الأربعاء، 18 أكتوبر 2023

مسابقة الرفاهيّة

تأليف : امل شانوحة 

التجربة المُميتة !


في زمن الثمانينات .. أعلن عميد كليّة العلوم الإجتماعيّة عن تجربته العلميّة ، وحاجته لمتطوّعين من طلاّبه الذين سينجحون بمادته دون اختبارٍ نهائيّ (كما وعدهم) .. بشرط عدم إخبار احدٍ بها ، خوفاً من سرقة فكرته من منافسيه العلماء ، ورغبته الفوز بجائزة نوبل بعد تصوير احداثها  


وأخبرهم بموجزّ الفكرة : وهي حجّزهم في مكانٍ سرّي لبضعة اسابيع ، مع توفير كافة طلباتهم من غذاءٍ فاخر ووسائل الترفيه ، فيما عدا الهاتف الأرضيّ.. 


فقام الطلّاب الحاضرون برفع ايديهم ، لرغبتهم بتجربة حياة الأثرياء ولوّ لمدةٍ محدودة.. وكان عدد المتواجدين في القاعة٦٠ طالباً : (٤٣ شاباً ، و١٧ صبيّة)  


فطلب منهم العميد الحضور في يوم العطلة ، والتجمّع قرب بوّابة الجامعة صباحاً.. بعد إخبار أهاليهم : ((عن ذهابهم برحلةٍ كشّفية جامعيّة لشهرٍ واحد ، دون إعلامهم بتجربة استاذهم السرّية))

***


في الموعد المحدّد ، إجتمع الطلاّب مع عميدهم الذي نقلهم ضمن حافلتين لمكانٍ مجهول ! 

حيث أجبرهم على إغماض أعينهم بالعصابة السوداء ، بعد دخولهم في نفقٍ طويل خارج مدينتهم .. 

ولم يسمح بإزالتها إلاّ بعد توقف الحافلتين بموقف سياراتٍ ، اسفل مبنى مهجور !

^^^


ثم نزلوا الى قبوّ المبنى .. ليتفاجأوا بفخامته من الداخل ، فهو أشبه بناديّ ترفيهيّ للطبقة المُخمليّة ! والمُجُهّز بكافة وسائل الترفيه من ملعبٍ ومسبحٍ صغيريّن ، وآلات موسيقيّة وتلفازٍ ضخم .. ومطبخٌ واسع ، وصالةٌ كبيرة .. بالإضافة لغرفتيّ نوم وحمّامات ، مُقسّمة بين الشباب والبنات (مثل ستار أكاديمي) 


بعدها أخبرهم العميد بأنه سيراقبهم مع فريق عمله من الطابق العلويّ ، عبر كاميرات السقف المُنتشرة في القبوّ .. وانه سيعمل جاهداً على توفير طلباتهم مهما كانت تكلفتها ! ونبّههم على إقفاله الباب الرئيسيّ من الخارج ، لحين موعد انتهاء التجربة..


فسألته إحداهنّ :

- وهل ستنتهي التجربة بعد شهر ، كما أخبرتنا ؟ فقد أحضرنا غياراتنا على هذا الأساس

العميد : لا تقلقوا بشأن الملابس ، سأشتري لكم اغلى الماركات العالميّة 

فردّت الصبيّة : طالما كذلك ، أتمنى تمديد التجربة لبقيّة حياتنا .. فهي أشبه بجنّة الأرض ! 

العميد : في حال اضطّر الأمر ، سأمدّد التجربة بضعة اسابيعٍ أخرى .. والآن استمتعوا بحياة الأثرياء !!

فابتسم معظمهم ، لأنهم من الطبقة الكادحة

***


بعد إقفال العميد الباب عليهم .. سارعوا لغرف النوم لاختيار سرائرهم وخزائنهم الخاصّة.. بينما فرحت الفتيات بالتسريحات المليئة بالعطور وادوات الزينة الفخمة..


بعدها انقسموا لقسمين : منهم من عزف على الآلات الموسيقيّة وهو يغني بالميكروفون ، والآخرون تواجدوا في الملعب والمسبح للإستمتاع مع اصدقائهم

***


بعد ساعتين .. سمعوا الجرس المُخصّص لقاعة الطعام التي تُفتح بأوقات الغداء والعشاء فقط (لحين انتهاء مساعدي الأستاذ بتحضير المائدة ، قبل عودتهم للطابق العلويّ) .. 


وبعد فتح الغرفة اوتوماتيكياً للطلاّب ، اندهشوا من اصناف الطعام الفاخرة! 


