الأربعاء، 4 مارس 2020

إفناء البشريّة

تأليف : امل شانوحة


خطة المليار الذهبي

في ذلك الصباح .. أعلن مدير جامعةٍ إلمانية , للدكتور والتر عن إغلاقه قسم اللغة لقلّة المُسجّلين فيها  

والتر بدهشة : لكني أدرّس اللغة اليديشية منذ عشر سنوات , فماذا أفعل الآن ؟!
المدير : درّسهم لغتك الثانية التي تتقنها  
- وكم طالب إلماني يرغب بدراسة الكورية ؟!
- سنعلم ذلك في بداية العام الجديد , والى ذلك الحين ستكون بإجازةٍ مدفوعة الراتب 
- سيدي .. اللغة التي أعلّمها نادرة , فهي خاصة بيهود المانيا الإشكناز قبل اعتمادهم اللغة العبرية 

المدير : بالحقيقة تاريخ المانيا في الحروب العالمية لا يشجّع طلّابنا على تعلّم لغتهم القديمة التي لا يستخدمها سوى مليون ونصف , من اصل 14 مليون يهودي .. كما لا يمكننا تخصيص قاعةً كاملة لعددٍ قليل من الطلّاب  
ثم أخرج بطاقةٍ صغيرة من درجه , وهو يقول  : 
- ولأجل جهودك السابقة , قرّرت إدراة الجامعة مكافأتك برحلةٍ إستجمامية بحريّة ليوم الغد .. تفضّل !! ستجد في البطاقة رقم القارب وموعد الإقلاع ..رحلةٌ موفقة 

فأخذ والتر البطاقة , وخرج غاضباً من المكتب بعد توقيفه مؤقتاً عن العمل 
***

في صباح اليوم التالي .. اكتشف انهم حجزوا له في قاربٍ قديمٍ وصغير , بقيادة قبطانٍ عجوز ! 

وبعد إبحارهما .. أخذ يفكّر بمشاكله وهمومه , الى ان غفى في منتصف الرحلة .. ليستيقظ عصراً وهما في عرض البحر !

فدخل كابينة القبطان ليسأله عن وجهته , فوجده ميتاً بسكتةٍ قلبية فوق المقود ! مما أرعبه للغاية .. فحاول الإتصال بخفر السواحل , لكن البوصلة واللاسلكي مُعطّلان .. والأسوء انه نسيّ جواله في المنزل , حيث كان بإمكانه استخدام (GPS) لتحديد موقعه ..
***

مضى يومان على ضياع والتر في البحر , قام فيها برمي القبطان بالبحر خوفاً من بقائه مع جثةٍ بدأت بالإنتفاخ والتحلّل .. كما تناول جميع معلّبات الطعام , وشرب قارورتيّ الماء .. ولم يتمكّن من اصطياد شيء بالسنارة القديمة المكسورة .. وأدرك أن حياته في خطر إن لم ينقذوه قريباً 
***

بحلول العصر , لمح جزيرة من بعيد .. فقال بارتياح :
- ربما تكون إحدى الجزر 12 الإلمانية , سأذهب باتجاهها ..

وكان وجد سابقاً علبة بنزين في غرفة القبطان (بداخل السفينة) لكنه لم يرد هدرها دون تحديد وجهته.. 
فقام هذه المرة بتعبئة الخزان , وانطلق مسرعاً باتجاه الجزيرة ..

ووصل هناك مع غروب الشمس , ليلاحظ شيئاً غريباً 
- الجزيرة تبدو صغيرة , وكأنها مُستحدثة .. أهذا قصر اعلى التلّة ؟! .. سأسرع اليه قبل حلول الظلام 

ولانشغاله بالصعود الى هناك , نسيّ ربط القارب ! فقامت الأمواج بسحبه ثانيةً الى عرض البحر .. 
بهذا الوقت تمكّن والتر دخول القصر , بعد إيجاده نسخة من المفاتيح مُخبّئة في إحدى سلال الزرع قرب الباب
***

وأخذ يتجوّل بداخله .. الى ان وصل لمطبخه الضخم , ليتفاجأ بثلاجته مليئة باللحوم والدجاج والأسماك المجمدة ! لكنه لم يشعر برغبة في الطبخ .. فاكتفى بعلبتيّ تونة , ومشروباً غازياً .. وأكمل استكشاف القصر

الى ان وصل لغرفة فيها كرسي مريح ومكتبة , فأخذ يقرأ عناوين الكتب على عجل .. ليجد ان معظمها تتحدّث عن الماسونية وعبّاد الشيطان ..ووسائل التعذيب المستخدمة في الحروب .. ونسخاً من الكتب السماويّة .. وانجازات المتنوّرين عبر العصور .. وتسخير النبي سليمان للجن .. وتاريخ اليهود والصهاينة .. 

