الثلاثاء، 14 نوفمبر 2023

النزهة المشبوهة

تأليف : امل شانوحة 

 

الزواج المشؤوم


شعرت مريم بهدوءٍ مُفاجىء ! جعلها تترك طفلها نائماً ، وتصعد لسطح اليخت المتوقف وسط بحرٍ هادئ.. لتجد الشمس على وشك المغيب ، دون أثرٍ لزوجها ! 

فأسرعت الى الكابينة ، لتجد جوّاله هناك ! فأخذت المنظار وراقبت البحر ، ظنّاً بسباحته بعيداً عن القارب .. دون عثورها عليه في أيّ اتجاه !


فأحسّت بالذعر لابتعاد السفينة عن الشاطئ ، وعدم معرفتها بقيادة اليخوت ..رغم انه صباحاً ، علّمها التحكّم بالمقوّد.. لكنها شعرت بالفزع لعدم إحضارها الكثير من اغراض طفلها ، بعد أن وعدها بالعودة للمنزل قبل المساء !

 

فلم يكن امامها سوى الإنتظار حتى الصباح ، لربما غاصّ في الإعماق دون إخبارها بذلك !

***


في الصباح ، لم يظهر زوجها بعد ! فخشيّت ان يكون غرق اثناء السباحة .. وكان عليها العودة للشاطىء ، بعد انتهاء حليب طفلها وغيّاراته .. 

وحاولت تذكّر طريقة قيّادته القارب ، كما شاهدته البارحة 


وبالفعل انطلق اليخت بسرعة ، بعد إدارته للجهة المُعاكسة.. مُتتبعةً طيور النورس القريبة من الشاطئ. .


وقبل وصولها الى هناك ، توقفت السفينة بعد نفاذ الوقود !

فصرخت بعلوّ صوتها وهي تلوّح للمصطافين من بعيد ، دون أن يلاحظها أحد !


فنزلت للأسفل ، وهي تحاول تهدئة طفلها الذي يبكي جوعاً .. ثم أخرجت مرآةً صغيرة من حقيبتها .. وعادت لسطح اليخت ، لتعكس بها أشعة الشمس في وجه الصيّاد (الأقرب اليها من بين السفن)


وما ان انتبه عليها ، حتى نادته بصوتٍ عالي : 

- ساعدني ارجوك !!

فقاد قاربه نحوها..


وبعد ركوبها وطفلها معه ، أخبرته باختفاء زوجها ..فنصحها بتبليغ خفر السواحل للبحث عن جثته..

فأفزعها كلامه ! لأنها مازالت تتأمّل ان يكون احدهم أنقذه بقاربه .. وهو متواجدٌ الآن في إحدى المستشفيات ، فاقداً للوعيّ او شيء من هذا القبيل

***


حين وصلت للميناء .. وجدت صديق زوجها بجانب يخته الفخم ، والذي شهق باستغراب لرؤيتها مع طفلها !

فأسرعت اليه ، لإخباره باختفاء زوجها..

فردّ بارتباك : بصراحة .. توقعت العكس !


ولم يكن هناك وقت لاستيضاح كلامه ، بعد بكاء ابنها تعباً وجوعاً.. 

فأوقفت سيارة اجرة للعودة لمنزلها ، بعد شعورها بالإرهاق 

***


بعد يومين .. أخبرها خفر السواحل بإيجادهم جثة زوجها تطفوّ وسط البحر ، وتقرير التشريح يؤكّد موته مسموماً ! .. لهذا استدعوها للتحقيق ..


في مركز الشرطة ، أخبرتهم بما حصل..

