الأربعاء، 6 مارس 2024

التوأمتان المتعاكستان

تأليف : امل شانوحة 

الطيّبة والشريرة


دخلت السكرتيرة الى مكتب مديرها (جاك) لتجده يفكّر مهموماً :  

- إن كنت ما تزال متعباً ، فعدّ الى قصرك ..ودعّ نائبك يوقّع عقود البيع..

مقاطعاً بحزن : الألم ليس برأسي ، بل بقلبي

- مصابك كبير.. رحم الله زوجتك

فردّ بعصبية : كم كانت عنيدة !! أصرّت على قيادة السيارة بنفسها .. لوّ تركت سائقي يأخذها للسوق ذلك اليوم ، لما توفيّت وتركت ابني في غيبوبة منذ شهور

السكرتيرة : هل ستبقيه في المستشفى ؟

- لا ، أفكّر جديّاً بإعادته للمنزل

- اذاً تحتاج للممرّضة


جاك : سأبحث عن واحدة ..

السكرتيرة مقاطعة : إبنة اخي ممرّضةٌ جيدة ، وأختها التوأم مُدبّرة منزلٍ ممتازة .. وطالما خادمتك عادت لبلدها ، فالأفضل توظيفهما معاً.. فهوب (أمل) تهتم بالقصر ، وأختها جاكلين بإبنك الصغير

- هل لديها خبرة بتمريض الأطفال ؟

السكرتيرة بفخر : هي الأولى على دفعة المعهد ، ولديها الكثير من شهادات التقدير

- اذاً إرسليهما الى قصري بعد العصر

***


وبدأت الأختان العمل في قصره.. هوب تهتم بالطبخ وترتيب المنزل ، وجاكلين بالطفل الغائب عن الوعيّ منذ بداية السنة.. ولأن جاك رجلٌ ثريّ ووسيم ، فقد اثار اهتمام جاكلين التي تحلم دائماً بتحسين مستوى حياتها بسبب غرورها بجمالها اللافت ، بعكس أختها هوب ذات الجمال المتواضع (فهما توأمتان غير متشابهتيّن) 


ومع الوقت .. صارت جاكلين تهتم بتحضير قهوة جاك وتنسيق ملابسه وترتيب مكتبه بالقصر ، مُهملةً بذلك ابنه المريض

لهذا اضّطرت هوب لإمضاء الوقت مع الولد (8 سنوات) فور انهاء عملها .. مع تغيّر حفائضه وتحميمه من وقتٍ لآخر .. وهي التي تذكّر جاكلين بمواعيد تغيّر الأمصال ، كغذائه الوحيد.. كما أمضت العديد من الليالي بقراءة القصص له ، بعد تعلّقها بالصغير النائم

***


وذات يوم .. دخلت جاكلين الى غرفة الصبي ، لتجدها تحاول دغدغته وإضحاكه ! 

فقالت لها بلؤم : انت تضيعيّن وقتك مع هذا المعاق

وكانت هوب تمسك بيد الصغير الذي ضغط على اصابعها .. فعاتبت اختها:

- جاكلين !! لقد أزعجه كلامك

- هل تصدّقين فعلاً انه سيستعيد وعيه ؟ 

هوب : طبعاً !! فكل من كان بغيبوبة ، استيقظ يوماً ما 

- ربما بعد سنواتٍ طويلة .. وأنا لن انتظر كل هذه المدة

- ماذا تقصدين ؟!

جاكلين : حالياً أُخطّط للزواج من والده .. وأتمنى حينها ان يكون ميتاً ، فأنا لا اريد ابنه في حياتي


هوب بعصبية : لقد بالغتي في احلامك .. فحن موظفتيّن لدى السيد جاك ، ولا داعي لتُغرمي به !

- لا يهمّني موضوع العشق والغرام .. المهم أن اصبح سيدة القصر

- أهذه كل اهتماماتك بالحياة ؟!

جاكلين : وماذا يوجد اهم من المال والسلطة ؟

- حرامٌ عليك ..انت تهملين الصغير كثيراً ، وأحياناً تنسين وضع الأمصال..

مقاطعة بلؤم : اذاً ضعيها انت !!

هوب بضيق : انت تعلمين ان والدي لم يُكمل تعليمي ، مثلك..  