حيث أخبرهم العميد بمكبّر الصوت :

- هذه المرّة اخترت الطعام على ذوّقي .. وغداً صباحاً ، تخبروننا بأطباقكم المفضّلة ، لتوفيرها لكم بالموعد المحدّد

فردّوا بامتنان : شكراً استاذنا !! 

ثم هجموا على المائدة ، لتجربة جوّدة طعامٍ لم يتذوّقوها في حياتهم !

^^^


بعد الغداء .. خرج الطلّاب من غرفة الطعام التي أُعيد إقفالها ، لحين تنظيف مساعديّ العميد المائدة لموعد العشاء (فالشباب غير مسموح لهم برؤية الغرباء طوال فترة التجربة)


وفي الصالة ، بدأوا التعرّف على بعضهم .. كلاً يُخبر المجموعة بموجزّ حياته وطموحاته المستقبليّة ، وسط اجواءٍ مرحة للغاية  

***


ومرّت الأيام .. نامت فيها الصبايا في غرفتهنّ المغلقة ، بينما الشباب في سرائرهم المتباعدة


وكانوا في بداية التجربة ، يتشاركون بإعداد الوجبات .. لكن بعد توفير العميد كل ما يشتهونه ، لم يعودوا يتعبون انفسهم بتحضير الطعام .. وتفشّى الكسل بينهم مع زيادة وزنهم ، واوقات نومهم ! 


وقد بدت التجربة كمغامرةٍ جميلة ، تشاركوا فيها الّلعب والغناء والرقص .. والتي أشعلت الحب بين البعض منهم ، الذين أظهروا عاطفتهم الجيّاشة امام الجميع ! ممّا أثار غيرة الحقودين منهم (ممّن كانوا مُعجبين سرّاً ، بأحد الطرفيّن المُغرميّن) 


فبدأت الدسائس والمكائد والأقاويل والإشاعات الجارحة تنتشر بينهم ، في محاولة لفصل الأحبّاء عن بعضهم ! 

ممّا زوّد المشاكل بين الأصدقاء .. وسرعان ما تحوّلت المنافسة بين الشباب لعداوةٍ لفظيّة .. ثم تعدّياتٍ جسديّة ! 


بينما انعزل الضعفاء عن المشاركة في المعارك التي سمحت لأقوياء الشخصيّة بفرض سيطرتها على المجموعة .. خاصّة الجذّابين الذين أجبروا الصبايا على الخضوع لهم ، مع عقاب من ترفض طلباتهم التي تزداد غرابةً كل يوم !  


وبسبب ذلك ، زادت حالات الشوّاذ بين المنبوذين الذين وُصفوا بالقِباح والفقراء ! رغم كونهم طبيعيين قبل التجربة التي مرّ عليها اربعة اشهر ، حوّلتهم من اصدقاء الى مجوعاتٍ مُتنافرة حسب القوّة والوسامة ، وثراء عائلاتهم ، ومكرهم في التحكّم والقيادة !


وكل هذه الضغوط النفسيّة أدّت لانهيار بعضهم الذين طالبوا العميد (عبر الكاميرات) بإخراجهم من القبوّ ، لشوقهم الكبير لأهاليهم الذين لا يعلمون متى سيرونهم من جديد ، لعدم تحديده الموعد النهائيّ للتجربة التي طالت اكثر ممّا توقعونه ! 

لكن العميد رفض طلبهم ، بحجّة انه هو من يقرّر انتهاء حجزّهم الإجباريّ! 

مُعللاً ذلك : توفيره كافّة انواع الرفاهيّة لهم ، من آلاتٍ موسيقيّة وملابس فاخرة وطعام شهيّ .. وهو شيء لن يحلموا به طوال حياتهم البائسة 


مُتجاهلاً حقيقة أن وضع طلّابه ساء كثيراً بعد تنافس الشباب على الصبايا الفاتنات ، والتي أدّت لمضارباتٍ عنيفةٍ بينهم ! 

***


لم تمضي ايام ، حتى تدهوّرت حياتهم داخل القبّو : بعد قيام حمقاء بترك حبيبها (قائد المجموعة) والتقرّب من منافسه (لجعله يغار عليها) 

فتطوّر الشجار بين الشابيّن العصبيّن .. أدّى لطعن القائد منافسه حتى الموت ، وسط صدمة الجميع !


فلوّح الطلّاب للكاميرات وهم يصرخون بهستيريا ، ويتوسّلون لأستاذهم بإيقاف التجربة بالحال !! 

