الأحد، 5 أبريل 2020

موعد مع الشيطان

تأليف : امل شانوحة


 
انتِ ملكٌ لي !!

في تلك الليلة .. ارسلت صديقتها نسخة عن مكالمتها الغرامية مع حبيبها .. ونصحتها بتركه لأنه شخصٌ لعوب ..
فكتبت ديانا رسالة وداع مؤثرة لوليد الذي حاول جاهداً التبرير لها , وإبدائه نيّة زيارة منطقتها للزواج بها ..

فردّت قائلة : 
- فشلت باختباري يا وليد , وانت تعلم جيداً انني اكره الخيانة والكذب 
وحذفت صفحتها على الفيسبوك نهائياً .. 
وأمضت ليلتها في بكاءٍ مرير بعد تحطّم احلامها الورديّة .. 
***

بعد يومين .. فاجأها برسالة إعتذار على بريدها الإلكتروني , رغم انه لا يعرف إيميلها الجديد ! .. فقامت بحظره من هناك ايضاً.. 

فبدأ يُرسل تعليقات مدح وثناء على موقعها على اليوتيوب الخاص بالطبخ  
وعرفته دون ذكر اسمه , لأنه لقبها بالطباخة دونا ! وهو ما دلّلها به سابقاً
فتجاهلت تعليقاته , على أمل ان ينساها يوماً 
*** 

بعد اسبوعين .. واثناء انشغالها بجوّالها في الحديقة العامة , إقترب منها بائعٌ متجوّل وهو يحمل حلوى بطعم توت .. وأخبرها بأن رجلاً دفع ثمنها , وطلب إعطائها لها ! 
فوقفت وهي تقول بارتباك : شكراً يا عم , لا اريدها 

واسرعت الى سيارتها وهي تتلفّت حولها بقلق , خوفاً من ان يكون وليد وصل الى منطقتها , فهو الوحيد الذي يعرف انها تعشق الحلويات بطعم التوت !
***

بنهاية الشهر ..كتبت ديانا في موقعها : ((سأتوقف فترة عن تسجيل  وصفات الطعام , لأن امي ستخضع لعملية جراحية في المستشفى)) 

بعد يومين .. كانت ديانا خارج غرفة المشفى , في انتظار انتهاء الممرّضة من سحب الدم لأمها .. 

وبعد خروجها , إنتبهت على إسمها في البطاقة ..فلحقتها لتسألها :
- عفواً ! أأنت ريم , طليقة وليد عيسى ؟
الممرّضة بقلق : نعم !
- أخبرني انك تعملين ممرّضة في العاصمة ! 
- نعم وانتقلت الى مدينتكم بعد طلاقي , للهروب من ذلك المجنون
ديانا بقلق : أهو خطير لهذه الدرجة ؟! فتصرّفاته بدأت تخيفيني
- هل أنت على علاقة بذلك الشيطان ؟!
- محادثات إنترنت , وقطعت علاقتي به نهائياً
- ذلك الوحش لا يقبل الرفض .. فهو تسبّب بطلاق سيدة من زوجها وحرمانها من اطفالها , لكونها رفضته قبل عشرين عاماً

ديانا بدهشة : أحقاً ! 
- وأكثر من ذلك , هو رجلٌ ساديّ عذّبني لخمس سنوات .. ولولا استعانتي بصديق والدي الذي يعمل في السياسة , لما وافق الحقير على تطليقي .. ليتك لم تخاطري بالتعرّف عليه 
- حدث ذلك صدفة ! فهو وجد موقعي على اليوتيوب , وأعجبته صورتي .. وبدأ يغدق عليّ المديح , ويصرّ على محادثتي بالفيسبوك .. وبعد شهرين , بدأت أتعلّق به .. حينها تغيرت معاملته معي , وصار ينتقدني دائماً ويضيّق الخناق عليّ بسلبيته وشكوكه الزائدة , مما أرهق نفسيّتي جداً 
الممرّضة : لا يمكنك الوثوق به فهو زير نساء , وخانني اثناء زواجنا عشرات المرات 
- لم أتصوّر انه سيء لهذه الدرجة ! ارجوك ساعديني , فأنا خائفة منه

وهنا اقترب منهما خادم المشفى ومعه باقة ورد , قائلاً لديانا :
- هذه لوالدتك 
فقرأت البطاقة : 
- يا الهي ! انه وليد .. كيف عرف بوجود امي في هذا المشفى؟!
الممرّضة بقلق : اذاً اعذريني ..سأضّطر للتبديل مع ممرّضة ثانية , فأنا لا اريد رؤيته مطلقاً
- لا ارجوك , اريدك ان تنتبهي على امي
- أطلبي ذلك من موظف الأمن , فلا شأن لي بكما 
وأسرعت بالذهاب ..

فتوجّهت ديانا لقسم الأمن في المشفى , وأخبرتهم عن وجود مشتبه يريد إيذاء امها .. فوعدوها بالإهتمام بالموضوع  

وفور خروجها من هناك , إلتقت بوليد في الممرّ ! الذي قال وهو يكتم غيظه :
- أمعقول ان باقة ورد من حبيبك أرعبتك لهذه الدرجة ؟!
- وليد اتركني وشأني , ارجوك
- الم تفرحي بقدومي لمدينتك ؟! فقد بحثت في جميع المستشفيات لأرى حماتي وأفاتحها .. 
ديانا مقاطعة بخوف : لا تدخل امي في الموضوع , رجاءً  
- لما ترتجفين هكذا ؟! الموضوع سهل : اما ان يكون هناك نصيب او لا.. فالقدر ..
مقاطعة بحزم : القدر لن يجمع بيننا , صدّقني !!
- وماذا عن الحب الذي أخبرتني عنه لشهور ؟! 
- لا وجود له بانعدام الأمان 

فسكت قليلاً , قبل ان يقول :
- كما تشائين يا دونا
- أتعدني ان تنساني تماماً ؟
فهزّ رأسه موافقاً .. فشكرته واسرعت بالخروج من مشفى وقلبها يرتجف رعباً ..
*** 

في ذلك المساء .. وصلها إتصال من المشفى يخبروها بأنهم أنقذوا امها في اللحظة الأخيرة , بعد ان وجدوا انبوبة الأكسجين مُغلقة ! 
فأغلقت المكالمة وهي في قمّة الغضب ..

وقبل إتصالها بالشرطة , أتتها مكالمة منه .. فردّت بعصبية : 
- ماذا فعلت يا لعين ؟!!
- إحمدي ربك انني لم ارسل حماتي للجحيم , كما فعلت مع طليقتي 
ديانا بخوف : ماذا حصل للممرّضة المسكينة ؟!
- لا شيء , عطل بسيط في مكابح سيارتها .. يعني , قضاء وقدر

وضحك بطريقةٍ مُستفزّة , جعلت ديانا تحطّم جوالها بغضب 
ثم أسرعت الى المشفى , لنقل امها بالإسعاف الى مشفى آخر 
***

بعد شفاء امها .. ارسلتها الى بيت خالتها في القرية , لتبعدها عن أذيّة وليد 

وبعد مرور ايام دون أثرٍ له ! عادت ديانا لتصوير وصفاتها الجديدة وعرضها على موقعها .. لتُفاجأ بسيل من الشتائم من شخصٍ مجهول .. عرفت انه وليد , لذكره لقبها (الطباخة دونا) الذي لا يعرفه احدٌ سواه 

ممّا اضطرها لإغلاق موقعها نهائياً , مع شعورها بالحسرة والألم لاقترابها من النجاح والشهرة , بعد سنواتٍ طويلة من الكفاح واختراع وصفاتٍ جديدة قد تُسرق بعد إغلاق موقعها .. لكن هذا أفضل من التشهير بسمعتها امام الأقارب والأصدقاء
***

في يوم العطلة .. ذهبت الى جامعتها القديمة لرؤية صديقتها .. وفي الساحة , أخذت تشكي همّها .. فقالت صديقتها :
- ليتني لم أتدخل بينكما , لكانت اموركما بخير
- بالعكس !! انت فضحتي خيانته .. ولولا ذلك , لكنت زوجته المُعنّفة .. كل ما أتمناه ان ينتهي الكابوس على الخير
- جيد انك غيرتي رقم جوالك 

وهنا انتبهت ديانا على شاب يتنصّت عليهما , والذي ابتعد فور مناداتها له 
الصديقة : ماذا هناك ؟!
- اظن وليد أرسل الشاب للتجسّس علينا !
- انت تبالغين يا ديانا  
- هو رجلٌ خطير , صدّقيني

وهنا وصلها اتصال من خالتها , فابتعدت ديانا لتسألها عن صحة امها ..

بهذه اللحظات : تقدّمت طالبة من صديقتها وبيدها ورقتين .. فأخذت تكتب فيهما , قبل تسليمهما للفتاة .. 
وبعد ذهابها , اقتربت ديانا منها :
- من الفتاة ؟ وماذا كتبت لها ؟
- لا شيء , مسابقة جامعية أدبية .. وفي حال ربحنا , يرسلوا هديتنا الى بيوتنا
ديانا باستغراب : ربحنا !
- نعم كتبت واحدة لك , وواحدة لي
ديانا بقلق : هل كتبتي عنوان منزلي في المسابقة ؟
- نعم , لماذا ؟!
- يا الهي ! تعالي معي

وتوجهتا لقسم الأنشطة الترفيهية للطلاّب , وسألتهم ديانا عن المسابقة ..فأخبروها أنه لا مسابقات مع اقتراب الإمتحانات النهائية 

وخرجت ديانا من هناك وهي تعاتب صديقتها :
- وليد عرف الآن عنوان منزلي !!
- ديانا كفّي عن هذا التفكير , والا ستصابين بالجنون 
ديانا وهي تبكي : ان حصل لي مكروه , فهذا ذنبك .. 
وودّعتها وذهبت وهي تشعر بخوفٍ شديد
***

بعد خروجها من الجامعة , ركبت سيارتها .. 
وفي طريقها الى بيتها .. إعترضتها سيارة فارهة , على زجاجها الخلفيّ أحرفٌ ملوّنة بعبارة :
((سأتزوجك رغماً عنك))

فشعرت ديانا بالخوف , وغيّرت طريقها .. ودخلت في شوارع مُتشعّبة  للهرب من ملاحقة وليد , الى ان وصلت بعد ساعات الى بيتها .. 
وأقفلت الباب على نفسها لشعورها بعدم الأمان
***

بعد ايام.. عزمتها صديقتها على مطعمٍ فاخر بمناسبة عيد ميلادها , لكن ديانا أصرّت على عدم الخروج من منزلها لأيّ سببٍ كان ! 
فقدمت بصحبة الأصدقاء الى بيتها للإحتفال سوياً .. وامضوا وقتاً سعيداً .. واثناء فتحها الهدايا , رنّ جرس الباب .. فظنّت ديانا ان طلبيّة البيتزا وصلت .. 