وحين سحب كتاباً بعنوان (وعد بلفور) .. إنفتح بابٌ سرّي بالخزانة , ليظهر خلفها : قاعةٌ ضخمة مرصّعة بالذهب والفضة ..أرضيتها كرقعة الشطرنج , وجدرانها مليئة بإشاراتٍ ماسونية .. وفي الواجهة : كتابٌ ضخم محفوظ في صندوقٍ زجاجيّ , بقفلٍ ذهبيّ من ثلاثة ارقام .. 
فقال والتر في نفسه :
- لابد ان تكون أرقامه السرّية (666) كرقم ابليس
وكان تفكيره صائباً ! 

وبعد فتحه الصندوق , أخذ يتصفّح الكتاب الذي صادف انه مكتوب بلغة اليديشية التي يتقنها !  
والتر : كتبوا خططهم بلغة اليهود القديمة ! أيعقل لهذا منعوا دراستها في جميع الجامعات ؟! ... لا استغرب هذا , فمديري طمّاع وسيُغريه المال لتوقيفي عن العمل .. لأقرأ وأرى ماذا يخططون للبشريّة 

وحوى الكتاب اكثر من الف صفحة .. في آخر صفحتين منه : ملخصاً لأهم الأحداث الكارثية بالتواريخ واماكن حدوثها , وفيها : 
((قتل الصينيون بمرضٍ معدي لا دواء له , مع بداية رأس السنة الصينية ..حربٌ عالمية ثالثة بالأسلحة النوويّة .. دمارٌ شامل بالهند .. تعقيم اطفال افريقيا ... تدمير المساجد والكنائس .. العودة للوثنية .. مجاعةٌ عالمية عن طريق التحكّم بالطقس .. وكل هذا تحضيراً لقدوم مسيح دجال الذي سيأتي بعد دمار الأرض))

والتر بفزع : يا الهي ! ماهذا الكمّ من الإجرام ؟! هذه حتماً افكار شياطين 

واكثر ما أفزعه هي خطة بعنوان (المليار الذهبي) : حيث ينوون قتل 6مليارات شخص , والإبقاء على المليار الذهبي من اغنياء وأذكياء العالم .. وبدأوا بتنفيذها منذ عام 2009 بالأطعمة المعدّلة وراثياً .. ووضع السموم داخل الفيتامينات وإبر التطعيم .. وحقنهم لملايين البقر والدجاج بالهرمونات المضرةّ .. وتلويثهم مياه الشرب بالفلورايد الكافي لتشويه عظامنا وتقليل نسبة الذكاء في أدمغتنا .. كما تضمّن الكتاب اسماء المشاهير الأغنياء الذين ساهموا بتمويل مخطّطاتهم , واهمهم بيل جيتس ! 

فقال والتر بضيق : ليت باستطاعتي سرقة الكتاب ونشره لفضحهم جميعاً , لكني متأكّد ان هناك جهاز انذار موصولاً به .. وفي حال أزلته من مكانه , سيصلون اليّ قبل هروبي من هنا .. فماذا عسايّ ان افعل ؟ ..الأفضل ان اخرج من هذا القصر المسكون بالجن والعفاريت 

وقبل إعادة الصندوق الزجاجي فوقه , لاحظ إنحناءً في الصورة الضخمة بواجهة الصالة .. وحين تمعّن فيها عن قرب , قال :
- أظنها عائلة روتشيلد .. ألديهم قصر في المانيا ايضاً ؟! .. لما لا , فهم اثرياء العالم .. حسناً لأعدّل الصورة , وأخرج من هنا 
واثناء فعله ذلك , لمس شيئاً حديدياً خلفها .. 
فأزال الصورة , ليجد خزنةً ضخمة بقفلٍ مكوّن من 10 ارقام سرّية 

والتر بدهشة : 10 أرقام ! لا مستحيل ان أعرفها كلّها .. (وفكّر قليلاً) .. الا اذا كان العدد مليار , كخطتهم اللعينة .. لأجرّب
وارتسمت على وجهه ابتسامةٍ عريضة حين انفتح القفل ! 
والتر : يبدو ان صاحب القصر يخاف الإصابة بالزهايمر , لهذا اختار رقماً سهلاً .. حسناً لأرى ما بداخلها 

