويسرا ، لشراء الشوكولا الفاخرة 

الحلم السادس : القفز من الطائرة بالمظلّة ، ولوّ مرّة بحياتي 

الحلم السابع : تحقيق حلم طفولتي بزيارة ملاهي ديزني

الحلم الثامن : رحلةٌ بحريّة بزورقٍ سريع

الحلم التاسع : إقناع ابي بتثبيت نسبي ، بهويّةٍ رسميّة

الحلم العاشر : الزواج من سهى (زميلتي بالجامعة) وإنجاب الكثير من الأطفال.. وسأكون اباً رائعاً ، بعكس ابي عديم الرحمة !))


فأزال وليد الورقة من الدفتر (دون انتباه الخادمة) ووضعها في جيبه ، وهو يكتم حزنه من جملة ابنه الأخيرة .. حيث شعر بخذلانه له ، بسبب رفضه المتواصل لطلب امه بإجراء فحص الإبوّة !


وهنا سمع صوت ابنه يقول من الخلف :

- من سمح لك بدخول غرفتي ؟

الأب : كنت مارّاً من الحيّ .. 

لؤيّ مقاطعاً وهو يكبت غضبه : رجاءً أخرج بهدوء ، لا اريد أن يسمع الجيران مشاكلنا الشخصيّة 


فعاد الأب الى قصره مهموماً , وهو يفكّر بطريقة لتحقيق اماني ابنه العشرة  

***


حاول الأب جاهداً خلال الشهرين التاليين ، التقرّب من لؤيّ الذي رفض التواصل معه .. 

فاتصل بإدارة الجامعة ، وأخبرهم أنه المسؤول عن مصاريف ابنه .. فطلبوا منه مال الرحلة القادمة ، التي لا يملك لؤيّ ثمنها .. 

فأرسلها لهم عبر الإنترنت .. مما أغضب ابنه الذي قدم الى الشركة في اليوم التالي لإعادة المال اليه ، بعد استلافهم من صديقه ..


وقبل خروجه من المكتب ، أوقفه والده قائلاً :

- لا تحكم عليّ قبل معرفتك الحقيقة

لؤيّ بعصبيّة : لا شيء يمنعك من القيام بفحصٍ بسيط ، لأكثر من عشرين سنة !!


فأخرج والده فحص عقمه (القديم) من الدرج ، وأعطاه ايّاه وهو يقول :

- كلّه بسبب التقرير الذي زوّرته زوجتي السابقة ، دون علمي!  

لؤيّ بغيظ : وهل يهمّ هذا بعد موت امي قهراً بسببك ؟ فأنت حبها الأول والوحيد 

- وانا ايضاً أحببتها ، ونادمٌ جداً على خسارتها .. فرجاءً لا تحرمني  التقرّب منك ، فصعبٌ عليّ إنجاب غيرك بعد تجاوزي الستين 


فسكت لؤيّ مطوّلاً ، قبل أن يقول : 

- بشرط !! أن لا تدفع مصاريفي الجامعيّة .. فأنا اجتهد دوماً ، للحصول على منحٍ دراسيّة

الأب : وهل تنوي إكمال الدكتوراه ام العمل بشركتي ؟

لؤيّ باهتمام : وكيف سأعمل بعد إعاقتي ؟! 

- هل انت خبير بالحاسوب والحسابات ؟ 

- بل ماهرٌ فيهما 

الأب : اذاً تعال معي ، سأريك مكتبك الذي جهّزته لك 

***


ودخلا الى المكتب المجاور ، المُجهّز بأثاثٍ فخم .. ولؤيّ مذهولاً من تحقّق إحدى احلامه بعد طول انتظار ! 

الأب : ستعمل هنا في الفترة الصباحيّة بعد تحويل دراستك للمساء ، فمدير جامعتك لا يعارض ذلك .. ويمكنك دفع تكاليف الماجستير من راتبك.. كل ما عليك فعله الآن هو إدراج المستندات في ملفّ الشركة الإلكترونيّ ، فهل يمكنك فعل ذلك ؟

لؤيّ بحماس : طبعاً !!

الأب : اذاً ابدأ العمل فوراً .. وبعد قليل تسلّمك السكرتيرة اوراق تعيّنك ..أعذرني ، عليّ الذهاب لحضور اجتماعٍ هامّ خارج الشركة .. القاك لاحقاً بنيّ 

***


بعد ساعة .. صُدم لؤيّ من الراتب الضخم المدوّن في عقد وظيفته ، وهو اضعاف ما تمنّاه ! .. فوقع العقد سريعاً ، ليعود لعمله قبل انتهاء دوامه الأول 

***


بمرور الأيام .. قويّت العلاقة بين الأب وابنه بعد عملهما سويّاً على مشاريع تجاريّة .. حيث أُعجب وليد باقتراحات ابنه الذكيّة لتطوير العمل ، وبالمقابل فرح لؤيّ لتأييد والده آرائه المهنيّة .. 


كما لاحظا التشابه في الصفات والطباع بعد تناولهما الغداء كل يوم ، في مطعمٍ قريب من الشركة .. حيث استمع الوالد لذكريات ابنه ، وهو يُخفي قهره بنضوجه دون رعايته وحنانه !

***


وفي عيد ميلاد لؤيّ ، أرسل الأب هديّة الى سكنه الجامعيّ : عبارة عن جيتارٍ غالي ، مع كرت إنتساب لمعهدٍ موسيقيّ للتعلّم العزف عليه ..

وكانت فرحة لؤيّ كبيرة بعد تحقّق حلمه الثاني ، دون علمه بأن والده يحاول جاهداً تحقيق جميع أمانيه بأسرع وقتٍ ممكن !

***


وفي عطلة الإسبوع .. أخذه الى الملعب ، لمشاهدة مباراة كرة قدم لفريقهما الوطنيّ.. ليفاجأ لؤيّ باقتراب لاعبه المفضّل للتصوير معه ! دون معرفته بأن والده دفع مبلغاً كبيرا للاّعب ، كيّ يعطي قميصه الموقّع لإبنه المُقعد 

***


كما أصرّ وليد بنهاية العام ، على سفرهما معاً لأوروبا .. حيث تضمّنت رحلتهما السياحيّة : 

1- نزهةٌ بحريّة بزورقٍ فاخر 

2- القفز من المظلّة 

3- شراء ألذّ انواع الشوكولا من سويسرا 

4- وزيارة ملاهي ديزني 

***


برحلة العودة بطائرة وليد الخاصّة ، شكره لؤيّ على تحقيقه أحلامٍ ظنّها مستحيلة !

الأب : مازال هناك المزيد من المفاجآت ، يا لؤيّ ..

وأعطاه مفتاحاً ..

لؤيّ : ماهذا ؟!

الأب : منزلٌ صغير قُرب جامعتك ، بدل عيشك بغرفةٍ مشتركة 

- لا ! هذا كثير 

- لابد ان يكون لديك منزلاً ، للزواج من حبيبتك سهى

لؤيّ بدهشة : كيف عرفت ؟!


فأخرج ورقة الأماني من جيبه .. 

- آسف بنيّ ، أخذتها دون إذنك .. فبسبب تقصيري معك في طفولتك ومراهقتك ، أردّت تعويضك بأشياء بسيطة

- أتعتبر كل تلك التكاليف الباهظة ، اشياء بسيطة ؟! 

الأب : نعم ، ولن يهدأ بالي قبل رؤيتك عريساً

فتنهّد لؤيّ بحزن : لا تتأمّل كثيراً ، فلا اظن سهى تقبلني بعد الإعاقة .. لهذا قطعت التواصل بها بعد الحادثة 

- وهي حزينة على فراقك


لؤي باستغراب : وما ادراك بذلك ؟!