لكنه أصرّ على الرفض ! وأمرهم بوضع الجثة في المصعد الصغير (المُخصّص  لإنزال طلباتهم من الطابق العلويّ)  


فاضّطروا لحشر الميت داخل جدران المصعد الخشبيّ .. مع انهيار الصبايا بالبكاء ، وقهر الشباب مما حصل

***


وكانت تلك الجريمة مصيبتهم الأولى ، لتتوالى بعدها الصدمات تِباعاً.. عقب معرفة صبيّة بحملها ، إثر اعتداءٍ عليها من احدهم قبل شهرين ! 

فحاولت إجهاض نفسها بضرب بطنها بعصا البيسبول ، ليحصل لها نزيفٌ حادّ .. 

فترجّت زميلاتها الأستاذ ، بنقلها فوراً للمستشفى .. لكنه التزم الصمت ! 


وظلّت تنزف ليومين متواصلين ، الى ان ماتت بعد فقدها الكثير من الدماء!

وتمّ حشر جثتها بالمصعد الصغير ، لإخراجها من التجربة المرعبة

***


في ذلك المساء .. إجتمع قائد الطلّاب بزملائه ، وهو يهمس لهم :  

- أظننا سنموت جميعاً بالتجربة

برعب : ماذا تقصد ؟!

القائد بقلق : هل تظنوا أن الأستاذ المجنون سيراهن بحياته على إخراجنا أحياء من هنا ، لإبلاغ الشرطة عن الضحيتيّن ؟ ويخسر بذلك جائزة نوبل التي يطمح اليها ، بعد اعدامه او سجنه مؤبداً ! ..هو حتماً يُخطّط لقتلنا جميعاً !!

- لكنه لا ينزل الينا !

القائد بحنق : لأنه ينتظر قتل بعضنا ، كما فعلت بصديقي .. وغداً تتذكّرون كلامي جيداً

***


وبمرور الأسابيع ، ثبتّت شكوك قائدهم .. مع زيادة عزلة الضعفاء الذين رفضوا تناول الطعام ، حتى تحوّل ثلاثة منهم لهياكل عظميّة ! بعد فشل اصدقائهم بإخراجهم من اكتئابهم الحادّ .. الى أن مات احدهم جوعاً.. بينما انتحر الإثنان : احدهما بإغراق نفسه بحوض الإستحمام ، والآخر شنقاً .. 

ليتأكّد الجميع بأنهم في عداد الموتى ! 

^^^


واستمرّ الجوّ الكئيب لعدّة شهور .. الى أن تغيّر قليلاً ، بعد إنجاب إحداهنّ لصبيّ (بعد مرور عام على التجربة) الذي أحبّه الجميع بعد تحسّن نفسيّاتهم باللعب معه ، دون انتباههم على دخول امه بنوبة فزعٍ مَرَضيّة (خوفاً من عقاب اهلها المُتديّنين ، على إنجابها طفلاً غير شرعيّ) 

^^^


لينصدموا صباحاً بقتل ابنها (خنقاً بالوسادة) .. وبرؤية سريرها غارقاً بدمائها ، بعد قطع شراينيها آخر الليل ! 


وموتها المُفاجىء مع طفلها ! أصاب صديقتها المُفضّلة بنوبة بكاءٍ هستيريّة ، جعلها تُحطّم الأثاث وهي تشتم استاذها وتتوعّده (عبر الكاميرات) بفضحه بالصحافة والإعلام !

^^^


وبعد ساعتين ، هدأ جنونها اخيراً .. وطلبت من اصدقائها تركها تحضّر قهوتها ، لإراحة اعصابها.


ولم يلاحظ اصدقائها إنتشار رائحة الغاز ، إلاّ بعد سُعالٍ مُستمرّ من صديقهم المُصاب بالربوّ ! 

ليجدوها مُنتحرة ، بعد وضع رأسها داخل الموقد .. 


فأغلقوا انبوبة الغاز ، وانشغلوا بوضع الجثثّ تِباعاً في المصعد .. 


ولعدم وجود نوافذ في القبوّ ! ظلّ المُصاب بالربوّ يسعل بقوّة بعد اختناقه بالغاز المُحتجزّ في المكان ، الى أن سقط فاقداً الوعيّ.. 

فحاول زميله اجراء التنفّس الإصطناعي له.. لكنه خلال دقائق ، لحق بالصبيّتين الميتتين مع الطفل الرضيع ! 


وهنا سمعوا العميد يقول لهم :

- لا تفزعوا !! ففتحات التهوية تعمل على إزالة الغاز من القبوّ .. لكن إيّاكم إشعال الكهرباء او الموقد ، لحين تهويّة المكان بالكامل !! .. إبقوا مُنخفضين قدر المستطاع


وإسدائه النصائح ! أفقد احدهم اعصابه ، الذي صرخ غاضباً :

- ولما تنقذ حياتنا ؟!! ألإكمال تجربتك المميتة ؟! .. اذاً سأفشل جميع مخطّطاتك ايها المجرم السادي !!