المحقق : رجاءً إخبريني بأدقّ التفاصيل

مريم وهي تمسح دموعها : 

- بعد تنويم ابني في الغرفة السفليّة لليخت ، صعدت لسطح السفينة لتناول الغداء مع زوجي الذي وصله إتصال على جوّاله.. فدخل الكابينه لإنهاء المحادثة ، بينما أُكمل طعامي .. وعندما خرج .. أخبرته بشعوري بالنعاس ، وأنني سأنام بجانب طفلي .. ويبدو كلامي اسعده ! لأنه ردّ بابتسامة : ((نوم العافية يا حبيبتي)) وهي المرة الأولى التي ينادينا هكذا ! فهو بالعادة قاسيّاً معي ، ويستهزأ دوماً من تصرّفاتي التي لا تليق بحياة الأثرياء.. لهذا أجبرني على أخذ دروساً في الإتيكيت ، لفرق الحالة الإجتماعيّة بيننا


المحقق : وكيف التقيتِ بزوجك الثريّ ؟

مريم : كنت أمرّ بالصدفة بجانب التِرعة .. فوجدت رجال قريّتي يُخرجون سعيد من الماء بعد انقلاب سيارته فيها ! ونادوني لمساعدته ، بعد رؤية وجهه مزّرقاً .. ولأني ممرّضة في العيادة الوحيدة بالقريّة ، قمت بالتنفّس الصناعي لإنقاذه .. مما فاجأ اهالي قريتي الذين لا يعلمون بهذا الإجراء الطبّي ! ووصل الخبر لأبي ، الذي يُعدّ زعيمهم .. فأبقى سعيد يومين في منزلنا ، حتى استردّ عافيته .. ثم طلب منه الزواج بي ، حمايةً لسمعتي .. لكنه رفض .. فهدّده والدي بالسلاح .. فاضّطر سعيد للزواج بي مُرغماً .. وعندما عدّتُ معه للمدينة ، واجهت غضب عائلته .. فوعدهم بتطليقي قريباً .. لكن يبدو ان حملي السريع ، أفسد خطته !


المحقق : ولما قدم السيد سعيد الى قريتكم ؟

- كان ينوي شراء ارضٍ مزروعة بالقطن ، لمصنع الملابس الذي يملكه في المدينة .. ولخوفه على مصالحه في قريّتي ، عاملني بسوء لكيّ يُجبرني على طلب الطلاق منه .. لهذا ظننت ان الرحلة البحريّة بعد انجابي ابنه ، هو تعويضٌ عن سوء معاملته لي طوال العام الماضي !

المحقق : وماذا كان شعور زوجك حين رأى ابنه لأول مرة ؟

- قال انه يشبهني فقط ، وسيكون احمقاً مثلي ، هذا إن كان ابنه من الأساس ..وقد جرحني كلامه ! فهو حرمني الخروج وحدي من قصره ، ومنعني الإتصال بأهلي .. فكيف يشكّ بخيانتي له ؟!


المحقق : دعينا نعدّ ليوم الحادثة.. كيف عاملك وقتها ؟ 

مريم : كان أكثر من رائع ! لاعب طفله حتى نام ، وتركني أقود المركب لبعض الوقت .. حتى انه رتّب المائدة لوحده

- تقصدين هو من أعدّ الغداء ؟!

- كنت طبخته في منزلي صباحاً ، وهو من رتّب الصحون وأعدّ الشايّ..

المحقق : بعدها اتاه الإتصال ، وابتعد عنك ؟

- صحيح .. ولأني أقوم بحميّةٍ غذائيّة بعد ولادتي ، لم أستسيغ كأسي المليء بالسكر ، فبدلّته بكأسه


المحقق باهتمام : لحظة ! أهو من وضع السكر لك ؟

- أخبرتك انني كنت أنوّم ابني ، اثناء إعداده الشايّ .. فلما تسأل؟!

المحقق : لأنه يبدو انه وضع السمّ لك ، لكنك بدّلتي الكاسات بغيابه.. وعندما شعرتِ بالنعاس .. أفرحه ذلك ، لظنه بسريان السمّ في دمك.. وربما لاحقاً أُصيب بالدوّار ..وسقط في البحر ، ومات غرقاً

مريم بصدمة : مستحيل ! لا أصدّق انه خطّط لقتلي

- الم تقولي انه شكّ بخيانته له ؟


مريم بعصبية : كان باستطاعته القيام بفحص الأبوّة ، ليعرف انه ظلمني !!