الأب : أحد أصدقائك دلّني على محل والدها ، وتحدّثت مطوّلاً معه 

- وأكيد رفضني

- ليس بعد رؤيته نتيجة فحوصاتك الأخيرة

- وهل ظهرت النتائج الطبّية ؟

الأب : نعم ، ولله الحمد أخبرني الطبيب أن حبلك الشوكيّ لم يُقطع بالحادثة .. بل تكوّنت جلطات دمويّة اسفل ظهرك ، منعتك من تحريك قدميك.. لهذا لسنا عائديّن للوطن كما تظن ، بل مسافريّن لأميركا لإجراء عمليّة مهمّة لك .. وسنبقى هناك ، لحين إنتهاء علاجك الفيزيائيّ .. لتقف على قدميك اثناء خطبتك حبيبتك التي تنتظرك على أحرّ من الجمرّ .. وإن كنت لا تصدّقني ، أنظر لهذا الفيديو المصوّر..


وشاهد الفيديو من جوّال والده ، لسهى وهي تقول بعينين دامعتين :

((رجاءً لؤيّ .. قمّ بالعمليّة التي ستنجح بإذن الله ، لتعود كما كنت .. أنتظرك بشوقّ ، يا عزيزيّ الغالي))


فمسح لؤيّ دمعته ، وهو يكتم فرحته .. فربت والده على كتفه وهو يقول : 

- تشجّع بنيّ ، فأنا اريد رؤية احفادي 

لؤيّ بتهكّم : أتريد أن تصبح جدّاً ، قبل أن تكون اباً ! 

فقال معاتباً : لما تحرق هداياك ، بنيّ ؟!


وأخرج جواز سفرٍ جديد ، بعد نسبه لعائلته العريقة .. مما جعله ينهار بأحضان والده ، وهو يقول باكياً : 

- كان حلمي الإنتساب اليك ، سيد وليد 

- نادني ابي من اليوم فصاعداً  

لؤيّ : تمنّيت قول (بابا) طوال حياتي 

- وانا حلمت دوماً بإنجاب ولدٍ رائعٍ مثلك 

وحضنه بحنان

***


بعد اسبوع ، نجحت عمليّة لؤيّ في اميركا .. وبعد ثلاثة اشهر من العلاج الفيزيائيّ المُكثّف ، إستطاع المشيّ ثانيةً .. 

وكم كانت فرحته عظيمة باستقبال سهى له بالمطار ، وهي سعيدة بشفائه  

***


بعد سنة من زواجهما ، أنجبا وليد الصغير .. فسلّم جده إدارة الشركة للؤيّ بعد إصراره على عيشهم معه في القصر ، لتعلّقه الشديد بحفيده الأول  

***


وفي أحد الأيام ..وقبل ذهاب لؤيّ للشركة ، وجد والده يلعب بعفويّة من طفله الصغير .. فقال ممازحاً : 

- ستفسده بدلالك يا ابي

- هذا حفيدي الغالي .. وحينما يكبر ، سأشتري له كل الألعاب التي يريدها 

لؤيّ : هكذا سأغار منه

الأب : إذاً تعال اليّ !!


وسحب ذراع لؤيّ ، ليحتضنه بقوةٍ وحنان .. قائلاً :

- انت ابني الوحيد ، وسندي ما حييت

لؤيّ : احبك ابي

وأغرقا بدموع الفرح ، لإلتئام جروح الماضي بعد طول عناء ! 


الاثنين، 26 سبتمبر 2022

المهمّة المعكوسة

تأليف : امل شانوحة 

 

خصام الأزواج 


في ليلةٍ صاخبة ، مليئة بالمفرقعات .. دخل رجلٌ وشاب الى المصعد ، متوجهان نحو السطح (فوق الطابق السابع) حيث يُقام إحتفال رأس السنة مع الموظفين وأهم المساهمين في الشركة التجاريّة ..


وبعد صعودهما الى الطابق الثاني ، تعطّل المصعد ! 

ومن سوء حظهما ، كان مُراقب المصاعد يحتفل مع زملائه في الحفلة السنويّة .. ولا يوجد احد بالمكاتب الموجودة في الطوابق السفليّة ، ليسمع طرقاتهما العنيفة على باب المصعد ..

***


وبعد دقائق من محاولاتهما الفاشلة لتحريك المصعد ، بضغطهما على كافة الأزرار المتواجدة هناك .. 

قال الرجل للشاب :

- توقف عن الصراخ !! لن يسمعونا قبل انتهاء الحفلة

فنظر الشاب الى ساعته :

- مازال هناك ساعة على منتصف الليل ! هل سنبقى محبوسيّن كل هذا الوقت ؟!

- لا شيء آخر نفعله

الشاب : وهل كنت صاعداً للإحتفال معهم ؟

الرجل : كنت اريد التحدّث مع رئيس الشركة بموضوعٍ هامّ 

الشاب مُستفسراً : الم يكن مفترضاً سفره الليلة الى فرنسا ؟! 

- وكيف عرفت بهذا الموضوع ؟!

- سمعته من احد الموظفين.. 

الرجل : لا تهتم لهذه الأمور .. ودعنا نجلس ، فالليلة مازالت في اولها..


وقبل جلوسهما على الأرض ، لاحظ كلاهما المسدس المُخبّأ اسفل معطف الآخر.. ليُسارعا بتوجيه مسدساتهما ضدّ بعضهما ! 

 

الشاب بعصبية : من انت ؟!!

الرجل بحزم : بل انت اخبرني كيف مرّرت من البوّابة الرئيسيّة بسلاحك ، وانت لا تضعّ بطاقة رجل الأمن للشركة ؟! 

الشاب : وأنت ايضاً لا تضعّ بطاقة الموظفين ، فكيف سمحوا لك بإدخال السلاح ؟! 

الرجل : رئيس الشركة أعطاني الإذن بالدخول .. وانت ؟!! 

الشاب : زوجته

الرجل : ماذا تقصد ؟! مالذي تخطّط له ؟ أتريد إثارة الشغب في الحفلة ؟!

- لا طبعاً

- اذاً لماذا انت مُسلّح ؟! 

الشاب : أمرٌ خاصّ ، لا دخل لك به

الرجل بعد تلقيم سلاحه ، بغضب : 

- أحلف انني سأطلق النار على رأسك إن لم تخبرني بمهمّتك السرّية

الشاب بارتباك : إهدأ يا رجل , ودعنا نتحدّث بهدوء.. 

ووافق كلاهما على إعادة المسدّسات مكانها ..

 

الرجل : رئيس الشركة طلب مني مراقبة زوجته ، التي من المفترض إحتفالها في منزلها .. لكني تفاجأت بقدومها الى حفلة الشركة ! وكنت اريد سؤال الزوج عن رغبته بتغيّر الخطة ام لا ، فهو لا يجيب على جوّاله .. لهذا كنت صاعداً الى السطح ، ماذا عنك ؟ 

فضحك الشاب .. فسأله الرجل بضيق : 

- هل تجدّ كلامي مضحكاً ؟! 

الشاب : لا .. لكن زوجته وكّلتني بمراقبته ، لشكّها بخيانته لها ! بسبب خروجه في بعض الليالي ، وعودته مُنهكاً في الصباح .. وكان المفترض أن ألحقه للمطار ، لكنه قاد سيارته الى هنا ! لهذا فكّرت بمراقبته اثناء الحفلة ، إن كان يغازل إحدى موظفات ام لا .. والآن تفاجأت بأن زوجته تحتفل معه ، حسب كلامك ! مع إنها البارحة أكّدت انها ستحتفل برأس السنة مع صديقاتها في المنزل 

- أكلاهما يشكّان بخيانة الآخر ؟! 

- يبدو ذلك !


الرجل : وهل أتيت للحفلة لمراقبة زوجها من بعيد , ام طلبت منك شيئاً آخر ؟

- يبدو لديك معلومات لا اعرفها ! 