- لأنك تشبهين امي التي لا يحبها ، بينما أشبه عمّاتي الفاتنات

- عيبٌ عليك ان تتكلّمي هكذا عن امك المرحومة !

جاكلين : كانت ضعيفة الشخصيّة ، مثلك تماماً

- هل أصبحت طيبة القلب ضُعفاً هذه الأيام ؟!

- وغباءٌ ايضاً !! إهتمي انت بالصغير .. فعليّ التركيز على جمالي هذه الفترة ، لألفت نظر جاك إليّ


هوب بدهشة : جاك هكذا ، دون ألقاب !

- ولما لا ، فهو سيصبح زوجي قريباً .. وسأذكّرك بذلك ، يا غيّورة 

- انا لا اغار منك !! انت تتوهمين ذلك

جاكلين بغرور : بلى !! فلطالما كانت الأنظار مُصوّبةً نحوي .. لأني جميلة ومتعلّمة ، وانت فتاةٌ عاديّة لم تنهي مرحلة الثانوية

- لا يهم كل هذا ، المهم صفاء القلب والنيّة الحسنة ..

مقاطعة بسخرية : إبقي على مثاليات والدتك .. فطيبة قلبك لن تنفعك بشيء ، بل ستصبحين عانسٌ فقيرة .. آه ! هل سمعتي .. وصل حبيبي ، سأذهب لاستقباله


وبعد خروجها من الغرفة ، تمّتمت هوب بقلق :

((كان الله في عونك ، سيد جاك.. (ونظرت للصغير) ..وفي عونك انت ايها الملاك النائم ، في حال اصبحت زوجة والدك بالفعل !))

***


بمرور الأيام .. نجحت جاكلين بإثارة إعجاب جاك الذي ذهبت معه الى مطاعمٍ فاخرة ، بعد تمثيلها ببراعة : إهتمامها بإبنه وخوفها عليه!

لكنه مع ذلك اراد الإطمئنان اكثر قبل خطبتها ، فوضع كاميرا في غرفة ابنه دون علم الصبيتيّن..


ليجد ان هوب هي التي تهتم بالصغير معظم الوقت ! بينما جاكلين تدخل غرفته مُتأففة لتغيّر الأمصال ، بعد إلحاحٍ متواصل من اختها الحنونة ..


كما استمع لمشادةٍ كلاميّة بين الأختيّن :

جاكلين : انت تغارين مني !!

هوب بضيق : قلت لك الف مرة إن الأشياء التي تهمّك ، لا تهمني !!

- أتدرين يا توأمي اللعين !! عندما أتزوج جاك ، سأبقيك في قصري كخادمةٍ لي ولأولادي 

- أتعلمين شيئاً .. رغم اننا توأمتان ، إلاّ اننا لا نشبه بعضنا بشيء ! فأنت جميلة من الخارج ، وقبيحة من الداخل..

جاكلين مقاطعة بعصبية : هذا أفضل من قضاء حياتي ، كقبيحةٍ مثلك .. فالرجال الأثرياء لا يهمّهم طيبة قلب المرأة بقدر جمالها ، ليفاخر بها امام طبقته المخمليّة .. وقريباً جداً ، سترين خاتم خطبتي الإلماسيّ .. بينما انت منهمكة بتغيّر حفاضات الصبيّ القذر .. والآن سأذهب للتزيّن ، فقد قارب موعد عودة حبيبي من شركته


وبعد ذهابها .. سمع جاك (من خلال الكاميرا) هوب وهي تكلّم ابنه بعيونٍ دامعة :

- هيا يا صغيري .. دعني ارى عينيّك الجميلتيّن .. الم تشبع من النوم ايها الكسول ؟ الم تشتاق لزملائك في المدرسة ؟ أكيد لديك معلمة تفضّلها عن غيرها ، وهي قلقة عليك الآن .. ماذا عن والدك ؟ الم تشتاق الى حضنه ؟ هيا يا صغيري ، إفتح عينيك لترى خالتك هوب التي تهتم بك ، وتحبك كثيراً..  (ثم تنهّدت بشفقة).. كما تشاء ايها الوسيم ، لن اضغط عليك .. إن كنت تريدني ان اقرأ لك قصةً ثانية ، فاضغط على يديّ .. أحسنت يا بطل !! سأقرأ قصة اشتريتها خصيصاً لك .. 