وحين فتحت الباب .. وجدت وسادة من الريش , عليها ربطة هدايا حمراء كبيرة , وبطاقة مكتوب عليها :
((أخبرتني سابقاً : انك تتوقين شوقاً للتعارك معي بوسائد الريش بعد زواجنا , أتذكرين حبيبتي ؟))
وهنا نادتها صديقتها من الصالة : من على الباب ؟!! 

فأسرعت ديانا برميّ الوسادة والبطاقة في سلّة النفايات الموجودة في ممرّ الطابق .. ودخلت بيتها وهي تقول :
- ناس اخطأوا في العنوان ..
فهي لم ترغب أن يعرف اصدقائها بعلاقتها الفاشلة على الإنترنت 
***

في صباح اليوم التالي .. خرجت ديانا لرميّ الزبالة , فرأت البوّاب يلمّلم الريش المتناثر على الأرض , وهو يلعن شقاوة اطفال العمارة .. وتبدو الوسادة وكأنها مُزّقت بشيءٍ حادّ وبغضبٍ هستيريّ ! 

فعادت خائفة الى بيتها بعد علمها بوجوده البارحة في مبناها , والذي عرفه من مسابقة الجامعة المزيّفة !
***

ومرّ اسبوع دون خروج ديانا من البيت , الى ان عرفت بتعرّض صديقتها للطعن من شخصٍ مجهول ! 

فأسرعت الى شقتها .. وبعد الإطمئنان عليها , جلستا في الشرفة .. وهناك أطلعتها على شكوكها : بأن وليد ارسل الشاب للتنّصت عليهما في الجامعة , لهذا طعنها بعد علمه انها سبب فراقهما

فضحكت صديقتها : كان عليك دراسة التحقيق الجنائي بدل التدبير المنزلي 
- انا أتكلّم بصدق , فوليد رجلٌ خطير 
الصديقة : عزيزتي .. كان لصاً اراد سرقة حقيبتي , وحين فشل .. جرح ذراعي قبل هروبه بدرّاجته الناريّة .. وكما ترين , الجرح سطحي والحمد الله

وهنا ارتفع صوت اغنية (لحسام اللباد) من مسجلّة سيارة متوقفة اسفل العمارة .. كانت كلماتها :
((غصبنّ عنك لجيبك , وأصير انا حبيبك , انتا بس ليّا مخلوق , أنا حظك نصيبك))

فوقفت ديانا وهي تنظر للشارع بقلق ..
- ماذا هناك ديانا ؟!
ديانا بخوف : هو اسفل عمارتك 
- مستحيل ! 
وهنا سمعت من مكبّر صوت السيارة المتوقفة :
((دووووووووونا))

ديانا وهي ترتجف : عليّ الذهاب فوراً .. وانت !! إيّاك ان تخرجي من منزلك هاذين اليومين , مفهوم !!
- ديانا انتظري !

وأسرعت بالخروج من الشقة..
وفجأة انقطعت الكهرباء قبل ثواني من نزول المصعد ! فنزلت ديانا الأدراج مستعينة بضوء جوالها ..

وقبل وصولها الطابق الأرضيّ , اطفات جوالها .. وبدأت تتلّمس طريقها نزولاً .. لتلمح رجلاً ضخماً ينتظرها خلف الباب الخارجيّ للعمارة ! 
فعادت مسرعة الى فوق , واتصلت بالشرطة .. وأخبرتهم عن وجود خاطف اسفل العمارة , وأعطتهم العنوان ..

بعد قليل .. هرب الرجل المجهول , فور سماعه صافرات الشرطة تقترب من الحيّ ..
وبدورها أسرعت الى سيارتها , متوجهة الى بيتها .. وهي لا تصدّق دناءة وليد الذي جعلته يرسل خاطفاً اليها , بعد إخباره بلقبها لإرباكها ! .. وحمدت ربها انها نجت منه بأعجوبة 
*** 

فور وصولها الى بيتها بأمان .. إتصلت بشرطة منطقتها لتقديم شكوى بوليد 
فسألها الشرطي : أقلتي وليد عيسى ؟!
- نعم , أهو مطلوب لديكم ؟
- لحظة واحدة , سأصلك بالمدير 

وإذّ بالمدير يقول لها : 
- يبدو الرجل الذي ارسلته لك , فشل بمهمّته ! سأعاقبه لاحقاً .. وانتِ !! كيف تجرأين على اتهام رئيس المخابرات بأنه مطلوب لدى الشرطة , سيدة دونا ؟
ديانا بدهشة : وليد ! أأنت رئيس المخابرات ؟! 

فأجاب وليد بلؤم : نعم .. كنت مسؤولاً مهمّاً في العاصمة , ولأجلك نقلت وظيفتي الى مدينتكم الريفية .. وليتك تستحقين كل هذه التضحيات.. المهم إسمعيني جيداً !! انا معروف بنزاهتي واخلاقي العالية , ولن يصدّقك أحد , حتى لوّ أثبتي بالدلائل والبراهين .. وإن حاولتي ثانيةً , سأدعّ خبير الفوتوشوب يشوّه سمعتك بأسوء الصور , فمازلت محتفظاً بصورتك التي نسختها من موقع الطبخ .. ولن اهدأ قبل ان يصبح صيتك الوسخ على كل لسان .. وعلى فكرة !! رقمك الجديد أصبح مُسجلاً لديّ , فلا تحاولي تغيره او تغير مكان إقامتك .. فرجالي يمكنهم إيجادك حتى لوّ دفنتي نفسك بالتراب !! 

وضحك ضحكته المُستفزّة , التي جعلتها تنهار ببكاءٍ مرير
***

بعد ايام .. حزمت امتعتها دون توديع اقاربها واصدقائها , حتى امها ! خوفاً من ان يصل الخبر اليه .. 
وحجزت على اول طائرة تأخذها الى انجلترا , حيث يعيش خالها 
***

في الطائرة .. تفاجأت بها تتحرّك , دون وجود ركّاب غيرها !
وبعد قليل .. تقدّمت منها المضيفة ومعها كوب عصير , فسألتها :
- عفواً ! الا يوجد مسافرين غيري ؟
- لا 
قالتها باشمئزاز ودخلت الى قسم الدرجة الأولى , وأغلقت الستارة بينهما بعصبية !
ولم تفهم ديانا ما حصل ! وأخذت تتصفّح المجلّة وهي تشرب العصير ..

بعد قليل .. شعرت بالدوّار , وأصبحت الرؤية مُشوّشة !
وهنا لمحت ظلاًّ يقترب منها , قادماً من الدرجة الأولى .. وجلس بجانبها 

وما ان سمعت صوته , حتى ارتعش جسمها خوفاً ! 
حيث همس لها وليد :
- حجزت الطائرة بأكملها , بعد إخبارهم بأني بمهمّةٍ رسميّة للقبض على جاسوسة اسرائيلية , التي هي انت
فحاولت ديانا الصراخ , لكن صوتها كان ضعيفاً للغاية !
وليد : لا أحد يتخلّى عني , يا دونا .. وعلى فكرة !! كنت أنوي فعلاً الزواج بك بالحلال , وان تعيشي معي اجمل سنوات عمرك.. لكن بسبب عنادك وصلنا الى هنا .. وحين نصل الى كوخي البارد في ريف انجلترا , سأريك اساليب النرجسيّة والساديّة على أصولها!! 

وضحك ضحكته المستفزّة التي جعلت الدموع تنهمر على خدّيها , وهي مُتوجهةً لمصيرٍ مجهول ومرعب !

الثلاثاء، 31 مارس 2020

لغز نفسي

تأليف : امل شانوحة

 
الذاكرة المشوّشة

في ذلك المساء .. إستيقظت الصبية على المقعد , بجانب سائقٍ مجهول ! وأُصيبت بالفزع حين وجدت باب السيارة مقفلاً .. فصرخت برعب : 
- من انت ؟! أخرجني من هنا حالاً .. أنقذوني يا ناس !!
فأجابها الشاب بهدوء : اهدأي نيرمين ! أفي كل مرة عليّ تذكيرك بشريط حياتنا ؟
باستغراب : حياتنا ! انا لا اعرفك

فأوقف السيارة جانباً .. وسألها بعصبية :
- هل أصبتي بالزهايمر ايضاً ؟ .. (ثم تنهّد محاولاً تهدأة اعصابه).. إسمعي عزيزتي .. أحببنا بعضنا في الجامعة , وتزوجنا .. وفي عيد رأس السنة الماضية تضرّر دماغك بسبب حادثٍ مروريّ , أودى بحياة ابننا الوحيد الذي كان ..
مقاطعة : لا اذكر انني أنجبت من قبل !
- صبّرني يارب !!

وفتح درج سيارته ..وأخرج صورة له وهو يحمل طفلاً في الرابعة , واعطاها لها وهو يقول :
- هذه آخر صورة لجوني .. هل تذكّرته الآن ؟

وخافت ان تجيبه بالنفي , فيزداد غضبه .. وسألته :
- كيف مات ؟
- لم يكن ذنبك , السائق الآخر كان مخموراً حين اصطدم بكما .. يبدو انك لم تأخذي دوائك هذا الصباح ؟
- ايّ دواء ؟!
الزوج : جيد انني اشتريت لك عبوةً جديدة 

وأخذ كيساً من المقعد الخلفي .. وأخرج منه زجاجة فيها حبّات دواء , قائلاً لها :
- هذه وصفة طبيبك النفسيّ , ستعيد التوازن لذاكرتك المشوّشة .. وهذه قارورة ماء .. تناوليها الآن , كيّ نعود الى بيتنا سالمين 

وبترددٍ شديد إبتلعت حبة الدواء .. 
وبعد دقائق .. شعرت بدوخة ونعاس , جعلها تستسلم للنوم !
***

في اليوم التالي .. إستيقظت نيرمين في السرير , وحين نظرت حولها :
- هذه ليست غرفة نومي !
ثم أطلّت من النافذة : 
- لا اذكر انني عشت في هذا الحيّ من قبل ! 

بهذه اللحظات , دخل زوجها ومعه صينية الغداء :
- اخيراً استيقظتي !! أضعتي نصف نهارك .. ومع ذلك أعدّدت لك الفطور , فأنت لا تحبين الطعام الدسم على معدةٍ خاوية ..هآ كيف أصبحتي اليوم ؟
- مازلت لا اذكر شيئاً !
- يا الهي ! ان بقيت على هذا الحال , سأحجز موعداً عند الطبيب .. الآن تناولي طعامك .. 
فأكلت لقيمات قليلة لتسدّ جوعها .. 