- لا تحاول استدراجي بالكلام ، فأنا لا أفضح موكّلي 

الشاب : وانا ايضاً ، خاصةً بعد دفعها مبلغاً كبيراً لي 

- كم ؟

- 200 الف دولار

الرجل بغيظ : ماذا ! هذا ضعف المبلغ الذي أعطاه لي رئيس الشركة ، مع انه طلب أكثر من المراقبة

- أهآ !! فضحت نفسك .. إخبرني بمهمّتك الآن ، وإلاّ لن تخرج من هنا حيّاً !! 

- بل انت اخبرني !! فمستحيل أن تعطيك مبلغاً ضخماً لتصويرك خيانة زوجها فقط 


الشاب بدهشة : يبدو كلانا مُوكّلاً لنفس المهمّة ! 

- لنقلها سويّاً بعد الرقم ثلاثة ..1-2-3 !!  

فقالا معاً : القتل !!

الشاب : كنت متأكّداً من ذلك 

- لكن الزوج لا يريد قتلها ، إلاّ اذا أثبتّ له بالصور خيانتها

- أمّا هي فتريده ميتاً بجميع الأحوال ، يبدو انها تخطّط للإستيلاء على شركته

الرجل : معك حق ، فالنساء كرماء بدفع المال للتخلّص من ازواجهنّ


الشاب : يبدو من كلامك انك قاتلٌ محترفٌ مثلي ! فهل تعمل لعصابةٍ ما ، ام مستقلّ ؟

الرجل : انا تابع لعصابة العقرب ، وانت ؟

- الآن أعمل بشكلٍ مستقل .. فزملائي بعصابة الأفعى ضايقوني كثيراً ، لهذا تركتهم 

- الأفعى ! انتم المنافسين الأقوى لعصابتنا ، كيف حال زعيمكم الأعور ؟

الشاب : لم أعدّ اتابع اخبارهم .. ماذا عن رئيسكم الشاذّ ؟

- قُتل منذ مدة ، وتعيّن ابن عمه مكانه ..وهو أقوى بأضعاف من رئيسنا السابق .. فأنا بهذه المهنة منذ 15 عاماً

الشاب : وانا لي 6 سنوات .. أتدري .. انا سعيد بالتعرّف على زميل عملٍ محترفٍ مثلك 

وسلّما على بعضهما .. 


الرجل : لم تخبرني بعد ، كيف كنت تنوي قتل الزوج ؟

- قبل وصوله للمطار ، بطريقٍ فرعيّ .. ماذا عنك ؟

- في منزلها ، قبل وصول صديقاتها للإحتفال معها برأس السنة 

الشاب : يبدو خطتنا فشلت بعد تغيّر الغبيين مكانهما الذي أخبرانا به سابقاً 

الرجل بمكر : إذاً ما رأيك أن نقوم بشيءٍ يُخالف توقعاتهما ؟

وابتسما بخبث..

***


قبل دقائق من حلول منتصف الليل ، تفاجأ كلا الزوجين برؤية قاتله المأجور ! 

فأخذ كل واحدٍ منهما عميله جانباً , لتحدّث معه بصوتٍ منخفض :

رئيس الشركة : لما أتيت الى هنا ؟!

القاتل الرجل : كنت الاحق زوجتك

- آه صحيح ، انا ايضاً تفاجأت بوجودها بالحفل .. لكنها أخبرتني أن كبيرة المستثمرين عزمتها بنفسها الى هنا ، كما فعلت معي.. لهذا أجّلت سفري للغد 


القاتل : وجيد إن الخطة تغيّرت ، لأني سأتأخر بتنفيذ طلبك

- لماذا ؟!

- رئيس عصابتي يريدني بمهمّةٍ عاجلة , لهذا سأقتل زوجتك بعد اسبوع

الزوج بضيق : اسبوع !

- نعم ، وسأكتفي بمراقبتها في الأيام القادمة لإحضار الصور التي تثبتّ خيانتها ، كما طلبت مني

- المهم أن تنجزّ المهمّة ، فأنا دفعت لك مقدّماً

القاتل الرجل : وأنا لا أخذل موكّلي ابداً.. أترك الموضوع لي


وهنا أعلنت مسؤولة الحفل عن بدء العدّ التنازلي لليلة رأس السنة .. فودّع القاتلان الزوجين ، وتركا الحفل دون انتباه احد لهما 

***


بعد اسبوع...

دخل القاتل المأجور (الرجل) الى مكتب رئيس الشركة ، ورمى صوراً امامه وهو يقول : 

- معك حق.. زوجتك تخونك بالفعل

فأخذ الزوج يتمعّن بصورها ، وهي تعانق عشيقها في السوق.. فقال بغيظ: 

- الملعونة !! تخونني مع السائق ! يالها من وضيعة ..هل قتلتها؟

- قاتلها المأجور أنهى الموضوع قبل قليل

الزوج باستغراب : ماذا تقصد ؟! 

- يبدو إنها شكّت بخيانتك ، فاستأجرت شاباً لقتلك 


ثم رمى صوراً اخرى امامه ، وهو يقول :

- لكنها مخطئة ، فأنت زوجٌ مخلصّ .. أمّا سهرك كل ليلة في المدة السابقة ، فكان لسرقة مخزن الشركة وبيع البضائع لحسابك الخاصّ دون مقاسمة الأرباح مع المساهمين ، كما تُظهر الصور التي التقطّتها لك البارحة  

رئيس الشركة بعصبية : وما دخلك انت بالموضوع ؟!!

- انا وزميلي تبادلنا المهامّ .. مع إني مغتاظ بأن زوجتك دفعت له ضعف المبلغ الذي أعطيتني إيّاه ، لكن يبقى الإتفاق كما هو


ثم أطلق رصاصة (من مسدسه كاتم الصوت) على رأس الزوج ..وخرج من الشركة بهدوء

***


في المساء .. إلتقى القاتلان بالبارّ ، فقال الشاب : 

- عملنا يفضح المشاهير والأثرياء ، فهم رائعون من الخارج وفاسدين من الداخل !

الرجل : المهم اننا تخلّصنا من الزوجين القذرين : الخائنة واللصّ ..(ورفع كأسه) ..في صحّتك يا زميل المهنة


واحتفلا بانتهاء المهمّة بضميرٍ مرتاح !


الجمعة، 23 سبتمبر 2022

العالم الرماديّ

كتابة : امل شانوحة 

 

أهميّة الألوان


في قريةٍ جبليّة ، أُجبر رجالها وشبابها على تعدين الفحم ، بما أنه مورد رزقهم الوحيد 

بينما انشغلت نسائهم بخياطة الملابس من الأقمشة السوداء والرماديّة التي أحضرها رئيس البلديّة بنفسه (مُتحجّجاً بأن الثياب ستصطبغ بجميع الأحوال برماد الفحم) فهو الوحيد المسموح له بالذهاب للقرى المجاورة ! 


وطالما أن الجبل الذي يعيشون فيه أجرد ، فالألوان الوحيدة التي يرونها هي لون الشمس والسماء.. اما بقيّة الأشياء من حولهم ، فهي تدرّجات للون الرماديّ الكئيب !


وكان رئيس بلديّتهم يُجبرهم على العمل دون إجازات ، لأن منجمهم هو الوحيد في دولتهم ويعتبر كنزٌ وطنيّ .. وعليهم إستخراج كميات كبيرة من الفحم ، لتدفئة جميع المواطنين بفصل الشتاء القادم !


وبعد تعرّض كبار السن (العاملون القدامى) لضعفٍ شديد بالنظر بسبب عتمة المناجم ، وموت معظمهم بأمراض الرئة والربو ، عدا عن الذين قتلوا بتفجيرات الأنفاق .. لم يبقى سوى الرجال (متوسطي العمر) وعائلاتهم الذين لم يخرجوا يوماً من قريتهم ، بأوامر من رئيس بلديّتهم (الستيني) الذي حكم بقوانين والده (المرحوم) الصارمة .. لهذا عاش جيلان لا يعرفان بوجود الوانٍ أخرى في العالم ! 