فتساءل جاك باهتمام : ((هل فعلاً ضغط ابني على يدها ؟! إن فعل ذلك ، فهو تطوّرٌ جديد بحالته الصحيّة .. عليّ سؤال هوب عن حالته ، فور عودتي للمنزل)) 

***


وفور وصوله ، تجاهل جاكلين التي تنتظره عند باب القصر بكامل اناقتها .. وتوجّه مباشرةً لغرفة ابنه .. مما ضايقها كثيراً !


وعندما دخل .. وجد هوب تمسك يد ابنه وهي تقرأ القصة بحماس ، مع تغيرها للأصوات حسب الشخصيّات الكرتونيّة ! والتي تفاجأت بجاك يسألها باهتمام :

- هل فعلاً يتجاوب معك ؟! 

هوب بارتباك : نعم .. فالقصة التي تعجبه ، يشدّ بها على يدي .. فأضعها مع مجموعة القصص التي سأعيدها له لاحقاً 

وأشارت الى مكتبة ابنه .. فقال جاك باستغراب :

- لا اذكر انني اشتريت له كل هذه القصص !

هوب : أحضرتها له من مصروفي

جاك : ولماذا !

- لأني آمل ان تكون الدافع لإستيقاظه  

- وهل لديك امل بذلك ؟ 

هوب : أكيد !! لا يأس مع الحياة.. إن اردّت ، جرّب بنفسك .. لربما يتجاوب معك ايضاً


وجلس جاك بجانب سرير ابنه ، مُمسكاً بيده .. ثم همس في اذنه :

- اريد ان آخذ رأيك بشيء .. هل تريدني ان أخطب ممرّضتك جاكلين؟

فضغط الصبي على يده بقوة ، وهو عاقد الحاجبيّن !

فسألته هوب بدهشة : ماذا قلت له ؟! .. يبدو غاضباً ! 

فابتسم جاك : أظن اقتراحي لم يعجبه .. سأحاول من جديد


ثم همس في اذن ابنه :

- ام تفضّل زواجي بهوب التي تقرأ لك القصص ؟

فابتسم الصغير وهو مُغمض العينين !

جاك بصدمة : يا الهي ! انه يسمعني فعلاً 

هوب : نعم .. فأنا قرأت العديد من المقالات عن المرضى الذين استيقظوا بعد سنوات من غيبوبتهم ، والتي وصفوها بمنامٍ طويل .. كأنهم في فقّاعة صابون ، يسمعون كل شيءٍ حولهم .. ويميّزون الأشخاص الذين يدخلون غرفهم من خلال عطورهم .. حتى انهم يشعرون بمن يرغب بشفائهم ، ومن يتمنى موتهم من خلال طاقتهم السلبيّة والإيجابيّة اتجاههم ! 


وهنا تدخل جاكلين الغرفة :

- جاك .. لدينا حجز في المطعم ، أنسيت ؟!

فنظر اليها بدهشة لمناداتها إسمه هكذا ، فقالت بارتباك :

- آسفة سيد جاك ، لكني لا اريد التأخّر عن موعدنا 

جاك : كنت قلقاً على ابني ، لكن يبدو ان هوب تقوم بعملٍ جيد

جاكلين بلؤم : وما يدريها بالتمريض ؟ فهي مجرّد خادمة

جاك معاتباً : كيف تقولين ذلك عن اختك الوحيدة ؟!

جاكلين : هي لم تدرس التمريض ، وأفضّل عدم إقترابها من ابنك


جاك : ابني ليس بحاجة لممرّضة ، بل لأمٍ حنونة  

- لكن انا لديّ أم !

قالها الصغير بعد سماعه كلامهم .. فحضنه ابوه باكياً :

- حبيبي ! إستيقظت أخيراً

ابنه باستغراب : كنت نائماً يا ابي ، فلما كل هذه الدموع ؟!

جاك بقلق : أتستطيع تحريك يديّك وقدميّك ؟

فحرّك الصبي أطرافه ، وهو يقول :

- نعم ابي ! مالذي حصل ؟ .. وأين امي ؟!


فقالت جاكلين بلؤم ، بعد ضيقها من تعافي الصبي الذي لا تريد تحمّل مسؤوليته : 

- امك ماتت !!