ثم سألها :
- هل أعجبك البيض ؟ أعددّته كما تحبينه تماماً
نيرمين باستغراب : أحقاً ! لا اذكر انني احب البيض المسلوق 
فردّ بعصبية : نيرمين !! توقفي عن مضايقتي ارجوك 
- آسفة

وبعد وضعه صينية الطعام جانباً , سألها :
- هل مازال ظهرك يؤلمك ؟
- ماذا !
- البارحة أخبرتني بذلك
نيرمين : ظهري بخير , لكني أشعر بوخزٍ مؤلم في يدي !
- أرني
فرأى إحمراراً بأعلى ذراعها..
الزوج : ربما لدغة بعوضٌ سام .. سأدهنه لك بالمطهر
نيرمين بخوف : لا اريد
- دعيني أهتم بك حبيبتي .. هيا تمدّدي على السرير لأدلّك ما يؤلمك بدواء العضلات 
فردّت بعصبية: رجاءً لا تلمسني !! 
- أتخافين من زوجك ؟!
- إسمع يا ..
الزوج بدهشة : هل نسيتي اسمي ايضاً ! حالتك تزداد سوءاً .. اسمي مايكل , حبيبك الوحيد .. الا تذكرين نزهاتنا على البحر ايام الخطوبة ؟

لكنها تجاهلت سؤاله , قائلةً بحزم :
- اريد مكالمة اهلي !! 
الزوج باستغراب : اهلك !
- نعم , مالغريب في الموضوع ؟
- انت يتيمة
نيرمين بدهشة : ماذا !
- تبنّتك مُدرّسة دار الأيتام حين كنت في الثالثة , لكنها توفيت قبل اسبوع من تخرّجك الجامعي .. الا تذكرين ؟!
- غير صحيح !! لديّ ام واب , واخوان على ما اذكر 
الزوج بسخرية : آه نعم , عائلة اندرسون
وما ان سمعت اسم العائلة , حتى صرخت بارتياح :
- اندرسون !! نعم هذا اسمي .. نيرمين اندرسون
- انتظري قليلاً 

وأخذ يبحث بالأدراج .. الى ان أخرج روايةً مطبوعة , وأعطاها لها وهو يقول : 
- كنت تملكين موهبة الكتابة , وألفت هذه القصة .. ونشرتها لك قبل شهر من ولادة ابننا .. إقرأي العنوان..

((وكانت الرواية بعنوان : عائلة اندرسون المثالية .. تأليف : نيرمين ريتشالد))

فقالت باستغراب : ريتشالد !
زوجها : نعم هو عائلة المرأة التي تبنّتك 
- لا أفهم شيئاً !
- طبيبك أخبرني ان عقلك يرفض تقبّل موت جيمي الصغير , لهذا اقتبستِ حياة البطلة في روايتك : كفتاةٍ عزباء وابنة عائلة ثريّة  
فصرخت بغضب : لا اصدّق كلامك ! هيا أخرج من غرفتي فوراً!!  
فقال بعصبية : لم أعد احتمل افعالك المجنونة يا نيرمين 

وأخرج جواله .. واتصل بأحدهم , قائلاً بقلق :
((اهلاً دكتور جاك .. انا زوج نيرمين ريتشالد.. حالتها تزداد سوءاً منذ ليلة امس .. لا ادري ما حصل ! لكنها لا تتذكّرني ابداً .. نعم تناولت الدواء البارحة .. لكنها ترفض أخذه الآن , لأنه يُسبّب لها الدوخة والنعاس , فماذا أفعل ؟ .. هي خائفةٌ مني , رجاءً كلّمها انت))
وأعطاها الجوال..

فردّت قائلةً : الو !
فسمعت صوت رجلٍ رخيم يقول لها : السيدة نيرمين
- نعم 
- انا طبيبك النفسي (جاك فلامينو) .. أعالجك منذ وفاة ابنك قبل ستة اشهر 
- آسفة لا اتذكّرك , ولا اعتقد انني أنجبت من قبل !
- عزيزتي ..ما يحصل معك أمرٌ طبيعي , فعقلك الباطن مازال يلومك على وفاة ابنك .. وسأحاول علاج مشكلتك فور عودتي من المؤتمر الطبّي في الخارج .. الى ذلك الحين , حاولي ان لا تتعبي زوجك فهو يحبك بجنون 

واعادت الجوال لزوجها , وهي مازالت تنظر اليه باستغراب .. فسألها :
- هل صدّقتني الآن ؟
فالتزمت الصمت ..
الزوج : أتدرين ! سأنادي جارتك لتشربا القهوة سوياً 
- جارتي !
- نعم هي من جيلك , وتصادقتما منذ انتقالنا لهذا البيت .. سأناديها الآن
نيرمين بعصبية : لا اريد رؤية احد !!

لكنه خرج من المنزل .. ليعود بعد قليل مع الجارة التي احتضنتها بالصالة , وهي تسألها بقلق : 
- هل انت بخير نيرمين ؟
فابتعدت نيرمين عنها : عفواً ! هل أعرفك ؟!
فنظرت الجارة الى الزوج باستغراب ! والذي برّر لها :
- هي على هذه الحال منذ البارحة .. ارجوك تحدّثي معها , ريثما اعود من الخارج

وبعد ذهابه .. سألتها من جديد :
- ما بك نيرمين ؟ 
فردّت بقلق : انا لا أتذكّر الماضيّ ! 
الجارة : لا بأس عزيزتي , فالحادثة أضرّت كثيراً بذاكرتك .. لكن نحمد الله ان نجّاكِ من الموت بإعجوبة .. 
- كل ما اذكره انني كنت أعيش برفاهية مع عائلةٍ محبّة
الجارة : آه هذه روايتك : عائلة اندرسون .. قرأتها من قبل , وانا من نصحتك بنشرها لأنها جيدة بالفعل 
فانهارت نيرمين بحزن : يا الهي ! مالذي يحصل معي ؟ 
الجارة : ارجوك لا تبكي 
وحضنتها بحنان
***

في هذه الأثناء .. إلتقى الزوج بصديقه في الكافتريا والذي سأله :
- مابك متعبٌ هكذا ؟
الزوج : ضاق صدري من طول الإنتظار , هل تواصلت معه ؟ 
- نعم , وسينفّذ جميع طلباتك 
- ومتى ؟
- الليلة , وهو يُصرّ على المكان الذي حدّده لك
الزوج : لا مشكلة , الاقيه في جهنم ان اراد .. المهم ان ينتهي الموضوع على خير , فقد مرّ الأسبوع ببطءٍ شديد يا رجل
***

اثناء توديعها جارتها عند الباب , لمحت ابن الجارة ينظر من النافذة ! لتفاجأ بصديقتها تُسرع الى بيتها لإبعاد الطفل عن انظار نيرمين ..
فقالت نيرمين في نفسها : ((كأني رأيت الولد من قبل ! هل بدأت أستعيد ذاكرتي ؟! ..ولما ارتبكت المجنونة هكذا ؟))

ثم دخلت المنزل .. وبدأت تتجوّل في داخله , لعلّها تجد شيئاً يذكّرها بماضيها .. 
واول ما لاحظته : هو عدم وجود اوراق رسمية لها في جميع الأدراج !
وأكملت بحثها عنهم في ارجاء البيت , الى ان حلّ المساء .. 
والشيء الذي زاد من حيرتها : هو خلوّ معظم الغرف من المفروشات , كما القبو والعلّية !

وحين سمعت صفق الباب الخارجيّ , صعدت من القبو .. 
فسألها زوجها :
- ماذا كنت تفعلين بالأسفل ؟!
نيرمين : لا شيء , تجوّلت قليلاً في المنزل .. فأنا وحدي طوال النهار
- آسف حبيبتي , التقيت ببعض الأصدقاء .. هيا تعالي لنتناول عشائنا , أحضرت البيتزا التي تحبينها
- بيترا ! أذكر ان عندي حساسية من الجبن ومشتقّات الحليب
- مجرّد اوهام .. هيا تعالي 

فأكلت قطعة واحدة بتردّد , بعد ان استعادت ذاكرتها حادثة حصلت لها في صغرها حين تعرّضت للتسمّم بسبب شطيرة جبن .. لكنها لم ترغب بمجادلة زوجها 
***

بعد انتهاء العشاء , نظر الى ساعته قائلاً :
- حان الوقت
نيرمين : على ماذا ؟
- اصدقائنا جهزوا حفلة عيد ميلادك , وسنذهب اليهم بعد قليل 
- لكن عيد ميلادي في رأس السنة وليس في الصيف !
- لا اريد جرحك حبيبتي .. لكن دار الأيتام سجّلوك بهذا التاريخ الذي يوافق يوم إيجادهم لك على باب الميتم , رغم ان عمرك وقتها تجاوز الستة أشهر 

ففاجأته قائلةً بحزم : أرني هويّتي !! 
الزوج بدهشة : ماذا !
- بحثت كثيراً في ارجاء البيت , ولم اجد اوراقي الرسميّة .. واريد رؤيتهم الآن !!
- سأعطيهم لك فور عودتنا من الحفل .. الآن بدّلي ملابسك لنصل في الموعد المحدّد  
- وماذا البس ؟
الزوج : لديك فستان احمر فخم في الخزانة , سيليق بهذه المناسبة 

فذهبت الى غرفة النوم .. وفور رؤيتها للفستان , تذكّرته على الفور 
((نعم ! اختي أهدتني إيّاه يوم خطبتي من ... آدم ! .. نعم آدم , وليس هذا الرجل)) 

وهنا ناداها من خلف الباب : لما أقفلتي الباب يا نيرمين ؟!!
فأجابته وهي ترتجف : لوّ سمحت , دعني البس على راحتي 
- اذاً استعجلي !! فصديقتك اتصلت لتخبرني أنهم جميعاً في انتظارك 
- حسناً انا قادمة

وهنا وقع نظرها على روايتها المزعومة .. ففتحها لتقرأ بعض سطورها , لتتفاجأ بوقاحة عباراتها !
فقالت في نفسها ((مستحيل ان اكتب هذه القاذورات !))

واثناء إعادة الكتاب لمكانه , سقط الغلاف الخارجيّ ليظهر الكتاب الأصلي بعنوان : علاقةٌ محرّمة , للكاتب : اريك ماثيو 
- ماذا يعني هذا !  

وفكّرت لثواني قبل ان تقول : لابد ان اسمي الحقيقي هو نيرمين اندرسون 
وكان الحاسوب مضاءً فوق المكتب .. فكتبت على صفحة جوجل :
((البحث عن نيرمين اندرسون))

لتُصعق بمقالةٍ صحفية مذكوراً فيها : 
((صرّحت عائلة اندرسون الثرية انها ستستعيد نيرمين قريباً , بعد اتفاقهم مع الخاطف على مبلغ 50 مليون دولار .. ومازال الوالد يرفض تدخل الشرطة , خوفاً على حياة ابنته الصغيرة))
وحين نظرت لصورة العائلة , تذكّرت على الفور والديها واخوها واختها اللذان يكبرانها .. وكادت تسقط من هول الصدمة !
- اللعين خطفني !