وأخرج ولاّعته .. فحاول بعض الشباب إمساكه ، لكنه أشعلها ..

لتنفجر الصالة بكاملها ! وتتعالى صرخات الطلّاب الفزعة ، بعد احتراق معظمهم 


بينما فرّ عشرة ناجين الى آخر غرفة النوم التي أغلقوا بابها ، لإبطاء النار من الدخول اليهم.. وهم مستلقون على الأرض ، إحتماءً من الدخان .. اثناء قيام رشّاشات الماء (وهو اختراع حديث في زمنهم) بإطفاء النار

^^^


بعد خمود النيران.. تفاجأ الناجون العشرة بإقفال مساعدوا العميد باب غرفة النوم من الخارج ! 

وسمعوا العميد يقول من الميكروفون :

- ستبقون في الداخل ، لحين إخراجنا جميع الجثث المُتفحّمة.. امّا المصابون ، فتخلّصنا منهم بأبرةٍ سامة .. إبقوا حيث انتم ، لحين إزالة المفروشات التالفة من القبّو 

الصبيّة : نحن نختنق بالداخل !!

العميد : انتم تتوهّمون !! ففتحات التهوية تُنقّي الجوّ في ارجاء المكان.. فقط اهدأوا قليلاً

^^^


بعد الإفراج عنهم .. خرج الشباب العشرة الى الصالة الفارغة ، وهم يبكون بعد مقتل جميع اصدقائهم !


ليسمعوا العميد يقول بنبرة المُنتصر :

- مبروك !! وصلتم للمرحلة الأخيرة من التجربة

الشاب بعصبيّة : أتريد قتلنا جميعاً ، ام تريد معرفة الفائز بتجربتك اللعينة؟!!

العميد : بصراحة لا ادري كيف ستكون النهاية ، لكنها حتماً لن تكون بعشرة ناجيين


حينها علموا بنيّته قتلهم جميعاً ! 

فتهامسوا فيما بينهم :

- دعونا نغيظه بإمضاء بقيّة الأيام بصمتٍ مُطلق ، ونحن نقرأ المجلاّت ونشاهد التلفاز دون تواصل بيننا .. وبعد ملّله منا ، ربما يُعيدنا الى اهلنا سالمين !

***


في الإسبوعين التاليين ، نفّذوا خطّتهم السرّية باتقان.. مما أغاظ استاذهم ، لعدم وجود رداّتٍ عنيفة بينهم ! 

فقال لهم : ما رأيكم لوّ أدخل الحماس لحياتكم المملّة ؟!! 


وانزل في المصعد الصغير ، حقيبة مليئة بالدولارات ! 

لكنهم لم يستطيعوا سحب الحقيبة ، بسبب الشعاع الكهربائي الذي يفصلهم عنها ! 


وبعد سحب المصعد لفوق (مع الحقيبة) .. قال العميد :

- تلك ستكون جائزة الناجي الوحيد بينكم !! والقرار يعود لكم : إمّا ان تبقوا عاماً آخر بصمتٍ وهدوء ، او تخرجوا غداً اثرياء


وكان كلامه كافياً لقلبهم على بعضهم ! رغم محاولة الصبيّة إقناعهم بالثبات على خطّتهم السابقة ، للعودة لأهاليهم احياءً.. 

لكن الطمع استولى عليهم ، وهم يفكّرون بالمنزل والسيارة التي سيشترونها بمال الجائزة ..خصوصاً بعد إضاعتهم سنة التخرّج ، داخل القبوّ المجهول!


ولكيّ يشجّعهم الأستاذ على الإجرام ، قللّ كميّة الطعام المُعتادة .. لتكفي نصفهم فحسب !

فنبّهت إحداهن زملائها :

- هو تعمّد ذلك ، لنتعارك فيما بيننا

ثم نظرت للكاميرا :

- الم تكن دراستك على أثر الرفاهيّة على الشباب ؟!

فأجابها العميد بمكر : 

- نعم !! لكني غيّرت رأيّ ، بعد سقوط اول قتيلٍ بينكم.. وأصبحت دراستي الحاليّة : عن أثر الحرمان على الشباب الذين دلّلتهم لعامٍ كامل .. وأنصحكم بتناول الوجبات الخمسة قبل غيركم ، لأن الوجبة القادمة ستكون بعد يومين


وما أن قال ذلك ! حتى هجم شابان على الطعام ، قبل الصبايا اللآتي جرحوهما بأظافرهما الطويلة ! 