وكان فيها : 
((مال من عملاتٍ مختلفة : كالدولار واليورو والجنيه الإسترليني وغيرها .. وقلادة الماسون الذهبية .. وجوّالات حديثة الصنع .. مع كيس صغير حوى مجموعة من بطاقات الجوّال)) 

فاختار والتر إحداها لتصوير ملخّص الكوارث , بالإضافة لصفحة عن تواريخ الإجتماعات , واهم اماكن محافلهم الدولية .. كما صوّر اسماء أهم 100 مموّل ثريّ للجمعية السرّية .. وارسلهم جميعاً على رقم جواله (الذي نسيه في المنزل) .. من بعدها كسر شريحة الجوال الذي اعاده الى مكانه , وأقفل الخزنة .. وأعاد كل شيء مكانه .. وخرج من القصر , بعد إطفائه لجميع الأنوار .. 
وحين وصل للشاطىء , تفاجأ باختفاء القارب !
- اللعنة ! نسيت وضع المرساة .. مالعمل الآن ؟

ولم يمضي دقائق , حتى رأى انواراً من بعيد تقترب من المكان !
- ماهذا ؟! كأنها سفنٌ عديدة .. يبدو هناك إجتماعاً في القصر .. آه ! لهذا كانت ثلاجتهم مليئة بالطعام .. الأفضل ان أبتعد عن الشاطىء كيّ لا يقتلونني 

واختبأ خلف الأشجار .. ليرى مجموعة من العجائز بثياب الماسونية , ينزلون من سفنهم الفاخرة برفقة خدمهم 

فقال والتر في نفسه بقلق : ((يا الهي ! هذا رئيس اميركا .. وهذا الوزير البريطاني .. وهذا الثريّ الفرنسي المغرور..  حتى الطبّاخ الهندي المشهور معهم ! ..ربما أتى مع فريقه للطبخ لهم بهذه المناسبة)) 

وبعد دخولهم جميعاً القصر .. إستغلّ والتر ظلمة الليل لسرقة اصغر السفن (التابعة لمساعديّ الطباخ)  

وبعد ركوبه فيها , إنطلق بسرعةٍ متوسطة كيّ لا يلفت الأنظار .. الا ان احد الحرّاس الشخصيين , سأل الآخر : 
- من يقود تلك السفينة ؟!
- يبدو ان الطباخ نسيّ شيئاً , فأرسل مساعده لإحضاره.. لا تهتم , سيعود بعد قليل 

واستطاع والتر بسهولة الوصول الى شاطىء مدينته , مُستعيناً بأجهزة القارب الحديثة .. 

ومن هناك , إستقلّ سيارة اجرة أوصلته اخيراً الى بيته .. وتنفّس الصعداء مع وصول المعلومات السرّية كاملةً الى جواله .. فقام بنقلها الى حاسوبه  قبل كسر شريحته , خوفاً من وصولهم اليه لاحقاً .. 
وبعد تناوله شطيرة جبن , نام على الفور من شدة التعب 
***

في صباح اليوم التالي , قرّر زيارة جامعته .. وقبل دخوله مكتب المدير  سمعه يتحدّث بالهاتف : 
- لا تقلقوا بشأن الأستاذ والتر .. فقد ارسلته بقاربٍ معطّل , بعد ان أهديت القبطان فجراً طعاماً مسموماً .. وهو غائب منذ ثلاثة ايام , والأرجح انه فارق الحياة .. او انه يتلذّذ بعظام العجوز المقرمشة 

وبعد إطلاقه ضحكةً مستفزّة , أكمل قائلاً :
- نعم , اعلم انها لغتكم السرّية .. ولمعرفتي بعناد والتر , إقترحت عليكم قتله , لأنه حتماً سيعطي دروساً خصوصية في بيته .. وانتظر منكم المكافأة , فأنا تلميذكم المخلص .. شكراً جزيلاً لك .. تحياتي سيدي

فقال والتر في نفسه : ((ايها الحقير ! سأعاقبك لاحقاً ..عليّ الذهاب الآن قبل ان يراني احد))  
وأخفى وجهه بالشال اثناء خروجه من الجامعة .. 
وفي عصر ذلك اليوم , إنتقل الى كوخه في الجبل.. 
***

وهناك جلس وحيداً يفكّر بطريقة للإستفادة من المعلومات المهمة التي يملكها ..
واثناء قراءته لخططهم بتمّعنٍ وتركيز , إستوقفته نيتهم بتسميم رئيس كوريا الشمالية اثناء مؤتمر لرؤساء العالم , الذي سيُقام بعد 3 اشهر .. فخطرت بباله فكرة :
- كيم جونغ أون ..هو الرجل المجنون المناسب لإفساد مخطّطاتهم  
وأسرع بتجهيز حقيبة ملابسه , إستعداداً للسفر الى كوريا الجنوبية
***