***


وفي أحد الأيام .. تفاجأت صبيّة بوالدها يُحدّث امها ، سعيداً : بأن رئيس بلديّتهم يريد خطبتها لإبنه الوحيد .. 

فدخلت الصالة ، غاضبة :

- ابنه مُعاق عقليّاً ! 

الأب : لكنه الوريث الوحيد لثروة ابيه

ابنته بعصبية : وما يهمّني ماله ، إن كان مجنوناً !! 

الأم : هو يفهم قليلاً ، كل ما عليك فعله هو رعايته وإطعامه حتى..

الصبية مقاطعة بغضب : حتى ماذا يا امي ؟ حتى أموت بحسرتي ، لما تريدون بيعي بالرخيص ؟! 

الأب بحزم : إسمعي يا بنت !! انا اتفقت مع والده ، وانتهى الأمر


ابنته : ولما يريد تزويج ابنه من الأساس ؟ هو لا يفهم شيئاً 

الأم : انت علّميه الأمور المهمّة .. 

ابنتها بعصبية : امي !! انا بالعشرين من عمري .. لما أدفن نفسي بزواجي من أحمق يلوّث ملابسه بعمر الثلاثين ؟ .. لن أتزوجه ، ولوّ وقفتم جميعاً ضدّي !!

الأب وهو يرفع عصا الخيزران ، غاضباً : 

- كبر رأسك كثيراً يا فتاة ، وعليّ تربيّتك من جديد !!

وضربها بعنف ، دون أن تستطعّ امها تخليصها من بين يديه !

***


نامت الصبيّة تلك الليلة ، وقلبها يكاد يقف من شدّة الحزن .. وهي تتنصّت على أمها ووالدها وهما يخطّطان لعرسها الذي سيُقام بنهاية الإسبوع

***


لم تستطع الفتاة فعل شيء وهي ترى قريتها تُزيّن بالأنوار ، بانتظار يوم عرسها ..

فنظرت بحزن من نافذتها باتجاه الأفق ، وهي تتساءل :

- ترى ماذا يوجد خلف جبل الفحم ؟ لما لا احد من شبابنا فكّر باكتشاف القرى المجاورة ؟ ولما يمنعنا رئيس البلديّة من رؤية العالم ؟ لما علينا دفن أنفسنا في قريتنا الرماديّة الكئيبة ؟!

 

ولم تنتهي تساؤلاتها ، حتى دخلت النّسوة الى غرفتها لتزيّنها .. 

الفتاة بصدمة : لحظة ! عرسي غداً 

- العريس مُستعجل ، ويريدك الليلة

الفتاة بخوف : لكني لا اريده ! 


امها بحزم : لا تعانديني يا فتاة ، أتريدين أن يطلّقني والدك ؟ 

امرأة أخرى : أصبح الوقت عصراً ، بالكاد نُنهي زيّنتك لحفلة المساء

فقالت الفتاة بارتباك : حسناً سأدخل الحمّام ، ثم أعود اليكنّ

الأم : لا تتأخّري !!

***


ونزلت الصبيّة الى الطابق الأرضيّ ، ودخلت الحمّام .. وفتحت نافذته الصغيرة ، وخرجت منها بصعوبة الى خلفيّة منزلهم .. 


واستغلّت إنشغال الأهالي بتحضير عرس الموسم ، لتصل الى جبل الفحم الخالي من العمّال بعد إجازتهم المُقدّمة من رئيس البلديّة بمناسبة عرس ابنه  


وكانت اول من تجرّأ من اهالي القرية لتسلّق قمّة الجبل ، التي وصلت اليه بصعوبة بسبب احجاره الصغيرة الزلقة ..


وما أن وقفت على القمّة وهي تنظر للأفق ، حتى لمحها ولدٌ صغير .. سارع الى ساحة القرية ، لإخبار الأهالي بوجود صبيّة اعلى الجبل !!


وفور سماع رئيس البلديّة الخبر ، أمر حرّاسه بإحضار الفتاة لعقابها على مخالفتها اوامره ، دون علمه بأنها عروس ابنه

***


وبسرعة البرق إنتشر الخبر بين اهالي القرية الذين سارعوا للتجمّع امام المنجم .. واستطاع الوالدان تميّز ابنتهما الواقفة بذهول في الأعلى ، وهي تراقب ما يوجد خلف الجبل ! 


وقبل صعود حرّاس الرئيس نحوها ، إلتفتت للأهالي (المتجمّعين اسفل الجبل) وهي تصرخ بحماس : 

- الوانٌ رائعة !! .. تعالوا وانظروا بأنفسكم للون البحر ، هو أغمق بقليل من لون السماء .. اما الأشجار فلونها مميزٌ جداً ، لا اعرف اسمه بالضبط ! لكنه يُشعرني بالراحة والتفاؤل .. وهناك أطفال يلعبون في المزارع بملابسهم الزاهية .. الدنيا رائعة خلف الجبل !!


وأشارت للأفق .. وقد أثار كلامها حماس الصغار الذين سارعوا للقمّة لمشاهدة ما تراه.. وسرعان ما قفزوا فرحاً وهم ينادون اهاليهم لرؤية الألوان الزاهية .. 

فتجرّأت النساء على الصعود ، ومن خلفهنّ الرجال .. جميعاً وقفوا مذهولين من جمال منظر السهل الأخضر القريب من البحر !


وكان الموقف مُبهجاً للأهالي .. فيما عدا رئيس البلديّة الذي أمر حرّاسه غاضباً ، بإنزالهم بالقوّة للأسفل !


وبعد نزولهم .. أجبر الأب ابنته (العروس) على ترك قمّة الجبل ، رغم رغبتها برؤية إنعكاس غروب الشمس على البحر 

***


بعد تجمّعهم امام رئيسهم ، نظروا اليه بعتاب .. وكانت العروس الوحيدة التي تجرّأت على سؤاله :  

- لما حرمتانا من رؤية الألوان الزاهية ؟!

الرئيس : اللون الأسود فيه هيبة وقوة ..

العروس مقاطعة : إصعد اولاً لرؤية ما شاهدناه ، ثم إقنع نفسك بأن لونك الكئيب هو الأجمل بين الألوان .. ماذا تنتظر ؟ إصعد للقمّة وشاهد الجمال بعينيك ، قبل حلول المساء 

فصرخ بعصبية : لا استطيع رؤية شيء !!

العروس بصدمة : لماذا ؟!

فأجابها بترددٍ وارتباك :

- لأني ورثت عمى الألوان من ابي


العروس معاتبة : الهذا منعتمونا الخروج من القرية ؟! ..وطبعاً بعد موت كبارنا ، تحكّمت انت ووالدك بجيلين ممّن ولدوا هنا ، بحرماننا رؤية العالم الرائع خلف المنجم !

الرئيس : انت تبالغين ، لا أهميّة للألوان .. بل اللون الرماديّ يزيد من إنتاجيّة العمل .. 

العروس مقاطعة : وما يدريك بأن معلومتك صحيحة ؟ لربما للألوان طاقة تشفينا من الأمراض وتحسّن من نفسيّتنا ، كما حصل عندما رأينا الطبيعة الملوّنة خلف الجبل القاتم 


فصرخ والدها : أصمتي يا بنت !! نحن عمّال منجم ، وهنا رزقنا

ابنته : وما يدريك يا ابي انك لم تُخلق مزارعاً او حطّاباً او حتى استاذاً ؟ لما تجعل رئيسك يحدّد مصيرك ؟

الرئيس بغضب : إن كنت تريدين أن تصبحي كنّتي ، فعليك إطاعة اوامري !!