وبدأت تستعيد مقتطفات عمّا حصل ليلة الخطف : 
((حفلتها بالبار مع اصدقائها .. تقديم النادل مشروباً مجانيّ لها , والذي كان نفسه الخاطف ! .. شعورها بالدوار في حمام البار .. ومنظر النادل وصديقه وهما يحملانها للخارج من باب الموظفين , ويضعانها في السيارة .. كما تذكّرت ما حصل ليلة البارحة حين استيقظت في منتصف الليل بعد شعورها بوخزٍ في ذراعها , لتلمحه وهو يحقنها بمخدرٍ ما ! الذي هو السبب في هلّوستها وفقدانها المؤقت للذاكرة)) 

فقالت بضيق :
- لابد ان صديقه لعب دور الطبيب النفسي .. آه الآن تذكّرت !! ابن الجارة هو نفسه جيمي الصغير في الصورة .. يبدو انه وعدها بنصيب من مال الفدية ... ولا استبعد انه استأجر هذا البيت لعملية الخطف , لهذا لم يفرش معظم غرفه

بهذه اللحظات .. طرق الباب بقوة , كادت تصيبها بنوبةٍ قلبية :
- هل انتهيتي ؟!! تأخرنا كثيراً على الموعد
فردّت بصوتٍ مرتجف : ثواني فقط !! 

ثم لبست الفستان بسرعة , وفتحت له الباب .. 
فسألها بقلق : 
- مابه وجهك شاحبٌ هكذا ؟
- لا شيء .. دعنا نذهب

ورغم معرفتها إنه خاطفها , لكنها ذهبت معه على أمل ان يُعيدها الى عائلتها , بعد اتفاقه معهم على مال الفدية (كما ذكرت الصحيفة)..
***

في الطريق , سألها :
- لما انت صامتة هكذا ؟ ولما تضغطين بشدّة على معدتك ؟!
- رجاءً قفّ جانباً , أشعر بالغثيان
- لا استطيع , فقد قاربنا على الوصول
- أخبرتك انني اعاني من حساسية الأجبان 

وفجأة تقيأت .. مما جعله يصرخ عليها بغضب :
- اللعنة ايتها ساقطة !! لوّثتي سيارتي
فنظرت اليه بخوف !
فتدارك الموقف , مُعتذراً :
- آسف حبيبتي , لكني غسلت السيارة اليوم .. هيا خذي المناديل وامسحي ملابسك.. 

بعد قليل .. إنحرف نحو شارعٍ فرعيّ ومظلم..
فسألته بقلق : الى اين تأخذني ؟!
- لا تخافي , الحفلة ستكون في الهواء الطلق .. رجاءً تناولي دوائك , فلا اريد حركات مجنونة امامهم 

واعطاها دواءً مجهولاً .. فتظاهرت إنها تناولت الحبة , التي أخفتها داخل جيبها .. 

بعد قليل .. بدأت تتثاءب امامه وهي تقول :
- أكره هذا الدواء فهو يسبّب لي النعاس
- اذاً نامي قليلاً , سأوقظك حينما نصل

فأسدلت غُرّتها على إحدى عينيها التي أبقتها مفتوحة لمراقبة الشارع , بينما أغلقت الثانية متظاهرةً بالنوم 

وبعد تعمّقه في غابةٍ موحشة , وصلا الى جسرٍ خشبيّ قديم .. لتلاحظ نيرمين انوار سيارة متوقفة من بعيد !
وكلما اقتربا منها , تزايدت دقّات قلبها لأنها إحدى سيارت والدها الفخمة .. وكان ينتظرهما بداخلها لوحده ! 
فخافت ان يقتله الخاطف اثناء عملية التبادل .. 

وبعد توقف السيارة .. أخرج الخاطف المسدس من جيبه , ونزل متوجهاً للأب وهو يشهر سلاحه نحوه .. 
فرفع والدها احدى يديه , وهو يحمل بالأخرى حقيبة المال :
- لا داعي للسلاح بنيّ 
الخاطف : هل المبلغ كامل ؟
- بالتأكيد !! فأنا لن اجازف بإبنتي 
- أعطني الحقيبة 
- لحظة ! لما نيرمين نائمة في السيارة ؟ ماذا فعلت بها ؟
- لا تقلق , هي بخير  

الوالد : اذاً دعني أخرجها من سيارتك , قبل تسليمك المال
- لا !! عندي حلٌّ افضل .. أعطني سيارتك , فحلم حياتي ان أمتلك واحدة مثلها 
- حسناً لنتبادل المفاتيح  
ورمى كل شخص مفاتيحه للآخر.. 
ثم اسرع الخاطف نحو سيارته الجديدة وهو في قمّة الفرح لنجاح خطته , حاملاً بيده حقيبة المال .. 

بينما اسرع الأب الى داخل السيارة المهترئة لاحتضان ابنته النائمة التي لم تحرّك ساكناً قبل ابتعاد الخاطف عن المكان
وحين عمّ السكون الأرجاء , إحتضنت والدها وهي تبكي بحرقة ..

فربت على ظهرها مُهدّأً , وهو يعتذر لها :
- سامحيني يا ابنتي .. تأخّرت اسبوعاً عليك , في انتظار انتهاء الخبير من تزوير النقود  
نيرمين بدهشة : هل كل المال الذي أخذه مزوّراً ؟!
- بالتأكيد !!
- الهذا لم تتصل بالشرطة ؟
الأب : بل لأجل هذا

وأخرج جهازاً صغيراً من جيبه وضغط عليه , ليظهر صوت انفجارٍ هائل من داخل الغابة ! .. ثم قال الأب بارتياح : 
- وهآقد تحوّل اللعين الى اشلاء
نيرمين بدهشة وقلق : ألغمت سيارتك ؟!
- نعم 
- وكيف عرفت انه سيتبادلها معك ؟
- لأنه طمّاع ككل الفاسدين .. لهذا اخترت أفخم سيارتي لإغرائه بسرقتها , واقترحت عليه هذا المكان المجهول لتنفيذ خطتي  .. ولوّ أبلّغت الشرطة لكانت اعتقلته , وهذا لن يشفي غليلي 
- انا خائفة يا ابي , فاللعين اعطاني حبوباً وإبر مخدّرة أفقدتني الذاكرة وأصابتني بالهلوسة !
- لا تقلقي حبيبتي , فطبيبي الخاص قادر على إخراج السموم من جسمك .. والآن دعيني أقود هذه الخردة الى قصرنا , فأمك واخوتك وخطيبك آدم ينتظرونك بفارغ الصبر 

وأكملا طريقها الى هناك , وهما يتنفّسان الصعداء لانتهاء الكابوس المفزع 

السبت، 28 مارس 2020

المخيّم الصيفيّ

تأليف : امل شانوحة


دروس في الحياة

وزّع قائد الرحلة اسئلة على المراهقين , بآخر ليلةٍ لهم في المخيّم.. 

وعندما قرأوها , نظروا الى بعضهم باستغراب ! ثم سأل أحدهم :
- ايها القائد !! هذه ليست اسئلة عن رحلتنا او طُرق التخييم ؟!
القائد : أعرف هذا , لكن إجاباتها ستحدّد مستقبلكم .. ابدأوا الكتابة!!

فانكبّ المراهقون على إجابة الأسئلة , وهم يشعرون بالحيرة والإرتباك !

بعد ساعة , جمع القائد الأوراق .. طالباً منهم من العودة الى خيامهم والنوم مُبكراً , إستعداداً للرحيل في صباح الغد 
*** 

داخل خيمة القائد , أخذ يقرأ إجاباتهم .. وكما توقع , اجاب بعضهم بطريقةٍ ساخرة .. والبعض الآخر بطريقةٍ تقليدية.. 

لكن هناك ورقة استوقفته , لمراهقٍ خجول وانطوائي !
حيث اجاب كالتالي : 

- هل انت شخصٌ مهم ؟
من وجهة نظري , نعم !! .. فرأيّ الآخرين لم يهمّني يوماً , طالما انني لا أعصي الله والوالدين 

- هل سيتذكّرك الآخرون بعد رحيلك ؟
لا أريد ان ينتهي عمري كإسمٍ مجهول في ورقة نعوة .. بل سأحرص ان أكون قدّوة طموحة وناجحة , وفردٌ صالح في المجتمع 

- ماهو أرثك ؟
لديّ موهبة في الكتابة ..وسأحاول من خلال قصصي توصيل افكاري للقرّاء , وابداء آرائي حول مشاكل مجتمعنا

- هل ستحقّق حلمك يوماً , ام ستأخذه معك للقبر ؟
اؤمن بأن الله اعطى الأحلام والطموحات للأشخاص المناسبين لتلك المهمّات , لهذا لن اتوقف قبل الفوز المنشود

- هل تتحلّى بالشجاعة لإخبار احدهم أنك تحبه , ام ستدفن مشاعرك في قلبك للأبد ؟
لم اكن يوماً شجاعاً في إظهار مشاعري .. لكن أرجو من الله انه كما وضع الحبيب في طريقي , أن يسمح لنا بإكمال حياتنا سويّاً  

- هل ستصبح قائداً ام تابعاً ؟
قائدٌ في مجال مهنتي , لأساعد به الآخرين  

- هل رأيك يهمّ من حولك ؟
انا أبدي رأيّ بجميع الأحوال , وهم احرار بتقبّله ام لا .. فلست من الأشخاص الذين يتجاهلون المشاكل , دون تقديم الحلول المنطقية من وجهة نظري 

- هل ستُحدث تغيراً في حياة الآخرين بالمستقبل ؟
أسعى لذلك بكل ما أوتيت من قوةٍ وتصميم وارادة .. فأنا خُلقت لحكمة , ولن اموت قبل تحقيقها , وبنجاحٍ يُبهر من حولي بإذن الله تعالى
***

في صباح اليوم الأخير من المخيّم .. طلب القائد من المراهق الطموح قراءة إجاباته امام رفاقه .. 
وبعد انتهائه , صفّق له بفخر .. مما أجبر البقيّة على التصفيق له 

ثم قال القائد لهم , بصوتٍ جهوريّ :
- يا شباب المستقبل !! .. النجاح يحتاج الى شجاعة .. والإبداع يحتاج الى تميّز .. والنجومية تحتاج لجهدٍ وعمل.. وتحقيق ذلك ليس سهلاً كما تتوقعون .. ولوّ كان , لامتلأت الأرض بالعلماء والأبطال والناجحين .. لكنه طريقٌ عَسِرْ , مليء بالمطبّات وخيبات الأمل .. فمنذ خطوتك الأولى نحو حلمك , ستُهاجم بآراء المحبطين من حولك , ومحاربة شكوكك الداخلية .. فنجاحك لن يُعجب الجميع ! .. تخيّل نفسك امام إعصار يحمل الأتربة والأخشاب المتطايرة وشظايا الزجاج الحادّ , وعليك العبور من خلاله للضفّة الأخرى : فإمّا ان تقتلك العاصفة , او تُصاب بجروحٍ لا يُمحيها الزمن .. فحياتك أشبه بالوقوف على جبلٍ صغير ! ومهمّتك الوصول لقمّة جبلٍ شاهق , مروراً بواديٍ سحيق الذي عادةً ما تصل اليه مُتعباً في منتصف العمر .. حينها تفاجىء بسيلٍ من المصائب على هيئة اشخاصٍ مُحبطين , وماصّي طاقتك الإيجابية , واصحاب الآراء السلبية , والعاشقين المزيفين , والأصدقاء المضلّلين حتى تصل الى ذرّوة احباطك .. وبعضهم ينتحر في هذه المرحلة الدقيقة من حياتنا 