وأمضى اسابيع في كوريا الجنوبية محاولاً التسللّ الى كوريا الشمالية , مع علمه بأن جنود الحدود سيقبضون عليه !
وفي الحجزّ .. تقدّم منه النقيب وهو يرفع المسدس في وجهه , قائلاً بالكوريّة :
- سنقتلك لأنك جاسوس إلماني .. (ثم نظر الى المترجم) ..ترجم له ما قلت 
والتر : لا داعي لذلك , فانا أتقن لغتكم جيداً
النقيب : اذاً انت تعترف بأنك جاسوس ؟
- بل جازفت بحياتي لإنقاذ رئيسكم من موتٍ محقّق
- ماذا تقصد ؟!

والتر : أملك وثائق مهمة في حاسوبي تتحدّث عن مؤامرةٍ دولية لقتل الزعيم كيم قبل نهاية العام .. وعليّ تحذيره بنفسي
- أعطني تلك الوثائق !! 
- لن تفهمها , لأنها مكتوبة بلغةٍ نادرة  
- اذاً ترجمها لي
والتر : صدّقني ان علمت بتلك الأسرار , فسيقطع كيم رأسك .. دعني أخبرها له بنفسي , واخلي انت مسؤوليتك
فخرج النقيب من غرفة الحجز وهو يفكّر بالأمر..
***

بعد يومين من بقاء والتر وحده في زنزانة التوقيف .. أخرجه النقيب وهو يقول : 
- لقد وافق الرئيس على رؤيتك
فتنهد والتر بارتياح : ممتاز 
(وكان مرّ شهراً على محاولته الوصول الى كيم)
***

حين أدخلوه الى مكتب الزعيم , وجده مجتمعاً مع وزرائه .. فطلب والتر رؤيته على انفراد .. 
فرفع أحدهم المسدس في وجهه .. فأردف والتر :
- صدقني سيد كيم .. الأوراق التي معي سرّية للغاية , ويجب ان لا يطلّع عليها أحدٌ سواك ..
فأشار كيم لهم بالإنصراف.. 

وبعد ذهابهم , طلب من والتر فتح حاسوبه .. فقال له :
- فكّ قيودي سيدي , لأضع كلمة السرّ  
وبعد فكّ اصفاده , شرع والتر بالعمل .. وفتح له ملف الوثائق..
كيم : ماهذه اللغة الغريبة ؟ تبدو كالعبرية !
- هي لغة اليديشية , وهي لغة يهود المانيا اثناء الحربين العالميتين .. وهذه الوثائق وجدتها في قصر لأحد ابناء روتشيلد بجزيرة مُستحدثة إلمانية .. ويبدو الماسون هناك يستخدمونها في كتابة خططهم المستقبلية.. 
كيم بدهشة : الماسون !

والتر : نعم , من غيرهم .. وهم يخطّطون لقتلك بسمٍّ بطيء المفعول , كيّ تموت بعد عودتك من المؤتمر الى بلادك .. وبذلك يخلون مسؤوليتهم امام شعبك الثائر..
- وماذا يؤكّد انك تترجم وثائقهم بصدق ؟
والتر : علمت انك ستسألني هذا السؤال .. لهذا قمت ببعض الأبحاث قبل قدومي الى هنا .. ووجدت كوريّاً تعلّم هذه اللغة قبل 50 عاماً .. واظنه بعمر 80 الآن .. واسمه (سون ري) .. أتمنى انه مازال على قيد الحياة 

فأجرى كيم إتصالاً مع قسم المخابرات لإيجاد الرجل العجوز , وطلب منهم احضاره برفق لاستشارته بموضوعٍ ما 
في هذه الأثناء .. طلب كيم من والتر اخباره القصة الكاملة عن إيجاده الوثائق السرّية
فأخبره والتر بكل شيء .. 
***

بعد مرور ساعة .. تفاجأ والتر برجال كيم يحضرون العجوز الخائف الذي حاول السجود للزعيم , وأسرع والتر بإسناده قبل سقوط عصاه ..
والتر بدهشة : كيف وجدتموه بهذه السرعة ؟!
كيم بفخر : مخابراتي هي الأقوى في العالم .. وانت سيد سون !! هل مازلت تتذكّر اللغة .. ما كان اسمها يا والتر ؟
والتر : اللغة اليديشية 
العجوز : نعم درستها في شبابي , بالإضافة لأبحاثي عن الأديان السماوية 
كيم بنبرةٍ غاضبة : ألست شيوعياً ؟!!
العجوز بخوف : بلى سيدي 
كيم : المهم , تعال وترجم هذه الأوراق