فردّت بجرأة : ومن قال انني اريد الزواج من ابنك الأحمق ، يا أعمى البصر والبصيرة !!  


ليشهق الجميع بصدمة ، بعد وقوعها على الأرض جثةً هامدة ! عقب إطلاق الرئيس رصاصة على رأسها .. 


وبعد لحظاتٍ من الصمت المتوتّر ، قال لهم :

- العرس إلتغى ، عودوا الى منازلكم .. وغداً تستيقظون باكراً للعمل في المنجم  


فإذّ بأخ العروس الأصغر يقذف حجراً على رأسه ، وهو يصرخ باكياً :

- قتلت اختي ايها اللعين !!


وسرعان ما سانده الصبيّة الصغار برميّ الأحجار عليه ، ولم يستطع الرجال إيقاف زوجاتهنّ من المشاركة .. 


مما أجبر رئيس البلديّة وحرّاسه الخمسة على الهرب والإختباء بمنازلهم ريثما يهدأ غضبهم .. 

في الوقت الذي حزم الأهالي أمتعتهم للرحيل صباحاً من قرية الجبل!

***


ولم تمضي ايام .. حتى تخلّى الحرّاس عن رئيس بلديّتهم ، للبحث عن عملٍ في القرى المجاورة .. 

فاتصل الرئيس بموظف الحكومة لإرسال مجموعة جديدة من العمّال مع عائلاتهم للسكن في المنازل الشاغرة ، برواتبٍ مغريّة!  

***


بعد شهر .. قدِمَت مجموعة جديدة من العرسان الجدّد للعمل في المنجم ، دون علمهم بأن رئيسهم الجديد سيحرمهم رؤية الألوان طوال حياتهم ، بسبب عقدته النفسيّة من مرضه الوراثيّ المُزمن !


الأربعاء، 21 سبتمبر 2022

المراهنة الدمويّة

تأليف : امل شانوحة 

 

النادي المهجور


في ساحةٍ مسقوفة لناديٍّ رياضيّ مهجور ، إستيقظ الرجال العشرة (بزيّهم البرتقالي المُخصّص للإعدام) على صوت جرسٍ قويّ ، وهم ينظرون لبعضهم باستغراب دون فهم ما حصل ! 


وهنا سمعوا مكبّر الصوت يقول :

- اهلاً بكم في يوم الحساب !!

فسأله أحدهم : من انت ؟! ولماذا جمعتنا هنا ؟

وسأل الآخر : كنت مسجوناً ، فهل أُفرج عني ؟!

فأجابهما الصوت الغامض : 

- دعوني أعرّفكم على بعضكم ..انتم محكومين بالإعدام في عدةّ سجونٍ بولاياتٍ امريكيّة ، بسبب جرائمكم العنيفة .. لهذا قرّرنا إعطائكم فرصةً جديدة 


أحدهم باهتمام : ماذا تقصد ؟!

الصوت : ستلعبون لعبةً خطيرة ، إن نجحتم بتخطّي جميع مراحلها ، يُفرج عنكم بإعطائكم هويّات جديدة وتذكرة سفر لأوروبا ، مع تأمين منزلٍ ووظيفةٍ لائقة لبدء حياةٍ نظيفة ..

- وفي حال فشلنا ؟

الصوت : تموتون على الفور

- هل ستقتلوننا ؟!


الصوت : هذا متوقف على قوتكم البدنيّة والعقليّة لتجاوز مسابقتنا التي فيها 9 مراحل .. ومن يصل لخط النهاية سليماً ، يحصل على حياةٍ رائعة.. اولاً تتناولوا غدائكم من الغرفة التي سنفتحها الآن.. ألقاكم بعد قليل لبدء المسابقة

***


توجّه السجناء نحو الغرفة ، ليجدوا مائدةً كبيرة عليها ما لذّ وطاب ..فهجموا على اللحم والدجاج ، لأنهم لم يتذوّقوا (طوال سنوات سجنهم بانتظار إعدامهم) سوى العصائد المقرفة ! 


ليس هذا فحسب ! بل وجدوا اصنافاً متنوّعة من الحلوى ، يتذوّقه بعضهم لأول مرة في حياته ، لسوء احواله المادية قبل سجنه 

***


بعد الإنتهاء من تناول طعامهم ، ظهر الصوت ثانيةً :

- سنعطيكم ساعة للتّعارف بينكم ، قبل بدء اللعبة

فسأله أحدهم : ولما لا نلعب الآن ، للحصول على حريّتنا سريعاً .. فأنا مشتاق لرؤية عائلتي

الصوت : اولاً من الناحية الصحيّة : خطأ القيام بمجهودٍ بدنيّ بعد وجبةٍ دسمة .. ثانياً : حتى لوّ خرجتم من هنا ، ممنوع رؤية عائلاتكم

- لماذا ؟!


الصوت : لأن الجميع ينتظرون إعدامكم ..ودفعنا مبلغاً كبيراً لإدارة سجونكم ، لنقلكم مُخدّرين الى هنا.. فإن عرف اهالي ضحاياكم بالإفراج عنكم ، ستحدث بلبلة كبيرة في بلداتكم .. لهذا الفائز منكم ، سنسفّره فوراً لخارج اميركا  

- لكني مشتاق الى اولادي ، فأنا لم ارهم منذ 7 سنوات !

الصوت : اساساً لا أحد من اهلكم يتوقع رؤيتكم ، بعد صدور حكم إعدامكم .. وبرأيّ لا تكترث لهم .. فبهويّتك الجديدة ، يمكنك الزواج ثانيةً وإنجاب غيرهم .. هذا في حال فزت بمسابقتنا الصعبة 

- تتكلّم بصيغة الجمع ، فمن انتم ؟


الصوت : لنقلّ .. كبار البلد وأثريائها

- أتراهنون علينا ؟!

الصوت : نعم .. وكل واحدٍ منا ، إختار أحدكم للفوز باللعبة .. تماماً كسباق الخيل .. والثريّ الذي يفوز سجينه ، عليه التكفّل بتغيّر حياته من ماله الخاصّ .. الآن سأترككم تتعرّفون على بعضكم ، قبل أن تقضي المسابقة عليكم الواحد تلوّ الآخر !

ثم اختفى الصوت..


فقال أحدهم بضيق : لا يعجبني معاملتهم لنا بطريقةٍ وضيعة !

- انا لا يهمّني سوى الهجرة لأوروبا 

سجينٌ آخر : معك حق ، أيّ شيء أهون من الإعدام .. ثم لا اظن لعبتهم صعبة علينا .. فنحن اقوياء جسديّاً ونفسيّاً ، ويمكننا تخطّي مراحلها بسهولة

- اوافقك الرأيّ .. 


السجين الأول : حسناً دعونا نتعرّف على بعضنا ، دون ذكر أسامينا .. أنا من ولاية كاليفورنيا ، سفّاح متسلّسل .. قتلت سبعة نساء .. وكنت أنوي الوصول ل30 ضحيّة ، لكن الشرطة قبضت عليّ باكراً !

- وما سبب إختيارك النساء ؟

السجين 1 : قتلت اولاً زوجتي الخائنة .. ثم امها..ثم صديقتها المقرّبة ..اما الأخريات ، فصادفتهنّ بطريقي .. ويبدو أن زوجتي جعلتني أكرههنّ جميعاً .. ماذا عنك ؟


السجين الثاني : انا تاجر اعضاء بشريّة .. خطفت ما يقارب 40 طفلاً من اولاد الشوارع ..وبعت اعضائهم بالسوق السوداء .. ولم يلاحظ أحد إختفائهم .. الى ان اخطأت بخطف طفلٍ عاديّ .. فلاحقني والده المحامي بشراسة ، مُساعداً الشرطة بالقبض عليّ .. كما استطاع إقناع القاضي بالحكم بإعدامي !