- اهدأي يا مريم ، واتركي الموضوع لي .. وانتِ اهتمّي بالعزاء ، لحين طلبك للشهادة في المحكمة .. فأهل زوجك يصرّون بأنك قتلته ، للحصول على الميراث الذي ضمنته بعد ولادة ابنك

فتنهّدت بحزن ، لضعف حالها امام سلطتهم الظالمة !

***


في العزاء .. تفاجأت مريم بقريبتها تمسك امرأة ثريّة ، وتناديها :

- تعالي يا مريم !! أمسكت امرأة تحاول خطف طفلك

فسحبت مريم ابنها من يد المرأة بعنف :

- لما خطفته من غرفته ؟!!

المرأة بغضب : لأنه ابني انا !!

مريم بصدمة : هل جنننتِ ؟! انا امه !!

المرأة بغيظ : زوجك وعدني بإعطائي الولد ، مقابل مبلغاً كبيراً.. وإن كنتِ لا تصدّقيني ، فانظري بنفسك ..فقد سجّلت اتفاقنا دون علمه ، ليكون دليلاً عليه بعد دفعي المال مُقدّماً


وأرتها فيديو :((لسعيد بالمطعم اثناء اتفاقه مع المرأة الثريّة :

- سأتخلص اولاً من زوجتي الخائنة ، ثم أعطيك لقيطها

فسلّمته ظرفاً ، وهي تقول :

- بداخله شيك بنصف المبلغ ، والباقي بعد استلامي الطفل ..فزوجي عقيم ، واريد مفاجأته بعيد ميلاده القادم))


وكانت صدمة مريم كبيرة ، لأنه دليلٌ واضح على تخطيطه لقتلها بالرحلة البحريّة !


فصرخت مريم غاضبة امام المُعزّيين : 

- لما يصرّ على خيانتي له ، رغم حبسي في قصره طوال زواجنا ؟!!


فاقتربت منها صبيّة (كانت ضمن المعزّيين) وهي تقول :

- آسفة سيدة مريم ، هذا ذنبي


وأخبرتها انها كانت على علاقة مع سعيد ، قبل زواجه بها .. وعندما طلبت منه مقابلة اهلها لخطبتها ، أخبرها انها كانت تسليّة وانتهى أمرها ! ممّا حطّم قلبها تماماً .. وبعد عام ، رأت بالصدفة فحوصاته في المستشفى التي تعمل فيها (دون علمه بتوظّفها هناك) للإطمئنان على صحّته.. 

ولأنها تعمل في المختبر ، بدّلت تقريره بفحوصات رجلٍ عقيم .. ولهذا شكّ بخيانة مريم له ، لظنّه بعدم قدرته على الإنجاب ..


الصبية (دكتورة المختبر) : اعتذر منك يا مريم .. كنت اريد عقابه على تسليّته ببنات الناس

مريم باكية : لكنك أذيتني انا !! فهو عاملني كساقطة ، منذ إخباره بحملي.

- سامحيني .. واحمدي ربك إن خطته الخبيثة انقلبت عليه ، وقتل نفسه بيده


وهنا تدخلت المرأة الثريّة : وماذا بشأني انا ؟!!

مريم : ماذا تريدين ايضاً ؟!

المرأة مُهدّدة : دفعت ٢٠٠ الف دولار مقابل الصبيّ .. وطالما خسرت الطفل ، فأريد استرداد مالي وإلاّ سأسلّم الفيديو للشرطة !!

مريم : لا تقلقي ، سأدفع مالك بعد تقسيم الميراث 

***


بعد شهادة المرأة الثريّة والممرّضة ، واعتراف صديق زوجها (الذي اخبره سابقاً بخطة تخلّصه من زوجته) ثبتتّ براءة مريم من قتل سعيد الذي لم يترك لها الكثير من المال ، لتورّطه بالقمار الذي أخسره شركته وسيارته ، وكذلك شيك بيع طفله !


فاضّطرت مريم لبيع القصر ودفع ديون زوجها ، وردّ الشيك للمرأة الثريّة 

ولم يتبقى لها سوى بعض المال ، لشراء ارضٍ زراعيّة بقريّتها بإسم ابنها الذي تنوي عدم إخباره بماضي والده المُظلم ..مُتمنيةً أن يُشابهها طفلها بالطباع ايضاً 

***


وذات يوم ، واثناء مرورها بالترعة .. تذكّرت لقائها الأول بسعيد ، فقالت في نفسها بقهر :

((ليتني تركتك تغرق هنا ، يا سعيد .. فأنت لا تستحق فرصة ثانية للحياة ، ايها القاتل الأحمق !!))