وحينما صفع شاب ، صديقة زميله .. جنّ جنونه ، وكسر المزهريّة بقوةٍ فوق رأسه .. اردته قتيلاً !

***


لم يمضي اسبوعاً على تقليل الوجبات ، وقطع العميد للماء والكهرباء ..حتى قتلوا بعضهم : إمّا بالسكين والخنق واللّكمات القوية ! حتى وصل عددهم : لشابٍ وفتاتيّن 


ولرغبة الشاب بالفوز ، قام بحيلةٍ خبيثة : وهو تدليل كل واحدة منهنّ ، بعيداً عن الأخرى .. وإيهامها برغبته الزواج منها ، بعد حصولهما على الجائزة لشراء منزل احلامهما .. وذلك بعد تخلّصهما من منافستهم الأخيرة!


ونجحت خطّته بإثارة غيرة احداهنّ التي رشّت مُبيداً حشريّاً على طعام منافستها التي أُصيبت بتسمّمٍ حادّ ، جعلها تتقيّء طوال الليل  


وقبل موتها من شدّة الأعياء ، رمت (بما تبقى من قوتها) السكين على زميلتها (بعد معرفتها بتسميم طعامها) لتنغرز السكين في قلبها! 


فماتت المُتسمّمة اولاً ، بينما توفيّت الثانية بأحضان حبيبها الذي صرخ للكاميرا :

- هآقد فزت بالمسابقة !! أعطني الجائزة


فنزلت الحقيبة الماليّة في المصعد الصغير ، فحملها الشاب وهو يقول :

- والآن استاذي !! إفتح الباب الرئيسيّ ، للخروج من هذا السجن

العميد : إستخدم المصعد

الشاب بدهشة : هو صغير ، ولن يسعني !

- مفتاح الباب الرئيسي مع زميلي الذي لم يأتي اليوم.. حاول حشر نفسك بالمصعد .. وستجد سيارتك الجديدة بانتظارك بموقف العمارة ، كجائزة إضافيّة لك

ففرح الشاب لحصوله على جائزتيّن مُهمّتين بالنسبة له ، فهو من عائلةٍ فقيرة


وحشر نفسه بمصعد الطعام ، دون علمه بأن مال الجائزة مُزوّراً ! وأن استاذه اطفأ جميع الكاميرات والكهرباء ، بعد ترتيب اوراقه العلميّة داخل حقيبته ، مع اشرطة الفيديو المُصوّرة لتجربته المُميتة.. عائداً بسيارته الى منزله .. 

بعد تركه الفائز يصرخ من شدّة الإختناق ، داخل مصعدٍ عالق بين الجدران الإسمنتيّة ، في قبوّ مبنى مهجور بمنطقةٍ نائية .. والذي قريباً سيلقى مصير اصدقائه الستين .. 


في الوقت الذي يُجهّز فيه الأستاذ نفسه للحصول على جائزة نوبل ، بعد تقديم بحثه لهيئةٍ مُكوّنة من العلماء المُجرمين الذين فازوا مثله بتجاربهم القذرة السرّية !

*****


ملاحظة :

هذه التجربة أُجريّت على الفئران الذين تقاتلوا رغم النعيم الذي يعيشون فيه ، بعد معاناةٍ تُشبه احداث قصتي !

شاهدوا نتائج التجربة العلميّة المُرعبة ، بهذا الفيديو :


هناك 5 تعليقات:

  1. هذه من القصص الفخورة بها ، أتمنى ان تعجبكم

    ردحذف
  2. احب قصصك عن المسابقات

    ردحذف
  3. سيدة أمل .. كانت القصه ممتعه جداً واحداثها مشوقه كثيراً ، لكن لدي سؤال:
    كتبتِ 'الطلّاب .. وايضاً الطلاّب ، فأين يضعون الشده .. فوق اللام ام فوق الالف ؟

    ردحذف
  4. TWICE My Life 🤍🤍19 أكتوبر 2023 في 9:10 م

    القصه كُلش حلوه كنت راح اسالك شلون ما راح يعتقلوه بس لقيت اجابة سؤالي باخر سطرين🙂
    احلى شي بالقصه هو انو الولد الحقير الي بقى اخر شي بعدين مات😁 يستاهل علمود ما يتلاعب ببنات جنسنا😎

    ردحذف

مسابقة الجدارة

تأليف : امل شانوحة منصبٌ رفيع إستوفى خمسة شباب شروط الوظيفة في شركةٍ مرموقة .. واجتمعوا في مكتب المدير العام (أغنى تجّار البلد) الذي قال لهم...