فسأله أحد المراهقين باهتمامٍ وقلق : ولما يفعل الله بنا ذلك ؟!
القائد : لأنه يعلم تماماً ان نسختك التي أوصلتك الوادي لن تستطيع إكمال طريقها للقمّة , لهذا يُرسل اليك المشاكل الصعبة لقتل نسختك المُهترئة .. عندها تكون امام مفترق طرق : اما ان تستسلم وتعيش في الوادي الكئيب كإنسانٍ عادي حتى نهاية عمرك , او تتخلّى عن نسختك القديمة لإكمال مهمّتك (كفراشةٍ تخرج من شرنقتها) وبشخصيةٍ قوية تجعلك قادر على تسلّق الجبل الشاهق حيث النجومية والثروة والنجاح .. لذا عليك ان تدرك أن كلما تجاوزت مشكلةً صعبة , فهو دليل على تقدّمك خطوة نحو النجاح .. بشرط ان لا تكرّر اخطاءك , كيّ لا تدور في حلقةٍ مُفرغة ..فمصاعب حياتنا اشبه بمراحل العاب الأتاري التي ..

احد المراهقين مقاطعاً : إسمها بلايّ ستيشن !!
القائد مبتسماً : آه صحيح ! المهم ان تدرك بأن الله لن ينقلك للمرحلة التالية قبل تأكّده من اكتسابك الخبرة والدروس من المرحلة السابقة التي جعلتك اكثر صلابة لمواجهة المزيد من الصعوبات وصولاً للقمّة , فلا تستعجل النتائج .. وتأكّد ان حياتك لن تتغير أن واجهت مشاكلك بالطريقة نفسها : كالعودة لأصدقاء السوء , او حبيبك المزيّف .. فالدنيا عبارة عن متاهةٍ كبيرة : إن مشيت في ذات الإتجاه , ستواجه نفس السدّ .. لكن إن غيّرت اتجاهك كل مرة , ستجدّ حتماً الطريق الذي يُخرجك من المتاهة.. وحينها تصبح الحياة سهلة وممتعة بعد حلّك لغزها .. هل كلامي مفهوم ؟

فأومأوا برأسهم إيجاباً , ليُكمل القائد قائلاً : 
- في النهاية اريد كل واحدٍ منكم ان ينظر للحياة بتفاؤل , دون التحجّج بماضيه , وإلقائه اللوم على الآخرين .. فلا يهمّ ان كنت يتيماً او والديك منفصلين او فقيراً او مصاب بأمراضٍ مزمنة او لديك اعاقات جسدية .. فقط دعّ ماضيك خلفك وركّز على مستقبلك واهدافك ... ولوّ قرأت عن حياة المشاهير لوجدتهم جميعاً واجهوا أصعب الظروف وانتصروا عليها .. وهذا ما يجعل النجاح اكثر متعة , فالحياة السهلة مملّة للغاية .. والأفضل ان تحياها كمغامرةٍ جميلة , مثل راكب الأمواج الذي يتحمّس كلما صادفته موجة اكبر وأخطر , فهذا ما يصنع الأبطال .. واسعى دائماً لتحقيق حلمك بكل ما اوتيت من قوة , لتكنّ قدوة حسنة للأجيال من بعدك .. وبهذا الخطاب أُنهي مخيّمنا الصيفيّ , على أمل اللقاء بكم في السنة المقبلة

فالتفّ المراهقون حول قائدهم لتوديعه والدموع في عيونهم , قبل ركوبهم الحافلة متوجّهين الى بيوتهم , بعد ان حفرت نصائحه في عقولهم التي ستغيّر مستقبلهم نحو الأفضل 
******

ملاحظة :
النصائح المكتوبة في القصة تُعبّر عن رأيّ الخاص .. ولا ادري مدى صحتها ! لكن هذا ما علّمتني الحياة , وأردّتُ مشاركته معكم .. أتمنى ان تعجبكم قصتي (رغم قصرها)

الأحد، 22 مارس 2020

المخاطر الطبّية

كتابة : امل شانوحة
حوادث حقيقية في المستشفيات

القصة الأولى :
تجمّع اهالي المريض حول الطبيب (المسؤول المسائي في قسم الطوارئ) ليسألوه بقلق :
- هل حالة والدنا صعبة لهذه الدرجة ؟
الدكتور : نعم , ولابد نقله للعناية المركّزة
- وماذا تنتظرون ؟
- لدينا 6 غرف للحالات الحرجة بالطابق العلويّ , وجميعها مزدحمة بالمرضى
- هل نأخذه الى مستشفى آخر ؟
الدكتور : نحن المستشفى الخيريّ الوحيد في المنطقة .. والعلاج في المستشفيات الخاصة مكلفٌ للغاية .. كما ان حالته لا تسمح بنقله من هنا 
- وما العمل الآن ؟
الطبيب : أبقوا على تواصل مع موظف الإستقبال , وهو سيخبركم في حال فرغ سريرٌ لدينا ..

بعد ذهابه .. سأل الإبن الأكبر موظف الإستقبال عن الموضوع , فأجابه :
- بالحقيقة هناك غرفة مجهزة بكل شيء , لكن برسوم اضافية .. وكلفتها تبقى أقل من المستشفى الخاص
- سأدفعها حالاً !! رجاءً انقلوه اليها , فحالة ابي تزداد سوءاً
- دعني أتصل اولاً بقسم العناية المركّزة  

وابتعد عنه , للإتصال بزميلته الممرّضة ..
((إسمعي يا هند , اريد غرفة لمريض يحتاج لعملية قلب مفتوح.. تصرّفي قبيل الفجر.. أكلّمك لاحقاً))
***

في الطابق العلويّ ..إقتربت الممرّضة هند من الجرّاح (المسؤول المسائي في قسم العناية المركّزة) لتسأله :
- دكتور .. مَن مِن مرضانا ميؤوس من شفائه ؟
- ولما تسألين ؟
- مجرّد سؤال 
الدكتور : العجوز في غرفة 4 , مصاب بنزيفٍ حادّ في المخ .. حتى لوّ نجحت عمليته , سيُشلّ او يصاب بالخرس .. كما ان عمره في السبعينات , وقلبه الضعيف لن يتحمّل عملية كهذه .. كان الله في عون اهله.. سأستريح في غرفتي , نادني ان حصل شيء للمرضى 
- بالطبع دكتور

وبعد ذهابه , انتظرت ساعة اخرى قبل دخولها للغرفة 4 .. 
وبعد تأكدّها من خلوّ الممرّ من الممرضات بحلول الساعة 3 مساءً , ازالت ملقط قياس نبضات القلب من اصبع المريض , ووضعته في اصبعها (كي لا يظهر صوت الصفير المزعج الذي ينبّه ادارة القسم بتوقف قلبه)
ثم أغلقت انبوبة الأكسجين , وأوقفت دواء المصل للوصول لذراعه 

فجأة ! استيقظ المريض من غيبوبته المؤقتة وهو يشير الى قناع انفه , محاولاً التقاط انفاسه بصعوبة.. 
فهمست في اذنه بلؤم : تشاهد يا حاج 
فعلم انها تقتله , لكن لا يملك الطاقة لفعل شيء .. فرفع سبّابته للتشاهد , ودمعته تنساب على وجنته .. قبل ان ينتفض جسمه , وتبيّض عيناه

وبعد تأكّدها من موته , اعادت كل شيء مكانه .. وخرجت من هناك , مع ارتفاع صفير ماكينة القلب .. ليُسرع الفريق الطبي الى غرفته محاولين إنعاشه , دون فائدة ..

فسجّل الطبيب وقت الوفاة في ملفّه الطبّي , طالباً من هند الإتصال بعائلته فور شروق الشمس لإطلاعهم بالخبر .. فأومأت برأسها إيجاباً  

وبعد تغطية وجه المتوفي بالملاءة , خرجت من الغرفة للإتصال بزميلها في قسم الطوارىء : 
((احمد , أنهيت المهمّة .. غداً صباحاً يأخذونه للدفن .. لا ترسل المريض الجديد الى هنا , قبل استلامك المبلغ كاملاً .. ولا تنسى نصيبي من العملية))  
***

بعد شهرين , وقبل ايام من حفل زفافها.. خرجت من ادارة المستشفى بعد حصولها على اذن عطلتها ..
ثم تحدّثت مع زميلها احمد على انفراد , والذي قال لها :
- مبروك يا عروس 
- دعك من هذا الكلام , اريدك ان تنظرني ريثما اعود
احمد : آسف عزيزتي , احتاج للمال الإضافي لدفع اقساط بيتي الجديد 
هند بقلق : ماذا يعني هذا ؟!
- إتفقت البارحة مع رندا للقيام بعملك 
- رندا ممرّضة جديدة , ستفضحنا يا رجل !

