الأربعاء، 10 يوليو 2024

الأرض المُدمّرة

تأليف : امل شانوحة 

الخطة النهائيّة


لم يبقى على الأرض سوى مليون شخص من مختلف الدول بعد حربٍ عالميّة ثالثة نوويّة لوّثت الجوّ والماء ، وأحرقت جميع المحاصيل الزراعيّة حول العالم .. فلم يبقى امام الناجين سوى ترك الأرض واستيطان المريخ ، بعد ان أكّدت آخر الأبحاث (قبل تدمير الناسا) على وجود ينابيع الماء في بعض اوديتها ، عقب انتهاء مشروع بناء اول مستوطنة هناك !

وانتقل الناجون جميعاً برحلاتٍ متتالية للمريخ الى ان وصلت آخر دفعة .. لتنتهي معهم الحياة على الكوكب الأزرق !


الغريب انه رغم اختلاف اديان وجنسيات المليون نسمة إلاّ انه عمّ التفاهم والإنسجام بينهم ! مما ادّى لانتشار اشاعة : بأن ابليس وجنوده الشياطين ظلّوا على الأرض المدمّرة ، وهو سبب شعورهم بالأمان أخيراً !

***


في باطن الكرة الأرضيّة ، واثناء احتقال الجن والشياطين بنصرهم على البشر بعد عودة ملكيّة الأرض لهم (كما كانت قبل خلق آدم) فاجأهم ابليس بصراخه الغاضب وسط الحفل :

- إسكتوا جميعاً !!!!


فتوقفت الموسيقى الصاخبة ، وتوجّهت الأنظار نحو عرشه الذهبي وهم يستمعون لصوت ابليس الجهوريّ :

- صحيح انني حقّقت حلمي الأبدي بالقضاء على البشر وعودة الأرض لسلطتنا ، لكني فقدّت الشغف والسعادة بعد انتهاء مهمّتي بتدمير الشعوب ! لذا قرّرت اللّحاق بهم الى المريخ !!

مساعده بدهشة : وكيف سنفعل ذلك ، سيدي ؟!

إبليس : لا أنكر انها مهمّةً صعبة .. لذا اريد من علمائنا الجن أن يصنعوا المركبات الفضائيّة التي تصلنا اليهم ، بشرط عدم إنتباههم للحاقنا بهم : إمّا بهبوطنا بمكانٍ منعزل من المريخ ، ومتابعة السير للوصول الى مستوطناتهم ..او نُعمي عيونهم بتعويذاتنا السحريّة .. المهم ان نلحقهم الى فوق


مساعده : وماذا بشأن الأرض ؟

إبليس : بعد وسّوستي لزعماء الدول العظمى بشنّ الحروب النوويّة التي دمّرت طقس الأرض ومصادر المياه ، أصبحت الحياة فيها مستحيلة للقرون القادمة !

- لكن لطالما أُعجبت بمناظر المباني المُهدّمة بعد انتهاء الحروب 

إبليس : لأني استمتعت بعذاب الناجين ، لكن الآن باتت مدنهم مهجورة وكئيبة للغاية! 

- أهذا قرارك النهائي ، سيدي ؟

إبليس بحزم : هل لديك اعتراض ؟!!

- لا العفو ! سنبدأ ببناء المركبات حالاً


وتفرّق الجمع بعد انتهاء الحفل ، لبدء عملهم الجدّي ببناء عدّة مركبات فضائيّة ، لنقل ملايين من جنسهم الخفيّ (الجن والشياطين) للّحاق بالرحلة الأولى المخصّصة لإبليس ونسائه واولاده المفضّلين ! حيث قضى رحلته الطويلة بالتخطيط لمكائد بغرض التفرقة لمن تبقّى من البشر .. وهو يتمّتم في نفسه ، بحماس :

((لن يستريح قلبي قبل القضاء على آخر بشريّ من جنس عدويّ الّلدود آدم))

وابتسم بخبث !


هناك 6 تعليقات:

  1. ما ناويه تتركي ابليس بحاله؟😂
    انوب المسكين حتى لو هو ما مفكر بشي انتي الي تجيبيله الافكار الشيطانيه هه ..

    ردحذف
    الردود
    1. اتمنى ان يقرأ ابليس قصتي ويصدّقها ، فربما برحيله مع جنوده للمريخ ، يسود الهدوء والأمان على البشر لأول مرة في حياتهم الكئيبة .. سعيدة ان القصة اعجبتك ، عزيزتي نايا

      حذف
  2. يبدو إنك لا تنتوين أن تثوبين إلى رشدك إذا..أيتها الآدميه ..حسنا ..كما تشاءين ولا تلومن الإ نفسك :

    آخر أحد إذا أردت اسم إلا الآتي الآية الأعداء الأول البيت التي الجمعة الجن الحمل الحوائج الخاتم الدائرة الذي الرحمن الرزق السارق الساعة الشكل الشمس الطلسم الغائب الله الله الله المبارك المرأة الناس الوفق الولادة إلى إن أن تكتب أي بإذن الله تعالى بسم الله بعد بن به بين تحت تعالى تكتب ثم جميع خاتم دقیقه ذلك روي أن زحل ساعات ساعة سورة سورة يس شاعر شكل طلسم عطارد على عليه عن فإن فإنه فلان فلانة فـي فيه فيها قمر كان كتب كل كما تراه كما ترى ل ل ل لا لبان لجلب لعقد للمحبة لم له له له ليلة ما محمد مرات مرة مريخ مشتري معه مـن منه هـ هذه هذه الأسماء هي وإذا والشكل هو وإن ورد أن وفق وفي ولا ومن وهذا وهذه وهو وهي ويكون يا يا الله يكتب يكون يوم ا م ل ا م ل
    الواح الواح العجل العجل الساعه الساعه

    ردحذف
    الردود
    1. اخيراً انكشفت على حقيقتك ايها المشعوذ الماكر .. يا خوفي ان اتحوّل لعجل هذه الليلة!

      حذف
  3. يالهوي..
    يومًا ما سيقرأ إبليس قصصك ويعتبرك ملهمته الأولى

    ردحذف
    الردود
    1. في ذلك الحين ، كان الله في عون البشريّة .. ضحكة شريرة

      حذف

أضحيّة البحر

تأليف : امل شانوحة  الخطة الجهنميّة في القرن الماضي .. ومع تلاطم أمواج بحرٍ هائج في ليلةٍ باردة ، جذّف الناجون الخمسة مُبتعدين عن سفينة رحلت...