وبعد ان قرأها من الحاسوب , ترجمها بنفس ما قاله والتر ..
ثم التفت العجوز للزعيم مرتعباً : يريدون قتلك سيدي !
كيم : يبدو ذلك ..لكن إياك ان يعلم أحد بهذه المعلومات , والا قتلت سلالتك بأكملها
العجوز : لن افعل سيدي , انا خائفٌ فقط على زعيمنا المُبجّل  
كيم : لا تقلق , لا يمكن لأحد ايذائي 

العجوز : حما الله الرئيس .. الشيء الذي لا افهمه , لما يريدون قتل ثلثيّ العالم ؟!
والتر : لأن برأيهم مصادر الغذاء لا تكفينا في حال تضاعف عددنا بالسنوات القادمة
العجوز : الله الذي خلق السموات والأرض في ستة ايام , قادرٌ على إطعامنا ليوم الحساب .. وفي حال كانوا خائفين على انفسهم من الجوع , فلينشأوا مزارعهم الخاصة بدل قتلنا جميعاً !
والتر : هم يعتبروا انفسهم آلهة ومسؤولين عن مصير كوكبنا
العجوز : حمانا الله من شرورهم .. وحمى الله سيدي الرئيس
ثم نادى كيم على جنده لإعادة العجوز الى بيته ..

وبعد ذهابه , سأل الزعيم والتر :
- ماذا تقترح الآن ؟
والتر : ان كان هناك رئيس في العالم يستطيع إخافتهم فهو انت .. ومع ذلك لا يمكننا الإستخفاف بقوتهم وخبثهم , فأنت رأيت ما فعلوه بالصينيين المساكين 
كيم : نعم , دمّروا إقتصادهم خلال أسابيع !
- عدا عن قتلهم الملايين بالكورونا التي يبدو انها فيروس مُستحدث في مختبراتٍ بيولوجية سرّية 
كيم : الجميع لاحظ ذلك , ومع هذا لن احاربهم قبل تأكدي من نيتهم بقتلي 
- وهل ستخاطر بحياتك بالذهاب الى إجتماعهم بعد شهرين ؟
كيم : لا , سيذهب شبيهي .. وان قتلوه , تنقلب المعاملة
والتر باستغراب : وهل هناك شبيهٌ لك ؟!
- سنعلم ذلك بالأيام القادمة , الى ذلك الحين ستبقى معتقلاً في قصري
- كما تشاء سيدي
***

ومن ذلك اليوم .. طلب كيم من جنوده سؤال موظفيّ الشؤون الإجتماعية في جميع مناطق كوريا الشمالية للحصول على صور اكثر الرجال شبهاً به من ناحية العمر والمظهر ..

وفي أقل من اسبوع .. حصل كيم على صور المرشحين السبعة لتمثيل دوره .. واستعان برسّامه الخاص ليختار أكثرهم شبهاً به..
ثم طلب كيم من جنوده إحضار الرجل الى قصره ..

فوصل بعد ساعتين وهو يرتجف رعباً , بعد ان اعتقلوه من مطعمه امام عائلته وزبائنه.. 
وما ان رأى الزعيم , حتى خرّ ساجداً وهو يبكي ويعتذر في حال قيامه بشيءٍ يخالف القوانين .. فطمأنه الرئيس , وأفهمه انه يريده في مهمةٍ خارج البلاد ..

ولاحقاً عيّن له اهم مدرّس مسرحي في البلاد لتدريبه على حركات الرئيس وطريقة كلامه خلال الشهرين القادمين .. كما طُلب من طبّاخه الخاص إطعام الرجل جيداً لزيادة وزنه بما يقارب وزن كيم .. وكل ذلك تمّ بسرّيةٍ مطلقة
***

بعد شهرين .. أخرج العسكري والتر من حجزه داخل القصر , وأدخله الصالة , ليجد كيم يسأله عن احواله في سكنه الإجباري وأموراً اخرى ثانوية .. فأجاب والتر على اسئلته وكأنه يتحدّث مع الزعيم .. 
ليسمع ضحكاتٍ قادمة من خلف الستار , وخرج كيم الحقيقي وهو يصفّق للشبيه على حسن ادائه 