وابتعدت عن المكان بعد قرارها بعدم الزواج ثانيةً ، وتكريس حياتها لتربية ابنها الذي تتمنّى ان لا يُشابه والده بشيء ! 


هناك 23 تعليقًا:

  1. هل القصة مستوحاة من مقتل إحدى نجمات هوليوود؟
    نسيت اسم النجمة لكنها قتلت في نزهة بحرية بمرافقة زوجها واتهموا زوجها بقتلها

    محمد بيومي آل غلاب

    ردحذف
    الردود
    1. انا اقل انسانة مُطّلعة على اخبار المشاهير ، ولا اعرف شيئاً عنهم .. لكن الجرائم تتشابه حتماً ، طالما الغاية واحدة .. تحياتي لك ، يا استاذ محمد

      حذف
  2. وانا من هذا المزنء ايضا اضم صوتي لصوتك فلا عدمناكي من صوت للباءسين والباءسات .. فاي جحر خرجنا منه ولا ريب ثم حدثت امور ... نعم .. امور .. فبلغت مني الفاقه .. وعدمنا ثمن الباقه .. فذبحتي مائة ناقه .. فطيبك الله بذا القرا

    ولكن من ذاك الاحمق الذي يدفع خمس مليون دولا في طفل رقيع .. هذا سفه
    ..كنا اشترينا 70 كيلو من تلك الزهرة الخضراء اليانعه ..
    حسنا .. ان مريم استراحت اخيرا ووجدت السلام كي تنعم في حياتها الدنيا بالمصاءب القادمه وبكل ما هو حالك مشجبه في كل المسالك والمهالك



    ردحذف
  3. هل انتي بخير امل لم تفتحي المدونه امس

    ردحذف
    الردود
    1. كان جهاز الإنترنت في منزلي معطّلاً ، اليوم اشترينا غيره والحمد الله .. آسفة على التأخير بنشر التعليقات

      حذف
  4. امل
    شو لا البارحه ولا اليوم اكو تعليقات
    خير شصاير ؟!!

    ردحذف
    الردود
    1. كانت هناك مشكلة بالإنترنت .. اليوم حتى استطعت فتح المدونة

      حذف
    2. خفت عليك
      يلا خليها بالنت ولا بيك
      ممكن اطلب منك طلب ؟ ؟
      طلب صغير على ما اعتقد

      حذف
    3. انتا دكتور علي؟
      كتبت تعليقات لخالة امل بقصه مفترق الطرق وبدي اياك اتشوفهم وتجاوبني بترجاك لان والله كتيرر زهقانه

      حذف
    4. علي اسأل ما شئت .. هناك فتاة تريد ان تسألك عن مرض والدها ، وقلت لها ان لديك خبرة بالموضوع .. ان سألتك ، أجبها بتفاؤل لو سمحت ، فهي خائفة على والدها