السجين الثالث : انا أشبهك نوعاً ما .. الفرق انني تصيّدت المشرّدين المدمنين الذين يشوّهون صورة مدينتي الساحليّة .. قتلتهم بمسدسي كاتم الصوت ، كل مساء أحد .. الى أن التقطت إحدى كاميرات الطرق رقم سيارتي .. وقبضوا عليّ ، بعد قتلي عشرين قذراً لا لزوم لهم بالحياة .. ماذا عنك ؟


السجين الرابع : أكلت حبيبتي

الجميع بصدمة : ماذا !

السجين 4 : إنهار ثلج الجبل فوق سيارتنا .. ولم نستطع فتح الأبواب او تكسير النوافذ.. وبقينا عالقيّن لأيام ، الى أن ماتت من البرد .. فقطّعت أجزاءً من جسدها بالسكين ، وأكلت لحمها نيّئاً .. قبل أن يلمح احد المارّة نور سيارتي الخلفيّة ، ويتصل بالشرطة .. ورغم دفاعي المُستميت بالمحكمة ، قيامي بذلك غصباً عني .. إلاّ أن اهلها أصرّوا على إعدامي ، لجرمي الغير إنسانيّ ! 

- الم تشعر بتأنيب الضمير وأنت تقطّع جسد حبيبتك ؟! 

السجين 4 بحزن : كأني آكل الجمر .. لا أظن أحداً سيتفهّم ما عانيته ، الاّ من اقترب مثلي من الموت .. ماذا عنك ايها العجوز ؟


السجين الخامس : كنت سائق شاحنة ، أنقل البضائع بين المدن .. وفي إحدى الليالي الباردة .. أوقفتني فتاة ليل مخمورة ، لأوصلها بطريقي .. وصارت تستفزّني بدلالها المائع ، الى أن اعتديت عليها .. فهدّدتني بإبلاغ قوادها إن لم ادفع ضعف الثمن ، لعنفي معها .. فخنقتها بيدايّ حتى ماتت .. ومن بعدها لاحقني قوّادها (رجل العصابة) من مكانٍ لآخر ..فاستدرجته لإيقاف سيارته والمشي خلفي الى عمق الغابة ، وقتله هناك .. لأفاجأ بوجود صديقته في سيارته ، التي فرّت قبل إمساكي بها ! ..ومن يومها قتلت كل فتيات الدعارة اللآتي صادفتهنّ بطريقي ، خوفاً أن يكنّ تابعات لنفس العصابة .. حتى وصل عددهنّ الى ثلاثين فاسقة .. الى أن وقعت بالكمين ! وقبضت عليّ شرطية مُتخفيّة ، خبيرة بفنون القتال .. بينما انا رجلٌ عجوز كما ترون .. ماذا عنك ؟ 


السجين السادس : انا تاجر مخدرات ، بعت صنفاً رخيصاً لأولاد المدارس.. فطالب الأهالي بإعدامي ، لإضاعة مستقبل اولادهم المراهقين .. وأظن العشرات منهم مازالوا يتعالجون من الإدمان حتى اليوم


السجين السابع : اما انا ، فمقاولٌ محترم

- أحقاً ! ولما حُكم عليك بالإعدام ؟

السجين 7 : لأني قلّلت كميّة الحديد في أساسات مبنى سكنيّ ، لبيعه لمشروعٍ آخر ..فانهدم البناء بعد سنة من إعماره .. وماتت 7 عائلات تحت الأنقاض .. بينما طالب 6 أحياء من السكّان ، بإعدامي .. وكنت على وشك نقض الحكم الى سجنٍ مؤبّد ، قبل استيقاظي هنا!


السجين الثامن : اما انا ، فقد استفزّني رؤية الشرطة يأكلون في مطعمٍ شعبيّ .. فأخرجت رشّاشي من صندوق سيارتي ، وقلتهم جميعاً ..كانوا ثمانية على ما أذكر !

- ولما تكرههم لهذه الدرجة ؟!

السجين 8 بقهر : لأن اخي الكبير سُجن بعمر المراهقة ، لإشعاله النار في مدرسته التي طُرد منها .. فقام شرطيان بالإعتداء عليه طوال مدّة حبسه.. وعندما أُفرج عنه ، كان أشبه بالميت ..وانا وجدته منتحراً بغرفته ..وهذه الحادثة دمّرتني تماماً ، وجعلتني أكره الشرطة.. ماذا عنك ؟ تبدو رجلاً محترماً !


السجين التاسع : كنت أعمل في شركةٍ تجاريّة .. وبعد زواجي من زميلتي .. أخبرتني بمبلغ التأمين الضخم على حياتها ، المُقدّم من والدها الثريّ.. مما أغراني للتخطيط بقتلها ، بشكلٍ يُبعد الشبهات عني .. لكن والدها وكّل مُحقّقاً جنائيّاً بارعاً ، إستطاع اثبات تورّطي بالجريمة .. كما ضغط على المحلّفين لموافقتهم على إعدامي !.. ماذا عنك ايها الشاب اليافع ؟


السجين العاشر : انا هاكر محترف

- لست قاتلاً ؟!

السجين 10 : لا ابداً .. كل ذنبي انني استطعت إختراق حسابات اثرياء البلد ، وسحب اموالهم للتبرّع بها للجمعيات الخيريّة

- مثل روبن هود ؟

السجين 10 : شيء من هذا القبيل ..ويبدو انني ارعبت الكبار .. ولخوفهم من تكرار فعلتي ، ضغطوا على القاضي لإعدامي الإسبوع القادم .. قبل تورّطي بهذه المسابقة الغريبة !


وهنا قطع كلامه صوت الميكروفون :

- إنتهت الإستراحة !! هيا أخرجوا للساحة ، لبدء لعبتكم الأولى

***


وكانت عبارة عن لعبة الرماية .. فاستسّهلها المجرمون السبعة ، لاستخدامهم المسدسات من قبل .. بينما إستصّعبها المقاول والهاكر وآكل لحم حبيبته ، الذين لا خبرة لهم بالأسلحة .. 

وكان عليهم إصابة الصحن الطائر الذي يُطلق من جانبيّ الملعب .. فإن اصابوه ، ينتقلوا للعبة الثانية.. ولديهم ثلاث محاولات ..


فنجح المجرمون بإصإبة الصحن من المحاولة الأولى والثانية.. بينما نجح الهاكر والمقاول من المحاولة الأخيرة ، بصعوبةٍ بالغة 

ولم يتبقى سوى الرجل (آكل حبيبته) الذي فشل بجميع المحاولات ، وحان وقت عقابه : وعليه الركض بسرعة من اول الملعب حتى آخره ، هرباً من الطلقات العشوائيّة لمسدسٍ إلكترونيّ.. 


ليشهد المتسابقون التسعة مقتله قبل خطوتين من خطّ النهاية ، بعد أن اصابت رأسه رصاصةً طائشة .. 

وهنا ادرك المتسابقون انهم في مسابقةٍ دمويّة ، والمحظوظ من يُنهيها حيّاً دون إعاقةٍ دائمة !

***


بعدها أمرهم الصوت بالإنتقال لقبو الملعب ، لبدء اللعبة الثانية : 

وهي عبارة عن عشرة حفرٍ ، مُغطّاة بقماشٍ اسودٍ سميك ..وعليهم إختيار أحدها للقفز فيها ! جميعها حفراً ترابيّة لا تتعدّى المترين .. ماعدا واحدة ، فيها رؤوساً حادّة كالسكاكين .. والقفز فوقها ، سيمزّق اجسادهم لأشلاء .. 