والتر بدهشة : أكان شبيهك ؟! لم الاحظ الفرق ابداً 
كيم : نعم , فقد نجح المدرّس المسرحي بتدريبه جيداً .. وسيسافر بعد قليل لحضور إجتماع الرؤساء الذي سيقام صباح الغد .. وفي حال فشل بتمثيل دوري ..
فأكمل الشبيه الجملة وهو يكتم خوفه : تقتلون جميع افراد عائلتي
كيم : أحسنت !! والآن اذهب مع مساعدي الى المطار , فهو الوحيد الذي يعلم بوجودك .. وسأتابع خطابك عبر التلفاز , فحذاري ان تتلعثم لأنك تمثّلني امام العالم 
الرجل بصوتٍ عالي : عاش زعيمنا المبجّل !!  

وبعد ذهابه.. قال كيم لوالتر :  
- في حال عاد مريضاً ثم مات , نبدأ بتنفيذ خطتنا .. اما في حال بقي سليماً مُعافى , فسأقتلك بطريقةٍ لن تخطر على بالك لكذبك عليّ وتوتيرك اعصابي طوال الفترة الماضية
فبلع والتر ريقه بخوف ..
كيم : والآن سترافقني الى مخبأي السرّي لحين عودة شبيهي من السفر , كيّ لا نثير الشبهات
والتر : تفكيرٌ صائب , سيدي
***

في ظهر اليوم التالي , وفي مكتبه السرّي تحت الأرض .. جلس والتر مع كيم يشاهدان الشبيه وهو يُلقي كلمة امام الرؤساء بإتقانٍ شديد 
كيم : أتدري يا والتر .. أفكّر جدّياً بتوظيف الشبيه وإرساله للإحتفالات الشعبية والإجتماعات الغير مهمة التي ترهقني وتضيّع وقتيّ الثمين
والتر : هذا ان أبقوه حيّاً 
كيم : آه صحيح , نسيت ان حياتك مرهونة بموته 
وضحك ساخراً , بينما كان والتر يرتجف رعباً
***

بعد يومين .. عاد الشبيه الى القصر وهو يعاني من ارتفاع الحرارة.. وسرعان ما ساءت حالته .. 
فحاول الطبيب الخاص لكيم إسعافه بجميع الوسائل , الا انه مات قبيل الفجر 

فأسرع الدكتور بإعلان نبأ موت كيم للإعلام الكوري , لتخرج الناس الى الشارع في بكاءٍ جماعي هستيريّ.. ويضجّ الإعلام العالمي بالخبر
***

في المخبأ السرّي , إنفجر كيم غاضباً على مساعده لما حصل 
المساعد بخوف : انت طلبت مني السرّية التامة , لهذا لم اخبر الطبيب انه شبيهك .. 
كيم غاضباً : سأقتلك انت والطبيب معاً !!
فتدخّل والتر قائلاً : بالعكس سيدي الزعيم , ما حصل في صالح خطتنا
كيم : كيف ؟

والتر : دعهم يظنون بنجاح خطتهم , كيّ ننفذ خطتنا في الخفاء
كيم : ومن سيحكم البلاد في غيابي ؟
والتر : مساعدك .. عليك فقط توقيع ورقة تعينه التي سيُظهرها للعلن , وكأنك فوضته بأمر البلاد اثناء احتضارك .. حمى الله الزعيم طبعاً  
المساعد : وانا أعدك بتنفيذ جميع اوامرك 
ففكّر كيم قليلاً .. قبل كتابة التعيين الرسمي لمساعده , المُرفق بختمه الخاص 

وبعد ذهاب المساعد سعيداً بحكمه البلاد , قال والتر :
- وفي حال رغبوا بقتل زعيم كوريا الجديد , تكون انت بمأمنٍ من شرورهم ..وتستمرّ بتنفيذ خططك لتدمير الماسونية 
كيم بغطرسة : وأصبح بذلك حاكم العالم !!! 
***

وكانت خطة كيم : هي ارسال افضل جنوده بمهماتٍ سرّية , من خلال عملهم بوظائفٍ بسيطة قرب المحافل الماسونية : كعامليّ نظافة او ساعين بريد او نُدُل وخدم .. الى ان يتلقّوا الأوامر بتفجير أنفسهم داخل او قرب تجمّعات الأعضاء السنويّة , التي يعلم والتر بأوقاتها سابقاً من كتابهم السرّي
فقام الجنود بمهمّاتهم الإنتحارية مُجبرين , بعد ان هدّدهم مساعد كيم (الحاكم الجديد) بقتل عائلاتهم ان فشلوا بذلك .. 