      حذف
    5. امل
      شكرا بس هو مو سؤال إنما طلب
      اريد منك وطبعا لو سمحتي
      اريد منك تدعيلي بالشفاء بكل فرض تنهينه واني بدوري راح ادعيلك بكل فرض أن يتحقق حلمك اللي هو الشهره
      هااا متفقين ؟!!!
      طبعا راح اجاولها ابتفائل قريت تعليقاتها وعندي الجواب
      اولا مرض عن مرض يختلف خصوصا مرض سرطان الدم
      احيانا ما يكون سرطان
      فقط خلل بالنخاع ويقومون بتغييره
      وحتى إذا كان سرطان اكو سرطان يختلف وحتى علاجه يختلف بحيث الكيمياوي نفسه يختلف من واحد الواحد ومن جرعه الجرعه وخصوصاً على حاله صحه المريض يمكن يقاوم يمكن ما يقاوم
      والجواب عن سؤالك لا من المستحيل ياخذ العلاج الكيماوي بعد زراعه النخاع
      لأن من يزرعونله النخاع الجديد راح تجي خلايه جديده وسليمه وما بيها اي خلايه سرطانيه
      احيانا الاستئصال يحددوله علاج الكيماوي حتى يقتلون الخلايه السرطانية الباقيه
      أما إذا نخاع جديد راح يحاولون يخلون الجسد يستقبل الجزء الجديد اللي دخل جسده ويتهمون على مناعته اهم شي
      بحيث إذا كان المتبرع يتطابق نخاعه مع المريض ما راح يصير اي خلل عند المريض أما إذا من شخص نخاعه يختلف من نخاع المريض
      راح يواجه صعوبه الجسد باستقبال الشي الجديد وراح يتعرض لسرطان ثاني او فشل بعضو من الجسد أو الموت!
      اني الاعرفه ما ياخذ علاج الكيماوي بعد الزراعه
      وعرفت هذا الشي من الأطباء اللي كنت اسمعهم كان عندي فضول اعرف كلشي لأن اني المريض فعرفت هواي أشياء
      بس بعد قررت ما اسمعهم وقت الحديث لأن احيانا أنهار وتتعب نفسيتي خصوصا من وصفولي علاج يسبب العقم
      لهذا بعد قررت اقطع سماعي وياهم
      أحسن لنفسيتي
      والله يشافي والدك
      وثانيا اني مو دكتور اصلا عمري ١٦ سنه وبعدين مو مال شهادة دكتور
      بس عجبني الاسم ❤️
      المهم لا تقلقين على والدك ابد الله الكاتبه يصير بي والدعاء يرفع البلاء والصدقه تزول البلاء حاولي تدعيله والله يكون ابعونكم


      حذف
    6. حسناً اتفقنا .. الله يشفيك ويعافيك يا علي ، عاجلاً وليس آجلاً .. ويشفي والد الصبية ايضاً.. اللهم آمين

      حذف
    7. امل
      صار اتفقنا بس ممنوع النسيان ابد ابد ابد
      وشكرا ❤️❤️

      حذف
    8. ان شاء الله يا علي ..الله يفرجها عليك وعلى جميع المسلمين يارب

      حذف
    9. امين ❤️❤️

      حذف
    10. امين وبشكرك انتا وخاله امل بس انتا كتير زعلتني ماني حاسبتك انتا المريض بعدك لسه صغير وماشوفت شي من حياتك كسرت قلبي عليك يا خويا الله بينظرك ويشافيك ويفرح عايلتك بيك يا رب وانشاء الله بشوفك أحلى دكتور انتا تستاهل هزا الاسم ❤️

      حذف
    11. لا شكر على واجب
      اصلا طلبك صغير وما أتعبني
      لا تزعلي هي هاي الحياة اصلا اكو اصغر مني وهم مشلوع اقلوبهم بالمرض
      وإذا كان قدري بي اهلا وسهلا وإذ ما كان ومن بعدها الله يرزقني بحياة اجمل
      راح استمر
      اصلا اشويه اشويه اندمج وياه خصوصاً من اشوف الناس اللي يعانون من نفس المرض يضحكون وما مهتمين ابد
      امين ويشافي والدك ويفومه بالسلامه
      اممم ما اريد اصير دكتور اصلا ما احب الأطباء
      اريد اصير صيدلي ❤️❤️

      حذف
  5. لافمممممممممم
    اممممممممممم
    والد مريم جعل الثري يتزوج مريم بسبب التنفس الاصطناعي الله لا وفقه اللي اخترع طريقة التنفس هههه

    بعدها عاملها بسوء لكي تطلب الطلاق حفاظا على مصالحه بتلك القرية

    وتلك الفتاة اوهمته انه عقيم بسبب نتايج الفحص المزوره.... الى نهاية القصه

    عموما منذ بداية الزواج وانا لم اقتنع بطريقة زواجهم وكنت انوي ان اهاجمك بشراسه و. و. و. ( طبعا لحاجة بنفس يعقوب) بسبب تحيتنا هههههه