احمد : لا تقلقي , والدها يغسل كليتيه كل شهر وتحتاج لمالٍ كثير , لهذا وافقت على القتل الرحيم دون تردّد .. كما انك كسبت من العمليات السابقة ما يكفي لدفع رحلتك الإستجمامية مع حبيب القلب , فلا تكوني طمّاعة
- أخفض صوتك !! لا احد يدري انني دفعت مصاريف شهر العسل 
- انت من اخترتي عامل كهرباء بسيط
هند بعصبية : فقير وأحببته , هل عندك مانع ؟!!
- لا تغضبي هكذا .. إسمعي , سنتقاسم المال نحن الثلاثة بعد عودتك من السفر 
- المهم ان تقوم الغبية بعملها بدقّة وتأنّي , دون توريطنا جميعاً
احمد بسخرية : لا تقلقي , أفهمتها كل شيء .. مبروك مجدداً يا ملاك الرحمة
***

بعد حفلة الزفاف , وفي منزل اهلها .. ودّعت امها وهي تبكي , قبل ذهابها مع العريس الى المطار .. 
هند بقلق : امي , انا خائفة من تركك وحدك في المنزل  
- جارتي تزورني دائماً , انت تعرفين ذلك 
- ارجوك لا تنسي تناول ادويتك كل يوم
الأم : لا تقلقي عليّ , واستمتعي بعطلتك .. مبروك حبيبتي
***

بعد ثلاثة اسابيع .. اتصلت جارتها لتخبرها بالنبأ الحزين :
- لم ارد إفساد شهر عسلك , لكن نقلت امك قبل قليل الى المستشفى
هند بقلق : ماذا حصل لها ؟!
- نوبةٌ قلبية 
- يا الهي ! والى أيّ مشفى أخذتها ؟
- الى مستشفاك طبعاً 
هند بخوف : لا رجاءً !! أنقليها فوراً الى مشفى خاص , سأحوّل المال حالاً 
- حالتها لا تسمح بذلك , فهي بالعناية الفائقة
- مصيبة ! سأعود غداً اليكم 

وبعد انهاء مكالمتها مع الجارة , حاولت الإتصال بزميلها احمد مراراً لتنبيهه على امها (الذي لا يعرف اسمها الكامل) .. لكن جواله معطّل !  
وحين اتصلت بإدارة المستشفى , لم يكن هناك ! ولم تكن تعرف رقم منزله او رقم رندا..  
***

في عصر اليوم التالي .. أوصلها زوجها مباشرةً من المطار الى المستشفى 
فدخلت مسرعة الى غرفة الطوارئ .. لتجد احمد يتكلّم مع اهالي المريض الجديد , ويطمّأنهم بوجود غرفة شاغرة في الطابق العلوي ! 
ولم تستطع التحدّث معه , لوجود الطبيب المعالج بالقرب منه .. 

فأسرعت الى قسم العناية المركّزة .. وفور وصولها الى بوّابته , رأت الممرّضة رندا تجرّ سريراً نقّال عليه جثة .. فأوقفتها بقلق !
وقبل كشفها الغطاء عن وجه الميت , حضنتها جارتها من الخلف وهي تبكي : 
- عظّم الله أجركم 
فانهارت هند بالبكاء , صارخةً بعلوّ صوتها :
- لا !!!! قتلت امي 
وسط دهشة الجميع , فيما عدا رندا التي أدركت فداحة جُرمِها !
******

القصة الثانية :
في تلك الليلة .. وصلت حالة جديدة الى قسم الطوارىء , لرجلٍ مشرّد أُغمي عليه امام الأسواق الشعبية .. 
وهناك استردّ وعيه , ليلاحظ تقزّز الطبيب من رائحته العفنة اثناء علاجه 
فابتسم له الرجل بأسنانه الصفراء , قائلاً :
- لما ترتجف هكذا ايها الطبيب ؟ أخائفٌ مني ؟

لكن الدكتور لم يجيبه , وأكمل إدخال الحقنة في وريده .. 
فإذّ بالرجل يُخرجها من ذراعه ويُغرزها في كتف الطبيب الذي وقع على الأرض من هول الصدمة ! وهو يصرخ بخوف , قبل رميه الإبرة بعيداً ..
فضحك المشرّد : 
- تشخيصك خاطىء ايها المبتدئ , أنا لست مدمن مخدرات كما تظن.. 

بهذه اللحظات.. دخل ممرّضان لنقل سريره الى مكانٍ آخر , بينما كان يُكمل كلامه مع الدكتور :
- اهلاً بك في عالم الإيدز .. ليكن هذا درساً لك , كي لا تتقزّز من مرضاك ثانيةً 

وأخرجوه من الغرفة وهو مازال يقهقه بصوتٍ عالي , والطبيب يبكي بهستيريا على الأرض بعد ان انهارت احلامه وطموحاته في ثوانيٍ !
******

القصة الثالثة :
في مشفى امريكي , وبعد انتهاء موعد الزيارات .. خرج الأب من غرفة ابنه الذي تعرّض لحادث سير , وهو يعده بزيارته غداً ..
وبعد خروج جميع الزوّار من المشفى .. عمّ السكون ارجاء المكان , فيما عدا صوت جهاز القلب المتصل بالشاب ..

وفي منتصف الليل .. شعر بأحدهم يراقبه من بعيد , ففتح عينيه بصعوبة ليرى رجلٌ عجوز يتقدّم نحوه !
ورغم انه ليس من الطاقم الطبّي , لكنه نظر باهتمام الى اجهزته الطبية 

وقبل ان يستوعب الشاب ما يحصل ! فاجأه العجوز بإطفاء جهاز القلب , واغلاق انبوبة الأكسجين .. قائلاً عبارةً واحدة :
- لا يحقّ لك العيش 
وخرج من الغرفة !

فشعر الشاب بدوارٍ مفاجىء , وازدادت نبضات قلبه من رعب ما حصل .. فأمسك الجهاز الصغير بيده المرتجفة , لمناداة الممرّضة قبل إغمائه ! 
***

في اليوم التالي ..استيقظ على قبلات والده والدموع في عينيه , فسأله باستغراب :
- ماذا حصل ؟!
الأب : لا شيء ابني , انا سعيد لأنك بخير
الشاب : ومن الرجل المجنون الذي حاول قتلي البارحة ؟
- هل رأيته ؟!
- نعم , من هو ؟

فأخبره والده ان الرجل اختبأ في الحمام حتى منتصف الليل .. ثم مرّ على الغرف لاختيار ضحاياه من الشباب المرضى 
- هل حاول قتل غيري ؟!
الأب : نعم .. فصل الأجهزة عن 5 شباب , انت أحدهم .. واستطاع الممرّضون انقاذ 3 منهم
- وماذا عن الأثنين الآخرين ؟!
- شابٌ دخل في غيبوبة .. والثاني مات
- يا الهي ! واين ذلك المجنون الآن ؟

الأب : من حسن حظنا ان كاميرا الباب الخارجي للمشفى التقطت لوحة سيارته .. وراقبت الشرطة تحرّكها من كاميرات الشوارع , الى ان عرفوا عنوان منزله .. وقبضوا عليه , وسط دهشة جيرانه الذين شهدوا بحسن اخلاقه ! 
- ولما فعل ذلك ابي ؟!
- لأن ابنه مات البارحة في غرفة العناية المركزة , بسبب جرعة زائدة من المخدرات .. فشعر الأب برغبة الإنتقام , وحاول قتل المرضى الذين يتقارب عمرهم مع عمر ابنه .. قائلاً في التحقيق : انه طوال عمره كان رجلاً صالحاً , لهذا اراد القيام بشيءٍ سيء ليلحق بإبنه المدمن الى الجحيم

فأحسّ الشاب بشعورٍ مختلط : أيحقد على الأب المكلوم , ام يشفق على حالته ؟!
لكنه يعلم جيداً انه محظوظ لاستيقاظه في الوقت المناسب .. فلولا ضغطه على جهاز النداء , لمات هو والشباب الأربعة اثناء نومهم 
******

القصة الرابعة :
في ذلك الصباح .. إتصل الراهب على الطوارئ لنقل رجل (مات فجأة داخل الكنيسة اثناء عظة الأحد) الى ثلاجة المشرحة , لحين حضور اقاربه من القرية المجاورة ودفنه..

فأرسلوا له موظفاً متخصّصاً في نقل الموتى .. لكن صادف ان صافرات سيارة الإسعاف معطّلة , ونسي جواله في المستشفى ..  
وحين اقترب من العنوان , تفاجأ برجلٍ مسنّ مستلقي دون حراك في حديقة الكنيسة الخلفية ! 
فاقترب نحوه وهو يحمل الكيس الأسود الكبير , قائلاً في نفسه :
((أرموه هنا ؟! لما لم يبقوه في الكنيسة لحين حضوري ؟!))

وبعد اغلاق السحّاب , حمله لداخل سيارة الإسعاف وانطلق للمستشفى .. وهناك وضعه في ثلاجة الموتى .. ثم ذهب الى غرفته لتناول فطوره ..

بعد ساعة .. نادته موظفة الإستقبال في المستشفى .. 
فذهب لتلقي الإتصال , ليتفاجأ بالراهب يعاتبه على تأخّره في نقل الميت !
فجاوبه باستغراب : هل مات رجلٌ آخر ؟!
وصعق حين عرف بأن الميت مازال موجوداً في الكنيسة !
فأحسّ برعبٍ شديد , ونزل فوراً الى المشرحة .. 

وحين فتح السحّاب عن الجثة .. وجد الميت مُستلقي على إحدى جانبيه , ويده فوق رأسه وكأنه يحاول الخروج من الكيس , والرعب واضحٌ في عينيه المفتوحتين .. وفمه تجمّد اثناء صراخه بالداخل , دون ان يسمعه احد! 

فأدرك انه قتله , فهو بالعادة يضع الجثث في الثلاجة مستلقين على ظهورهم ويديهم على الجنبين !
وحاول بفزع اعادة الجثة الى وضعها الطبيعي كيّ لا يكشف امره , لكن الموضوع مستحيل بعد تصلّب اطرافه ..

فأغلق السحّاب وباب الثلاجة , واسرع للكنيسة لأخذ الجثة الثانية ..
وبعد وضعه في سيارة الإسعاف , أصرّ على الراهب القدوم معه الى المستشفى لتوقيع الأوراق الرسمية ..

وهناك اخبره بما حصل .. وحين عاين الراهب الجثة المجهولة , أخبره انه رجلٌ مشرّد اعتاد النوم في حديقة الكنيسة , ولا اهل لديه .. وهو يعاني من امراضٍ عدةّ .. ويبدو انه غاب عن الوعيّ بسبب نوبة هبوط السكر  

ومع الكثير من التوسّلات من الموظف الشاب , قبل الراهب كتمان الحادثة عن ادارة المستشفى , كي لا يطرد من عمله .. 
ودفنه لاحقاً خلف الكنيسة , دون ان يعلم احد بأنه جُمّد حتى الموت!
******

القصة الخامسة :
إعتاد الطاقم الطبّي في مستشفى صغير على الشارع العام , إستقبال المصابين بحوادث السير .. 
وفي ذلك الشهر .. استقبلوا اصابات بسيطة لسائقيّ الشاحنات , حيث بقوا أياماً معدودة في المشفى قبل عودتهم لعملهم ..

وفي تلك الليلة , لم يتواجد سوى ممرّضتان وموظفة الإستقبال والطبيب المسائي ..

وفي الساعة 2 صباحاً .. دخل رجل من بوّابة المستشفى , متوجهاً نحو موظفة الإستقبال التي استغربت لبسه المعطف الطويل بهذا الجوّ الحار !
وسألها دون النظر الى عينيها , حيث أخفى نصف وجهه بقبعة رعاة البقر:
- اين الطبيب ؟
- سيأتي بعد قليل , انتظره هناك 

واثناء دخوله غرفة الإنتظار , ارتطم شيء حديديّ بالباب 
وحين أمعنت النظر , رأت طرف فأسٍ حادّ يخرج من جيب معطفه!

