الأحد، 24 يوليو 2016

بعض اشعاري



اشعاري


  أنا و الفنّ

يلوموني على خوض غِمَارٍ              هو بالفسّاق ملئانِ

و حجّتي بأني إبنة مصلحٍ                 و ديني اركان بنياني

ايّا لائمون بعجزكم                        صار بلائهم سلوانِ !

امّا انا ..فلن يمنعني                  صمتٌ و لا خوفٌ و لا اذعانِ

و سأشعل ظلمتهم نوراً                الّهم القاصي بها و الداني

فلن تُغريني شهرةً و لا مالً          فعند الله , كلّه فاني

فرسالة فنّهم وهماً !                  و رسالتي لفنّهم , هدّامي

و مهما شرست ضبائعهم           فلن تحلّ للأُسدِ مكانِ

و سأخُطّ بالتاريخ درباً             لتغدو صحرائهم , بستاني
  


  المجدُ


  لو كان المجد بيده                      لنام اسير احلامي

و لنشرت بالشذا ورقاً                  و طبعت بالغد اختامي

 و لطرت بالهوا نغماً                  على صدى وقّع اقلامي

  و الكون تناثر اخباراً                 عصفت بالليل وجداني

  تهزّ بنفسي موقدةٌ                      حنينٌ تائهٌ سامي

  فهل يا قلبٌ لنا مجدٌ ؟!               ام أُسر المجدُ بأحلامي ؟

هناك تعليق واحد:

  1. هذه القصائد قد تليق فيروز لإنشادها وليس أقل . ألف تريليون إعحاب 1000000000000000 دون مبالغه

    ردحذف

بعيد عن الشبهات

تأليف : امل شانوحة  المُنحرف المتخفّي بعد خروج المراهقين (اريك وجيمي) من الحديقة ، ناداهما الشرطي جاك من سيارته : - أتريدان أن أوصلكما الى...