الولد بصدمة : ماذا !

وانهار باكياً .. فصرخ جاك بوجه جاكلين :

- هل جننت !! أهكذا تخبرين الصبي بالأمر ؟!!

فأجابت بلا مبالاة : هو سيعلم بكل الأحوال

جاك بغضبٍ شديد : انت مطرودة !!

جاكلين بصدمة : ماذا ! لا .. ابنك بحاجةٍ لي ، فأنا اعرف حالته الصحيّة ..

جاك مقاطعاً : هو ليس بحاجة لإنسانة عديمة الرحمة مثلك !! 


فنظرت بغيظ لأختها هوب :

- ماذا فعلتي ؟!! كيف جعلته يكرهني بهذه السرعة ؟!

فأجاب جاك : اختك لا دخل لها بالموضوع

وأشار لكاميرا الغرفة ، وهو يقول :

- لقد شاهدت كل شيء : وقاحتك مع اختك ، وقساوتك بالتعامل مع ابني اثناء مرضه .. والآن أخرجي من منزلي !!

جاكلين بغرور : أتظنني سأتوسّل للبقاء معك ؟ فأنا بسهولة يمكنني إيجاد غيرك .. لأني فاتنة ، والجميع يتمنّاني .. انت تكفيك هذه الخادمة الجاهلة!!

وخرجت من القصر ، وهي تتوعّد اختها بالإنتقام !

***


وبمرور الوقت ، تعلّق جاك وابنه بهوب الطيبة .. 

وذات يوم ، وعند إحضار ابنه من المدرسة .. سأله بالسيارة : 

- ما رأيك لوّ تعيش هوب معنا للأبد ؟

ابنه بسعادة : نعم ابي !! فأنا احبها كثيراً

- اذاً دعنا نختار خاتم الخطوبة ، لمفاجأتها الليلة بطلب يدها

***


وفي الوقت الذي كانت تعيش فيه هوب اجمل ايامها مع زوجها الحنون وابنه ..كانت جاكلين متورّطة مع ثريٍّ عجوز ، هو زعيم أكبر عصابة مخدرات بالبلد .. لكن هذا لم يهمّها بسبب إسرافه بتدليلها ، دون علمها بأن حياتها ستتحوّل لجحيم عندما تقرّر العصابة المنافسة الإنتقام منه بخطفها .. وكل هذا بسبب غرورها وطمعها الذي أخسرها اختها الوحيدة ! وقريباً جداً ، حياتها بأسوء طرق التعذيب المؤلمة             


هناك 39 تعليقًا:

  1. أحد القرّاء طلب مني قصة تجمع بين أمل وجاكلين .. لكن طالما جاكلين اسم اجنبي ، سمّيت أمل بهوب .. اتمنى ان تعجبه وتعجبكم
    هذه قصتي الأخيرة ، قبل عودتي بإذن الله بعد العيد .. كل عام وانتم بخير

    ردحذف
    الردود
    1. يعني بعد 35 يوم!!!
      😭😭😭😭😭
      شلون راح ينطيج قلبج تعوفينا تائهين بلا مأوى

      حذف
    2. تزداد الأعباء والمسؤوليات العائلية في رمضان ، بالكاد اجد ساعتين لقراءة القرآن .. وبصراحة لا ادري ان كنت سأتابع فوراً بعد العيد ، لأنه احتمال يحدد اخي موعد عرسه في ذلك الوقت بإذن الله تعالى ، وننشغل بالتحضيرات للحفل .. على كلٍ ، لندع الأمر الى حينه

      حذف
    3. مغربية وأفتخر8 مارس 2024 في 1:42 ص

      انا اعتبر من المدمنين على هذه المدونة وعلى كتاباتك رغم أني لا أعلق الا نادرا جدا وأود أن اقول لك اني من متابعة وفية حتى قبل المدونة منذ اول كتاباتك في موقع كابوس
      ليتك تقولين لنا فأي موقع قد نتابع اخبارك هل في الفيس بوك مثلا أو اي موقع آخر
      تحياتي لك من المغرب رمضان كريم

      حذف
    4. عادةً انشر قصصي هنا ، وفي الفيسبوك التابع للمدونة .. حتى القصص التي نشرتها سابقاً بكابوس ، أعدّت نشرها هنا .. أفضّل جمع قصصي بمكانٍ واحد .. وشكراً جزيلاً لإخلاصك لقصصي المتواضعة .. دمت بخير