فذهبت الى غرفة الممرّضتين بهدوء كيّ لا تلفت انتباهه , وسألتهما عن الطبيب .. فأجابت إحداهما : 
- يتجوّل على غرف المرضى , سيأتي بعد قليل .. ماذا هناك ؟ لما ترتجفين هكذا ؟!
- أقفلا الباب عليكما , فهناك قاتل يتجوّل في المستشفى 
الممرضة بخوف : أأنت متأكدة ؟!
الموظفة : اتصلا بالشرطة فوراً , وإيّاكما ان تصدرا صوتاً

ثم عادت الى غرفة الإنتظار وهي تُخفي خوفها , وتقول له بابتسامةٍ مصطنعة :
- الطبيب قادمٌ اليك 
الرجل : الأفضل ان يُسرع , فأنا تعبٌ للغاية
الموظفة : لا تقلق , لن يتأخر .. سأغلق الباب عليك , لتنعم ببرودة المكيف 

وحين أغلقت الباب , أسرعت بإقفاله ..
فجنّ جنونه !! وبدأ يصرخ بهستيريا , مُحطّماً الباب بالفأس ..
فأسرع الطبيب راكضاً الى هناك بفزع :
- ماهذه الضجة ؟!!
ليتفاجأ بما رآه !

الموظفة بخوف : اظنه مدمن مخدرات او مجنون , ما العمل دكتور ؟!!
وهنا اقتربت الممرّضات منهما , وهما تقولان :
- الشرطة في طريقها الى هنا !! 
الطبيب : مركز الشرطة بعيدٌ عنا , يحتاجون ساعة على الأقل للوصول الينا
الممرضة بخوف : يا الهي ! يكون المجنون حطّم الباب وقتلنا جميعاً
الدكتور : اهدأنّ رجاءً .. 

وأسرع الى غرفته القريبة .. ليخرج منها وهو يُعبئ ابرةً طبية , قائلاً بصوتٍ منخفض : 
- هذا الدواء كفيل بتنويم فيل
الممرّضة بخوف : دكتور ارجوك , لا تدخل اليه 
الطبيب : هو يريد المخدرات , وانا سأوهمه بتنفيذ طلبه 
الموظفة بقلق : ارجوك لا تدخل , سيقتلك حتماً 
الطبيب بنبرةٍ آمرة : أدخلنّ جميعاً غرفتي , وأقفلنّ الباب على انفسكنّ .. هيا !!

فأسرعت النسوة الثلاثة الى هناك , وهنّ يبكين برعبٍ شديد ..
وسمعنّ من خلف الباب المُقفل , الطبيب وهو يقول له :
- إسمع يا رجل !! معي ابرة مخدّر قوية , ستنعشك تماماً .. الم تأتي الى هنا لأجل ذلك 
صوت الرجل : أمعك هيروين ؟
- بل افضل منه بكثير , ستشعر بنشوة لا مثيل لها .. إبعد الفأس كي ادخل اليك 
وهنا سمع الجميع صوت ارتطام الفأس بالأرض .. 

وبالفعل هدأ الرجل فور رؤيته الإبرة بيد الطبيب , وشمّر عن ساعده 
- هيا أعطني إيّاها , فجسمي يتمزّق من الالم
الطبيب : اذاً اهدأ كي لا تنكسر الإبرة داخل جسمك 
ولم يمضي وقتٌ طويل , حتى سقط الرجل على الأرض مغشياً عليه ..
وبعد دقائق كأنها الدهر , وصلت الشرطة واعتقلته ..

لاحقاً كرّمت إدراة المستشفى الطبيب وموظفة الإستقبال على حسن تصرّفهما في هذا الموقف الصعب 
******

القصة السادسة والأخيرة :
في ليلةٍ باردة في مستشفى امريكي للطوارئ قُرب الحدود المكسيكية , تلقوا اتصالاً عاجلاً لطلب سيارة اسعاف .. فأرسلوها فوراً الى عنوانهم 

وحين وصل الممرّضان مع سائقة السيارة الى هناك , تفاجؤا انها منطقة نائية ليس فيها الا مستودع كبير مهجور !
فدخل الممرّضان الى هناك , صارخاً احدهما بصوتٍ عالي : 
- هل يوجد احدٌ هنا ؟!!!
الممرّض الثاني : أهناك حالة حرجة تحتاج لإسعاف ؟!! 

وفجأة ! سمعا احدهم يصرخ من قبو المستودع :
- عاملٌ مصاب !! انقذونا ارجوكم !!
فأضاءا جوّالهما واسرعا بنزول الأدراج ..

في هذه الأثناء , تقدّمت السائقة الى منتصف المستودع .. لكنها خافت النزول الى القبو المظلم .. 
فإذّ بها تسمع صرخة زميلها يقول لصديقه : 
- عصابة !! اهرب بسرعة !!!

وما ان سمعت ذلك حتى اسرعت للخارج , لكنها لم تركب سيارة الإسعاف لأن نصف السرير النقّال خارج ابوابه المفتوحة , والحقائب الطبية على الأرض .. وستحتاج وقتاً لإعادة كل شيء للداخل , لهذا اختبأت خلف شجرة ضخمة في جانب المستودع 

ومن هناك شاهدت كل شيء ! حيث خرج رجلان من المستودع لمعاينة سيارة الإسعاف , وهما يلبسان بذلتيّ المسعفين الضيقة عليهما , ومعهما اكياسٍ سوداء ..

وبعد قليل .. سمعت أحدهم يقول من داخل السيارة , بعد معاينته الأغراض الطبية بثيابه القذرة ويديه المجرثمتين :
- وجدت برّاد مثلج صغير لنقل الأعضاء

فاتصل الشخص الآخر بزعيم العصابة ليخبره بنجاح الخطة , وانهم حصلوا على سيارة مجهزة بكل ما يحتاجونه لتنفيذ مهمّتم ! قائلاً بالجوال :

((نعم زعيم .. لكن البرّاد الطبي الذي وجدناه لا يكفي جميع القلوب والكلاوي التي بحوذتنا , لذا سننقلهم على دفعات الى المكسيك ..  وبفضل خطتك الذكية لن نقلق بشأن شرطة الحدود .. إخبر طبيبك ان يحفظ اعضاء الممرّضين داخل ثلاجة المشروبات لحين عودتنا.. فاليوم سننقل فقط قلب فتاة ليل , وكليتيّ المشرّد .. نراك لاحقاً سيدي)) 

ثم وضعا الأعضاء (التي كانت بالأكياس) داخل البراد الصغير الطبي , وانطلقا نحو الحدود ..

وبعد هدوء الوضع في محيط المستودع , اخرجت السائقة جوالها بيديها المرتجفتين , وأبلغت الشرطة بكل شيء

بعد ساعة .. وصلت الشرطة الى المكان , لتجد جثتيّ الممرّضين في القبو بعد استئصال اعضائهما الحيّة ! 
ولم يجدوا اثراً للسائقة , سوى جوّالها المحطّم خلف الشجرة !
*********

ملاحظة :
هذه أغرب الحوادث الحقيقية التي قرأتها في الإنترنت والتي تبيّن : اخطاء الأطباء ومخاطر المهنة , دون ان ننسى ما واجهه الفريق الطبّي الصينيّ من عدائية مرضى الكورونا والبصق في وجوههم لنقل العدوى اليهم .. فالعمل في المجال الصحيّ مهنة شاقة وخطرة بالفعل ! 
حمانا الله وإيّاهم من هذا الفيروس الذي قلب حياتنا رأساً على عقب , مُتمنية من الله ان نتغلّب عليه في القريب العاجل 

الثلاثاء، 17 مارس 2020

المستوى التالي

تأليف : امل شانوحة


أفضل نسخة منك

في ذلك الصباح الباكر , كان جيم (اشهر لاعبيّ الباركور) يتدرّب على القفز فوق اسطح مبانيٍ متلاصقة لحيٍّ شعبي فقير.. حين تفاجىء بثلاثة شباب مقنّعين يحملون السكاكين ويركضون خلفه !



فظنهم لصوص لحقوا به الى سطح المبنى ! فاعتراه خوفٌ شديد جعله يتنقّل كالمجنون فوق اسطح المباني القديمة .. والمجرمون يصرّون على ملاحقته , وهم يبتعدون عنه أمتاراً قليلة 
وظلّ يقفز باحترافية من مكانٍ لآخر للنجاة بحياته.. 

الى ان توقف عند حافة المبنى الذي اعتاد على انهاء تمارينه عنده بسبب الشارع الفرعي الذي يفصله عن المباني الأخرى , حيث لم يتجرّأ أحد على القفز الى الجهة المقابلة لبُعد المسافة  

لكن لم يكن امامه خيار سوى المجازفة , فحياته على المحكّ 
وقفز بكل قوته دون تفكير .. وحين وصلت قدماه أرضيّة سطح المبنى المقابل , أسرع بالتدحرج حول نفسه لحماية ركبتيه من انكسارٍ حتميّ 

وما ان وقف سليماً على قديمه , تفاجأ بالرجال الثلاثة يصفقون له من فوق المبنى السابق !

ثم أخرج أحدهم ورقة من جيبه وفتحها , لتظهر كلافتة صغيرة مكتوباً عليها :
((أحسنت يا بطل !! هآقد انتقلت لمستواك التالي))
وابتعدوا عن المكان !

ولم يفهم جيم ما حصل ! لكنه شعر بالفخر لتفوقه على جميع لاعبي الباركور في منطقته  
لكنه تساءل في نفسه : من اولئك الشباب ؟ ولما ارادوا تشجيعه بهذه الطريقة المتطرّفة المرعبة ؟!
***

جاك هو أقوى حرّاس المرمى في بلدته , فطوال 5 سنوات لم يستطع أيّ فريق إدخال هدفٍ في مرماه .. لهذا رُشّح للإنضمام للفريق الوطني لبطولة العالم .. 

الا ان إصابة ركبته بحادث سير , جعلته يتردّد في التقاط الكرات الصعبة مما أخفض مستواه , وجعله يخرج من قائمة المرشحين .. 
ومع ذلك أمل بالعودة للصدارة قبل إعلان اسماء الفريق الرسمية مع نهاية الموسم ..



وفي تلك الليلة الباردة .. أخذ يُدرّب نفسه في الملعب الفارغ , وهو حزين على ضياع مستقبله واحلامه .. 
وقبل انهاء تدريباته .. وصله اتصال من زوجته , تسأله بفزع : 
- هل طفلنا معك ؟!
وأخبرته انها لم تجده في مهده حين استفاقت .. ووجدت رسالته : بأنه أخذه معه الى الملعب

وقبل ان يُجيبها .. أُضيئت الجهة الأخرى من الملعب , لتظهر عربة ابنه داخل المرمى الثاني ! 
ولأنه لم يردّ إخافة زوجته , أجابها : 
- نعم هو معي , أكلّمك لاحقاً

واسرع الى هناك .. ليتفاجأ بالسلاسل الحديدية تلتفّ حول بطانية الطفل والعربة , وتربطهما بعارضتيّ المرمى !
فحاول فكّها بهدوء كيّ لا يوقظ ابنه

فجأة ! بدأت الماكينة برميّ الكرات بقوة في اتجاههما 
فلم يجد نفسه الا وهو يصدّ الكرات الصعبة لإبعادها عن عربة ابنه 

وبعد عشرين كرة انطلقت في جميع الإتجاهات (وكأن احدهم يتحكّم بها عن بعد) توقفت الماكينة ! ليظهر صوت تصفيق شابٍ مقنّع يجلس على المدرّجات , والذي رفع لافتة تقول :
((إصابة ركبتك لم تمنعك من صدّ الكرات , اليس كذلك ؟))
فصرخ جاك بعصبية : 
- من انت ايها اللعين ؟!!