فتجمّدوا في اماكنهم رعباً .. فأضيئت شاشة القبو ، لعرض صور اولادهم وزوجاتهم .. مع تهديد صوت الميكروفون :

- نحن نعلم عناوين عائلاتكم .. ومن يرفض اللعب في مسابقتنا ، نأمر قتلتنا المحترفين بالتخلّص من احدهم .. لهذا امامكم دقيقة واحدة لاختيار الحفرة التي ستقفزون فيها.. سيبدأ العدّ التنازلي ... الآن !!


وأول من تحرّك منهم ، هو العجوز الذي رمى نفسه في الحفرة الأولى.. ليسمعوا جميعاً صراخه المتألّم ، مما اراحهم .. فهذا يعني ان بقيّة الحفر سليمة .. فسارعوا بالقفز فيها ، قبل انتهاء الوقت .. وقبل قفز آخر متسابقيّن ، سمعوا صرخةً مدويّة للشخص الذي سبقهما !


فنظرا لكاميرا السقف بغضب :

- الم تقل إن السكاكين موجودة في حفرةٍ واحدة ، ايها الكاذب؟!!

فأجابهما الصوت : المتسابق العجوز لوى قدمه بعد سقوطه بالحفرة الفارغة ، ونحن نعالجه الآن.. اما تاجر المخدرات (لأولاد مدارس) فقد قفز فوق السكاكين .. وهاهو ينزف حتى الموت .. يمكنكنا القفز في حفرتكما بأمان


ولم يكن امامهما سوى تصديقه.. وبالفعل وجدا حفرتهما فارغة ..ومشيا في سردابٍ طويل ..الى ان تجمّعا مع بقيّة الفائزين في غرفةٍ ثانية .. قبل انضمام العجوز اليهم وهو يعرج ، بعد معالجة قدمه برباطٍ طبّي .. فعاتبه السفّاح :

- ايها اللعين !! صراخك جعلنا نقفز دون التروّي باختيار الحفرة ، جيد اننا لم نُقتل بسبب التواء قدمك !

العجوز : لا يمكننا التفكير في هذه المسابقة ، نحن مجرّد فئران تجارب


فظهر الصوت ليقول : 

- بلى !! توجد ضمن مسابقتنا العاب ذكاء ، فلا تستعجلوا ..الآن ستبدأ اللعبة الثالثة

***


وفُتح بابٌ جديد ! ليجدوا بداخل الغرفة : ثمانية آلات رياضيّة مُخصّصة للمشي ..

قائلاً الصوت :

- عليكم الإستمرار بالسير عليها ، مهما زدنا سرعتها .. ومن يتعب منكم ، يجد حقنة مغروزة في مؤخرته ، فيها سمٌّ يقتل حصان بثواني .. هيا إصعدوا عليها ، ونحن سنتحكّم بحركتها ..

العجوز بخوف : وكيف سأنجح بهذه اللعبة اللعينة ، وانا أكبرهم سناً ورجلي ملتويّة ؟! 

الصوت : إمّا أن تجرّب حظّك ، او نقتل ابنك الوحيد الذي يعمل الآن في ورشته  

العجوز بغضب : اللعنة عليكم !!


وصعد وهو يستند على طرفيّ الماكينة ، قائلاً بصوتٍ منخفض وهو يكتم دموعه : 

- انا ميت بجميع الأحوال


ثم بدأت الماكينات بالتحرّك ببطء .. سرعان مازادت سرعتها .. ليلاحظوا ابرة حادّة تقترب من مؤخّراتهم ! 

مما جعل العجوز يتعثّر خوفاً ، لتنغرز الإبرة في رقبته ! 


وهنا توقفت جميع الماكينات الرياضيّة ، ليشاهدوا إنتفاضات العجوز المرعبة ، قبل تسليمه الروح !

فقال الصوت : ارأيتم !! لم تكن اللعبة صعبة ، فالعجوز اختصرها لعشر دقائق فقط .. لهذا تجهّزوا للعبة القادمة التي ستجدونها بالقاعة المجاورة

***


ودخلوا الى هناك ، ليشاهدوا اسلاكاً شائكة على طول قاعة الجمباز المهجورة ! 

قائلاً الصوت :

- عليكم تجاوز المتاهة للوصول لبوّابة القاعة الثانية.. مع العلم بأن اسلاكها مُكهّربة ايضاً .. لهذا انتبهوا اثناء مروركم من طرقاتها الضيّقة.. وعليكم الوصول لخطّ النهاية خلال 5 دقائق .. الوقت يبدأ .. الآن !!


فاختار كل واحدٍ منهم ، طريقاً متشعّباً للمتاهة .. وهم يتوخّون الحذر من لمس اسلاكها المُكهّربة .. وأول الواصلين : هو الهاكر بخلال دقيقتين فقط .. بينما انتشر البقيّة في طرقاتها المتفرّعة .. الى ان وصلوا جميعاً للبوّابة الثانية ، قبل انتهاء الوقت بقليل .. 


فيماعدا سفّاح النساء الذي كان بديناً ، فعلقت ملابسه بإحدى الأسلاك .. وأثناء تحرير نفسه ، لمس السلك المُكهّرب .. ليسمعوه من بعيد وهو يُصعق حتى الموت !  

وهنا قال الصوت : 

- موظفونا سيسحبون جثته بعد قليل.. الآن إدخلوا للغرفة التي امامكم ، لبدء اللعبة التالية

***


ووجدوا بالداخل منصّةً صغيرة ، عليهم الوقوف عليها للإجابة على عشر اسئلة تفضح اسرار حياتهم ! قبل قيام ذراعين إلكترونيين بلفّ القماش السميك حولهم كالمومياء ، لكتم أنفاسهم حتى الموت ! 


وبدأ الهاكر اولاً ، فليس لديه ما يخجل منه .. فهو كان متفوّقاً بدراسته ، ومواطنٌ شريف يحب مساعدة الفقراء .. لهذا اجاب على الأسئلة العشرة بسرعة ، ليتوقف دوران القماش عند خصره .. 


لكن الأمر لم يكن سهلاً على بقيّة المتسابقين الذين تفاجأوا بنوعيّة الأسئلة التي تتعلّق بطفولتهم وعلاقتهم مع الجنس الآخر ، ولم يفهموا كيف حصل المراهنون الأثرياء على اسرارهم الخاصّة ! 


وكان الخاسر الوحيد بينهم : قاتل المشرّدين الذي كان فقيراً طوال طفولته ومراهقته .. وبدل شعوره بمعاناة البؤساء ، كرههم بعد تيّسر احواله الماديّة ! والذي حاول بصعوبة التنفّس اسفل القماش السميك الذي غطّى كامل وجهه ، الى أن توقف عن الحِراك .. ليموت واقفاً كالمومياء ، امام أعين زملائه !

***


ثم صعدوا مجدّداً للساحة (حسب اوامر الصوت) لبدء اللعبة التالية : ليجدوا حوضاً زجاجيّاً عاموديّاً ! عليهم النزول فيه ، بعد تقيّد الموظف المُقنّع (المُسلّح) اقدامهم بسلاسل مربوطة بأسفل الحوض .. وإعطائهم حلقة فيها ثلاثين مفتاحاً .. عليهم إيجاد المفتاح المناسب لفتح القفل ، اثناء ملء الحوض بالماء .. فإمّا أن ينجوا ، او يموتون غرقاً ! 



وفاز الجميع قبل انقطاع أنفاسهم .. فيماعدا قاتل اولاد الشوارع الذي لديه رهاب الغرق ، فهو لم يسبح في حياته .. لهذا لم تستطعّ يداه المرتجفتان إيجاد المفتاح في الوقت المتاح له ! 

وأمضى دقيقته الأخيرة بالطرق على الجدران الزجاجيّة ، برعبٍ شديد .. مما أشعر الهاكر بالشفقة عليه ، فصرخ قائلاً : 

- المفتاح الصدىء ، هو مفتاح السلّسلة !! 