    وحتا حبكتك حينما جعلتي الفتاة تزور فحوصه وبقية الاحداث وترابطها ..انذهلت واندهشت جعلتيني اقتنع بالقصه من البداية حتا النهاية برااافو عليك املانوووو

    حقا انتي ماكرة داهية
    تدرين لما ابليسو قرأ قصتك هذه ألتفت نحو ابنه واعطاه كف أبو اسد وقل له روح تعلم من املانو يابني هههههههههههه

    هل لدى مدونتك خاصية كل قصة تعرفين كم عدد الزوار الذين زارو او قرأو القصة! اعتقد انها قصة فريق ايلينا



    اممممممممممممم
    لاتراممممممممممم

    ردحذف
    الردود
    1. قصة فريق إيلينا : قرأها قرابة 600 شخص .. أكثر قصة مقروءة في مدونتي هي قصة رجل سادي : قرابة 50 الف قارئ ، مع انها قصة عادية جداً !
      لافيكيا سنيورا ، ابن اليمن

      حذف
  6. وأنقلبَ السحرُ على الساحر .. ما فعلته مريم كانَ رائعاً ، حين غيرت الأكواب .. الأهم بالموضوع أنها الأن تعيش حياةً سعيده ، بعدما تخلصت من زوجها .. شكراً على القصه سيدة أمل .. تحياتي لك ..

    ردحذف
  7. ✍️ساهر

    السلام عليكم أختناالأستاذةالمتألقةأمل،

    أولاً :
    الزواج رضا وليس بإكراه!!!
    مريم فعلت خيراًفي سعيدحيث حيث بفضل الله ثم بفضلهاأنقذته وانكتب له عمراً جديد، "من لايشكرالناس لايشكر الله وايضاً كماقال عليه الصلاة والسلام
    "من قدم لكم معروفاً فكاؤه فإن لم تجدوا ماتكافؤه به فادعوا له" {وهل جزاء الإحسان إلاَّ الإحسان}سعيد لم يشكرالله ثم ولم يشكر زوجته مريم ولم يعطها الخير ولم يكفها شره، لم يرحمها ولايريد رحمة الله تنزل عليها؟؟؟ ولكن الله كافئ مريم وحفظها،

    ثانيا :
    الأخطاء الطبية وارد حدوثها،
    المكائد في كل زمان ومكان، وإبليس مامات وللأسف بعض البشر الشيطان يستعيذبالله منهم، على بعض الناس التريث والحذر من ارتكاب الحماقات والنظر إلى تبعات العواقب،

    ثالثاً :
    مريم فعلت خيراً فلم تجد الخير إلاَّ من الله، رزقها بالطفل وبعض مايكفيها من المال وحفظها هي وابنها دون أن تشعر،

    رابعا :
    كثير جداً مايحدث مايشبه مثل هذه القصص على أرض الواقع وقلماً نجدتعقلاً من يتريث في ردة الفعل،
    أنا شخصياً شاهدت مايشبه قصة مريم ولكن لله الحمد التريث والتحري والصبر حتى أصل إلى أساس المشكلة ومربط الفرس، أفكر وأفكر بعمق وأربط الأمور
    إلى أن أحل العُقَد واحدة تلو الأُخرى،
    حتى أصل إلى الحقيقة كي لاأظلم أحد وإن طال الأمر فـ للصبر نتائج ،


    شكراً للأستاذة والأخت المتألقة أمل ،،،

    ردحذف
  8. ✍️ساهر

    نسيت أن أقول !!
    زوجها سعيد استخدم اسلوب المكر السيئ ( ومايحيق المكر السيء إلاّ بأهله)

    إنني أمل
    والقصة تستحق التأمل🤔

    ردحذف
    الردود
    1. تحليلٌ رائع اخ ساهر .. اتمنى ان اجد تعليقك على قصصي التالية .. دمت بخير

      حذف

طبّاخة الأسر

تأليف : امل شانوحة  ماما صوفيا هجمت كتيبةٌ إلمانيّة على منطقةٍ ريفيّة روسيّة اثناء الحرب العالميّة الثانية ، مُستغلين خلوّ القرية من رجالها ...