وبعد تزايد حرائق المحافل وتسرّب الغاز داخل قصور مموليّ الماسون , وحوادث القنص لأثريائهم , دبّ الرعب في نفوس الماسونيين .. مما جعل بعضهم ينسحب من الجمعية .. وهجرة البعض الآخر الى بلادٍ نائية بعد تزوير هويته , خوفاً من القتل الذي لاحق اهم مسؤوليّ الماسون.. بل وطالب أكثريتهم إزالة اسمه من قائمة المليار الذهبي (المختارون) 

وبموت كبار الماسون , بدأ السلام يُعمّ العالم .. خاصة مع نشر والتر بالإنترنت اسماء المتورطين في منظمة الأغذية والزراعة , ومنظمة الصحة العالمية , ليقاطع الناس الأطعمة المسمومة وحملات التعقيم (المخفية تحت شعار اللقاحات العلاجية) .. كما توقفت المزارع ومربي الحيوانات عن استخدام الهرمونات ومنشطات المضرّة , لتتحسّن معها صحة الناس .. مما زاد انتاجية المصانع والحقول بشكلٍ تصاعدي
***

في أحد الأيام .. ذهب والتر وكيم ومساعده في رحلةٍ بحرية سرّية للإحتفال بما انجزوه , خاصة مع ازدياد شعبية كوريا الشمالية التي أفسدت جميع الخطط الشريرة للماسون .. 

وفي عرض البحر ..طلب كيم من مساعده التنحي عن الرئاسة , لقراره العودة للحكم وظهوره للعلن بعد مرور 5 سنوات على موت شبيهه 
الا ان مساعده فاجأه بالرفض ! واحتدّ النقاش بينهما الذي أنهاه والتر برصاصةٍ استقرّت في رأس المساعد .. فصفّق كيم إعجاباً بحركته الجريئة , قائلاً بفخر :
- أحسنت يا والتر !! قتلت الخائن اللعين .. 

وقبل إكمال كلامه , وجّه والتر السلاح نحوه !
كيم بدهشة وقلق : ماذا تفعل ؟!
والتر : العالم كله يعرف بموتك قبل سنوات
كيم غاضباً : خطتك لم تكن لتنجح لولا شجاعة جنودي !!
والتر : هذا صحيح .. فبفضلهم قلبنا المعادلة وقضينا على المليار الوسخ .. لكن بقيّ هناك زعيمٌ دكتاتوري واحد حيّ , وهو انت .. وبموتك سيعمّ السلام على سكّان الأرض 

واطلق رصاصة على رأسه , ليخرّ كيم ميتاً .. ثم قام والتر برمي جثته وجثة مساعده في البحر .. 

وعاد الى القصر , ليفاجأ الجميع بورقةٍ رسمية عليها ختم المساعد (الزعيم السابق) التي تؤكّد تعينه حاكماً للبلاد بدلاً منه , والذي حصل عليها اثناء سِكر المساعد في إحدى حفلاته الماجنة قبل ايام 
***

في اليوم التالي .. ظهر والتر بالشاشة العملاقة للملعب اثناء احتفالات كوريا الشمالية السنويّة , لإعلان خبر تعينه .. 
فضجّت المدرجات بالصراخ والشتائم لرفضهم حكم الأجنبي عليهم!!! 

فأسرع والتر بإلقاء خطبته بصوتٍ جهوريّ :
- منذ الغد !! ستتضاعف رواتبكم الشهرية .. وسنفتح الحدود مع كوريا الجنوبية .. وسيصبح للجميع حريّة السفر من والى كوريا شمالية .. كما سنجعل التعليم والصحة مجاناً لجميع المواطنين .. وسنحدّد للعجائز راتباً شهرياً .. وسنلغي التجنيد إجباري.. كما سيكون لكل عائلة مؤونة شهريّة تكفي حاجتهم 

فعمّ السكوت ارجاء الملعب , لتفاجأهم بما سمعوه ! 
فأكمل والتر قائلاً :
- منذ اليوم !! ستنعمون بالحرية .. وسأُطلق سراح المساجين السياسيين بعفوٍ عام .. وسأبني لكم المولات والملاهي .. ومنذ هذه اللحظة , سنكون اسياد العالم بعدالتنا وحضارتنا وإنسانيتنا العظيمة!!!