لكن الرعب الذي انتاب المتسابق ، أدّى لموته غرقاً !  


فقال الصوت بحزم : الغشّ ممنوع !! في المرة القادمة ، نقتل من يساعد غيره من المتسابقين .. هل كلامي مفهوم ؟!! 

فسكت الجميع من رهبة الموقف ، فأكمل الصوت قائلاً : 

- الآن انتقلوا للغرفة المجاورة ، لبدء اللعبة الجديدة 

***


وكان عليهم اولاً : صعود السلّم الموصول بجسرٍ خشبيّ متأرجح ، يوصلهم للجهة المقابلة .. بعد قيام الموظف المُقنّع برشّ البنزين على ملابسهم ، وإشعال بركة النار اسفل الجسر ! فإن سقطوا بداخلها ، يحترقون فوراً ..


ولأن الجسر لا يتعدّى ثلاثة امتار ، استطاعوا جميعاً تجاوزه .. ماعدا قاتل زوجته (للحصول على التأمين) الذي يعاني من حولٍ في عينيه ، جعله يسقط بعد خطوتين ! 

ليسمع الجميع صراخه المتألّم وهو يحترق حتى الموت..


ثم نادى الميكروفون : الآن توجّهوا للقبو ثانيةً ، فالموظفون غيّروا ديكوراته للعبتكم الجديدة

*** 


وفي القبو .. وجدوا خزانة مليئة بالدبابيس الحادّة على جانبيها ، وعليهم الوقوف بداخلها .. وامامهم شاشة حاسوب : تظهر عليه صور حيوانات ، ثم تختفي سريعاً .. وعليهم إيجاد الصورتين المتطابقتين خلال 10 ثواني ، وإلاّ سيقترب طرفيّ الخزانة الحديديّة من اجسادهم !

ومن يخطئ بالمحاولة الخامسة ، تنغرز الدبابيس الحادّة بكافة جسمه حتى الموت !


واستطاعوا جميعاً الإجابة ، فيماعدا قاتل الشرطة الذي يعاني من ضعفٍ في الذاكرة .. لهذا وقبل إجابته السؤال الأخير (بعد اقتراب المسامير كثيراً من جسده) قال لهم بحزن : 

- إخبروا عائلتي انني انتقمت لأخي الكبير ، الذي أتمنى رؤيته في العالم الآخر.. 


ثم ودّعهم ، قبل ضغطه على الإجابة الخاطئة .. ليشاهدوا إنطباق الخزانة على جسده ، ويسمعوا صرخته الأخيرة المؤلمة ! 


ليظهر صوت الميكروفون : 

- هآ نحن اقتربنا من نهاية المسابقة.. مبروك للفائزيّن !! مازال امامكما لعبةً أخيرة ، تجدونها بساحة الملعب.. إصعدا الى فوق 

***


والرابحان هما : المقاول والهاكر ، اللذيّن ربطهما الموظف بعدّة حبالٍ رفيعة .. ثم رفعهما لسقف الملعب ، المرتفع 8 امتار عن الأرض.. 

وعليهما الإجابة على اسئلةٍ ثقافيّة .. ومن لا يجبّ : تُقطع إحدى حباله العشرة المُعلّق فيها !


وكان كلاهما يملكان الثقافة العامة ، لكن الهاكر الأسرع بالإجابة ..مما جعل المقاول مربوطاً بحبلٍ واحد ، بينما الهاكر مربوطاً بستة ..فترجّاه المقاول بخوف :

- رجاءً دعني أجيب قبلك ، فأنت مازلت بأمان .. على الأقل نافسني حينما تصل لحبلين فقط .. فأنا لديّ طفلٌ صغير ، اريد رؤيته .. وانت شابٌ صالح تحب المساكين ، فرجاءً ساعدني 


فشعر الهاكر بالذنب ، ولم يجب على الأسئلة التالية التي يعرف إجاباتها .. الى أن اصبح مربوطاً بحبلٍ واحد مثل المقاول ! 

وبقيّ سؤالٌ فاصل بينهما .. من يجيب اولاً ، يربح المسابقة .. ويموت الآخر ، بوقوعه على رأسه من ارتفاعٍ شاهق ! 


وكان السؤال عن الحرب العالمية الثانية التي يحفظها الهاكر منذ صغره ، فأجاب بسرعة .. ليسقط المقاول بغضون ثوانيٍ على الأرض ، مُخلّفاً بركة من الدماء !

 

ثم أنزل الموظف الهاكر من فوق ، مُتزامناً مع الموسيقى الصاخبة التي تُعلن فوزه بالمسابقة الدمويّة !


صوت الميكروفون : 

- مبروك الفوز يا بطل !! فأنا راهنت عليك منذ البداية لأنك لست مجرماً مثلهم ، بل شابٌ عبقريّ .. وبدل أن تستفيد الدولة من ذكائك ، حكموا عليك بالإعدام ! .. لهذا سنسلّمك جواز سفرٍ ، بهويّتك الجديدة .. وسيستقبلك موظفنا في مطار فرنسا ، لإيصالك الى منزلك.. وبعدها بأيام تستلم وظيفتك المكتبيّة ، لتعيش حياةً نظيفة بعيداً عن أعين الشرطة والمحقّقين .. أحسنت يا ديفيد !!  

***


بعد ساعة ، تمّ تسفير ديفيد (الهاكر) الى مطار فرنسا في طائرةٍ خاصة  

***


في مكانٍ آخر .. إجتمع المراهنون العشرة ، قائلاً احدهم بقلق :

- ليته لم ينجح

المراهن الفائز : أمازلت مغتاظاً لأني راهنت على الأمهر بينهم ؟

فأجابه بعصبية : لا يا ذكي !! ديفيد هاكر محترف ، وربما مستقبلاً يتلاعب بحساباتنا البنكيّة ! 

المراهن الفائز : ولهذا نقلته الى فرنسا ، فتهكير حسابات أثرياهم لن يضرّنا

- بل أظنه سينتقم منا ، لأننا جعلناه يعيش اوقاتاً صعبة.. فنحن أخبرناه ببداية اللعبة ، اننا اثرياء بلدته 


مراهن آخر : وماذا تقترح ؟ 

- لا اريد المخاطرة بأموالي .. لهذا سآمر الموظف الذي سيستقبله بالمطار الفرنسي أن يقتله بمكانٍ نائي ويتخلّص من جثته ، كيّ لا يفضح مراهناتنا السرّية الغير قانونية

المراهن الفائز مُعترضاً : لكنهم لعبوا في ناديٍّ مهجور ، بعيداً عن أعين الشرطة .. كما خدّرنا ديفيد قبل نقله لطائرتي الخاصة .. فهو لا يعرف مكان مسابقتنا الدمويّة ! 

- قلت لك !! لن اراهن بتعبي وشقائي امام خبير كمبيوتر ، يدّعي الإنسانيّة والنزاهة 


مراهن آخر : وانا اوافقك الرأيّ ، لنقتل روبن هود المخادع

المراهن الفائز : لكنّا وعدناه بالجائزة ؟!

- سنحقّق وعدنا مع مساجين جدّد ، لكن ليس ديفيد المحترف .. والأفضل أن نختار في المرة القادمة مجرمين حمقى ، لنتخلّص منهم بسهولة 


ففكّر المراهن الفائز قليلاً ، قبل أن يقول : 

- حسناً موافق ، لكن بشرط !! نجعل العابنا القادمة أكثر دمويّة ورعباً 

- الأمر متروكاً لك ، فأنت عقلنا المدبّر ايها الشيطان الماكر

وابتسموا بخبث !


العرس المشؤوم

تأليف : امل شانوحة    أحداثٌ غامضة ! كانت صالة الأفراح (في الطابق السفليّ للفندق) مُجهّزة بالكامل لاستقبال اهالي العرسان الجدّد ، الّلذان تع...