وهنا ظهر شابٌ مقنّع آخر يجلس في المدرّج المقابل , حاملاً كاميرته : 
- سأرسل الفيديو للجنة إختيار اللاعبين , ليروا تفانيك بالتدريبات لدرجة مجازفتك بإبنك

وإذّ بشابٍ مقنّع ثالث يقول من خلفه , وهو يرمي مفاتيح قفل السلاسل باتجاهه :
- خذّ ابنك وعدّ الى بيتك .. وغداً أظهر طاقتك كلها في المباراة 

ثم خرج الشباب الثلاثة من الملعب , تاركين جاك مصدوماً مما حصل !
ليقوم بحضن طفله ويقول :
- سأجعلك فخوراً بوالدك , اعدك بذلك حبيبي
*** 

يُعدّ جورج من أمهر السبّاحين , والمؤهّل الأول للذهاب للأولمبياد الدولية .. لكن غروره ازداد بعد احتلاله المراكز الأولى في جميع المنافسات الوطنية .. وكثرة الإحتفالات والمديح جعلته يتقاعس عن تمريناته اليومية 

لذلك أحسّ باليأس والإحباط بعد انخفاض تصنيفه للمركز العاشر لسبّاحي العالم .. والسبب الأول كان لعدم قدرته على حبس انفاسه مدة طويلة بعد تعوّده على التدخين

ولشدّة غضب مدرّبه من تقاعسه المستمرّ , أمره بإجراء تمرينات اضافية في النادي ولوحده 

وبعد ذهاب المدرّب , لم يردّ جورج إجهاد نفسه .. فوضع السمّاعات في اذنه وأخذ يردّد كلمات الأغنية , وهو يسبح بهدوءٍ واستجمام دون الإكتراث لمستواه الرياضيّ الذي تدنّى كثيراً في الفترة الماضية 


فجأة ! سحب شيءٌ ما قدمه للأسفل 
وحين استقرّ بالقاع , وجد شابان مقنّعان يتنفّسان عبر أنبوبة الأكسجين ببذلتا الغوص .. حيث شدّ أحدهم ذراعيه خلف ظهره بإحكام , بينما قاس الثاني مُدّة حبس انفاسه مستخدماً ساعة التوقيت!

ولم يستطع جورج الإفلات من قبضة الشاب مفتول العضلات , وظنّ أنهما يقتلانه !
لكن هدأ روعه قليلاً , حين رأى من يقيس الزمن يشير له بأصبعيه.. 

ففهم جورج ان عليه البقاء لدقيقتين تحت الماء ..
وأغمض عيناه مُستسلماً لمصيره , وهو يدعو ربه ان لا يموت قبل انتهاء المدة ..

فجأة ! أفلته الشاب .. ليُسرع جورج الى السطح وهو يتنفّس الصعداء بعد اقترابه من الإختناق المميت 

وهناك رأى شاباً ثالثاً مقنّعاً يقف عند حافة المسبح , ويصفّق له ويقول :
- ثلاثة دقائق , أحسنت !!
جورج بدهشة : هذا مستحيل ! انا لا استطيع كتم انفاسي اكثر من دقيقتين وعشر ثواني
- اذاً هو رقمك القياسي الجديد .. يبدو ستعود للوطن ومعك ميدالية اولمبية ذهبية

وهنا خرج الشابان من تحت الماء للإنضمام لرفيقهم الثالث , قبل خروجهم سويّاً من النادي .. تاركين جورج سعيداً بانتصاره الجديد الذي اعطاه دفعة من النشاط لإكمال تمريناته , وهو مصمّم على الفوز بلقبٍ عالميّ لجعل مدرّبه فخوراً به
*** 

كان آدم (البطل السابق لرفع الأثقال) يتدرّب وحده في الجيم دون أدنى حماسة , فاقترابه من سن الأربعين جعله لا يزيد الأوزان خوفاً على صحته 



واثناء استلقائه على ظهره لتمارين البنش وهو يرفع وزنه المعتاد السهل , تفاجأ بالشباب الثلاثة المقنّعين يقفون خلفه .. حيث قام أحدهم بتصفيد يديه بالبار الحديدي (حامل الأوزان) ! 
بينما قام الآخران بإضافة الأوزان على كلتا الجهتين

فصرخ آدم بخوف : ماذا تفعلون ؟!! ستحطّم الأثقال صدري ..ارجوكم لا تقتلوني !!! 
فردّ احدهم بتهكّم : لن يحصل شيء , فقط ارفع البار الى مكانه
آدم بفزع : لا استطيع !! اكاد اختنق

فهمس الشاب المقنّع مفتول العضلات في اذنه : 
- إسمعني جيداً !! منزلك في الشارع المقابل للنادي حيث تسكن زوجتك الجميلة .. وإن لم ترفعها خلال عشر دقائق , نذهب الى هناك للتعرّف عليها عن قرّب

وتسبّب هذا التهديد برفع الأدرينالين في دمه , مما جعله يرفع الأثقال بكل ما أوتيّ من قوة , ويثبّتها أخيراً في مكانها 
وحين التفت لم يرهم خلفه , فظن انهم في طريقهم الى بيته 

فأسرع نحو بوّابة الجيم , ليرى لافتة كبيرة مكتوباً عليها :
((احسنت يا آدم !! يمكنك العودة الى المسابقات الدولية بعد تحطيمك الرقم القياسيّ لبطل العام الماضي))

وهنا انتبه آدم على الأوزان التي حملها , وهي ضعف ما حمله في ذرّوة قوته وشبابه !

فعلم انهم استفزّوه لإعطائه دافعاً لإكمال مسيرته الرياضية .. 
لهذا عاد الى الماكينات الرياضية للتدرّب من جديد , وكله تصميم على الفوز بالمسابقة القادمة
*** 

يُعدّ اريك من ابطال صعود الجدار الذي يحاكي تسلّق الجبال.. 
ورغم فوزه بالعديد من المسابقات في الصالات المغلقة , الا انه فشل بتسلّق قمّة اعلى جدران النادي الذي افتتح حديثاً 

ولهذا استغلّ اغلاق جزءٌ من النادي لتصليحات , للتدرّب وحده بعيداً عن منافسيه .. 
وبعد عدّة محاولاتٍ فاشلة , قرّر عدم المشاركة بمسابقة الغد 



وقبل خروجه من هناك , سمع صرخة ابنه (4 سنوات) من اعلى القمّة ! ليجده بين ذراعيّ شاب مقنّع (يبدو انه دخل مع الصبي من النافذة العلوية الموجودة فوق الجدار) 

وقبل ان يفهم اريك ما حصل , وكيف خطفه من المدرسة ؟!
قام الشاب المجهول بإدلاء الصبي للأسفل بعد ربطه بحبلٍ قصير .. ثم اخرج سكيناً من جيبه وصرخ مهدّداً :
- اريك !! معك خمس دقائق لإنقاذ ابنك , والا سأقطع الحبل

فلم يجد الأب نفسه الا وهو ينطلق بكل قوته للوصول للقمّة , دون ربطه حبل الأمان حول نفسه !

ولأول مرة وصل لأعلى نقطة في الجدار , ليكتشف هروب الشاب من النافذة.. 
فأسرع برفع ابنه الذي كان يضحك بسعادة , ظاناً بأن والده يلاعبه.. فحضنه وجسده مازال يرتجف بقوة من شدة الخوف 

وهنا أُضيئت الشاشةٌ العملاقة لعرض تصوير تسلّقه السريع نحو القمّة , مع ظهور التوقيت اسفل الشاشة .. 
ثم ظهرت العبارة :
((ستكون حتماً الفائز في مسابقة الغد , وبرقمٍ قياسيّ))

ومشاهدة اريك لسرعته الخيالية في الفيديو صدمته كثيراً ! وفي نفس الوقت رفعت ثقته بنفسه .. فابتسم لإبنه قائلاً : 
- غداً أُهديك ميداليتي الذهبية  
***

في إحدى الشقق الرخيصة المتواجدة بأطراف المدينة .. جلس الشباب الثلاثة على الكنبة لمشاهدة الألعاب الأولمبية وهم يتناولون البيتزا .. 
حيث قال أحدهم :
- أرأيتما كيف يتلفّتون حولهم بخوف ؟ يبدو ان خطتنا ارعبتهم بحقّ 
- سيشكرونا لاحقاً .. فنحن لم نجد من يشجّعنا لإكمال حلمنا , اما هم وبفضلنا حصلوا على الميداليات الذهبية
- وهل سنتابع خطتنا مع بقية ابطالنا المحلّيين ؟ 
- فقط المتخاذلين منهم .. (ثم تنهّد بحزن) .. مازلت لليوم الوم نفسي على ترك المنحة الرياضية كأفضل لاعب بيسبول على مستوى الجامعات
- وانا بسبب حماقتي وتسرّعي بالزواج , خرجت من قائمة المرشحين للاعبيّ الجمباز الوطنية
- وانا لولا اصابة ذراعي اثناء التخييم الصيفي لكنت لاعب تنس محترف أقبض ملايين الدولارات , بدل عملي في المصنع براتبٍ زهيد
- نحن اصدقاء جمعنا القدر لقلّة حظنا وخيبات املنا المتكررة  
- بل قلّ : ضعف حماسنا ومجهودنا , أضاع مستقبلنا 
- صحيح .. توقفنا قبل وصولنا لأفضل نسخة منا بسبب إنشغالنا بالمقارنة بيننا وبين اللاعبين المميزين , مما احبط عزيمتنا .. ولهذا لن نسمح لأبطالنا بأن يخذلونا ..وسندفعهم ولوّ بأنذل الطرق  للوصول الى ..
وأكملوا الجملة سوياً : مستواهم التالي !!

ثم ضحكوا وهم يتابعون مشاهدة المسابقات الرياضية باهتمامٍ وتركيز , كاتمين الحسرة والخذلان في قلوبهم المحطّمة ! 

موعد مع الشيطان

تأليف : امل شانوحة   انتِ ملكٌ لي !! في تلك الليلة .. ارسلت صديقتها نسخة عن مكالمتها الغرامية مع حبيبها .. ونصحتها بتركه لأنه شخصٌ ...