ومع نهاية خطابه , إرتفعت أصوات الهتاف والتصفيق بعد حصولهم على الحرية التي لطالموا حلموا بها 
***

في اليوم التالي .. زار والتر ارملة كيم التي كانت غاضبة من توليه الحكم ..ففاجأها بطلب الزواج , وتعيينها مسؤولة عن حقوق المرأة .. ووعدها بالحكم العادل والمساواة بين المواطنين .. وأنه سيعاملها بإحترامٍ وتقدير كزوجة رئيس البلاد , ومستشارته الخاصة ..
***

بعد ايام من التفكير , قبلت عرضه .. ليُعرض زواجهما مباشرةً على التلفاز الرسمي الكوري , وسط فرحة المواطنين بالخبر ..

وفي ذلك اليوم , أعلن والتر امام الجميع : بأن كوريا الشمالية التي كانت يوماً مثالاً لدكتاتورية , ستصبح رمزاً للديمقراطية بعد تدميرهم الماسونية.. ووعد بمساعدة الدول المجاورة لتحريرها من قيودها , ليعمّ السلام على 6 مليار بشري بعد قضائهم على المليار الفاسد 
*****

ملاحظة :
ربما نحلم جميعاً بالسلام العالمي , لكن الحقيقة المُرّة : إن مخطّطات الماسون تنفّذ بتسلسلٍ منظّمٍ ومرعب ! كما ستلاحظون بهذا الفيديو الكرتوني بعنوان (انا الماعز الأليف) الذي نُشر في عام 2012 .. والذي يتضمّن احداث الصين حالياً ! .. وإن صحّت تنبؤات الفيديو , فهذا يعني اننا مقبلين على حربٍ نووية لا تبقي ولا تذر .. وليس امامنا الا القول : ((ويمكرون ويمكر الله , والله خير الماكرين)) صدق الله العظيم .. 


اما المعلومات التي ذكرتها عن الأغذية والأدوية المسمومة ستجدونها في هذا الفيديو :
https://www.youtube.com/watch?v=UPHz1ymX2oY&t=530s
حمانا الله من شرورهم اجمعين !

هناك 8 تعليقات:

  1. جيد انني لم أحذف القصة من (Recycle Bin).. بالنهاية هذه المواضيع موجودة بكثرة في الإنترنت واليوتيوب .. كما ان جميع المعلومات في القصة حصلت عليها من جوجل .. ولا اقول سوى ((الله خير حافظ وهو ارحم الراحمين)) .. أتمنى ان تعجبكم القصة

    ردحذف
  2. مازلت احتاج بعض الوقت للعودة للكتابة من جديد , فالأوضاع لم تهدأ بعد في منزلنا منذ وفاة والدي .. الى ذلك الحين , أتمنى ان تعجبكم هذه القصة

    ردحذف
  3. احسنتى يا أستاذة أمل ورحم الله الوالد الكريم وأسكنه فسيح جناته

    ردحذف
  4. الله يحفظك من كل شر ومن كل أذى ويوفقك إلى ما يحب ويرضاه و يلهمكم وذويكم الصبر والسلوان

    ردحذف
  5. قصة رائعة و واقعية
    فى حفظ الله

    ردحذف
  6. عظم الله اجركم في وفاة والدكم وانا لله وانا اليه راجعون
    بالنسبة لماذا امر اليهود الاستاذ اياد بحذف هذه الرواية من كابوس طبيعي لانها تتهمهم بالتآمر لقتل 6 مليار انسان ارى انا اي احمد لعوينة ان نظرية المؤامرة مستبعدة جدا وان افناء البشرية ستكون بحرب نيوترونية اي من يمتلكون السلاح النيوتروني او الكهرومغناطيسي سيفاجئون العالم ذات يوم بهذه الضربات التي تقتل الانسان وتترك كل شيئ على حاله مثل صيحة اسرافيل والضحايا هم الشعوب الرمغفلة التي لا زالت في نوم عمسق مثل العرب والسود الافارقة

    ردحذف
  7. و نحنا طبعا كمسلمين مش فاضيين قاعدين نقتلو بعضنا
    عموما لو صارت حرب عالمية ثالثة فحتكون بين الدول النووية فقط و نجنا بعيدة عنا ، من يدري ربما يتكون لنا قوي عظمي مسلمة جديدة
    و القصة كالعادة تحفة ادبية
    انا من موقع كابوس محمد الترهوني

    ردحذف

عقليّة المجرمين

تأليف : امل شانوحة   ذكريات إنحرافهم  دخل الدكتور النفسي الى زنزانة المتهم جورج , ليجده يتمايل بمواجهة الحائط وهو يدنّدن أغنية بشكلٍ...