      حذف

  2. ✍️ ساهر...
    قصة اليوم جداً رائعة ونستنتج أن
    الأمر الوحيد بالكون الذي لايأتي بالقوة ولا بالحيله هو الحب!!
    { لو أنفقت مافي الأرض جميعاً ماألَّفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم}

    عليك أن تعلم بأن الرزق بيد الله لا بيدك،
    والأمر أمر الله لا أمرك..
    ولن تقبض راحتاك شيئًا ما كتب الله أن تملكه،
    ولن يُفلت من بين يديك ما ساقه الله لأجلك..
    ولن يفوتك رزقك وإن تأخر،
    الحمدلله دائماً وأبداً،
    شهر مبارك ورمضان كريم أعاننا الله وإياكم على الصيام والقيام وقراءة القرآن، وينعاد علينا جميعاً ونحن بأفضل حال وفي أتم الصحة والعافية يارب،
    شكراً جزيلاً أخت أمل تحياتي لكِ وللجميع،

    ساهر ،،،

    ردحذف
    الردود
    1. شكراً جزيلاً على شرحك الجميل .. وكل عام وانت بخير ، أخ ساهر

      حذف
  3. من اروع القصص أنا توقعت أن تقوم جاكلين بقتل هوب واخفاء جثتها وتستبدل نفسها مكانها نظرا لانهما توأم وتقوم بقتل الصبي وربما زوجها الوهمي وترث ثروته هذا ما رجحته عند قراءة معظم القصة قبل نهايتها المهم جربي أن لا تغيبي برمضان عنا رغم انه فعلا لا يكون هناك وقت يسمح لكن اتمنى لو تقدري تمرقي كم قصة في رمضان تحياتي لك

    ردحذف
    الردود
    1. صدقني اتعب كثيراً برمضان ، بالكاد اجد الوقت لقراءة القرآن .. لكن كلما خطرت ببالي فكرة ، اكتبها بمذكّرة الجوال كي لا انساها .. حتى المنامات الغريبة ، اكتبها ايضاً .. وبعد رمضان ارى ما يمكن تحويله الى قصص جديدة .. شكراً أخ ربيع على اهتمامك بقصصي

      حذف
  4. للاسف مثل هذه الجاكلينه كثر ...في الغالب يكون الجمال وبالا على الفتاه ...لذلك تكون حياتهم جحيما ...
    لذا لا انصح بان تكون الفتاه فاتنه 😭

    ومبارك للعروسين امل...وبارك الله لهما وبارك عليهما وجمع بينهما في خير ...

    وعودي الينا سريعا امل ...سنعطيك اجازه ...اممممم...35 ساعه 😀
    اتفقنا ...حسنا اتفقنا ...

    ردحذف
    الردود
    1. بارك الله فيك اخ عاصم .. سأحاول فور تفرّغي بعد رمضان ، العودة للمدونة .. شكراً لك .. وكل عام وانت بخير

      حذف
  5. ابدعتي استاذه امل مسك ختام لموسمك الكتابي بطلتها انت فانت كما هوب امل بالقصه
    جاكلين لطالما كانت فتاه مغرورة بقصصك
    سعيد انك كتبتها والمصادفه الاغرب
    انو الولد كحال ابني الي تعرض لحادث سير مثل
    بطلنا الصغير هو الان بغيبوبه دماغيه ولكنه لايقوى المشي والحركه صنف درجة دماغه ٣ من٨
    ان شاء الله يقوم عمر برمضان يصبح له سنتان
    مشكوره استاذه امل الاجمل الحب اكتب لك هذه السطور وانا امسك يده التي يحركها الوحيده بحريه بجسمه تحياتي لك استاذه ... foad

    ردحذف
    الردود
    1. اريد منك تجربة أخ فؤاد .. يقال ان من في غيبوبة تُغلق جميع حواسه ماعدا حاسة الشمّ .. وهناك اشخاص استيقظوا من غيبوبتهم فور اشتمامهم رائحة احبائهم .. اريد منك وضع بهار الفلفل على انف ابنك .. اظنه ان عطس ، سيفتح عيناه .. ان حصل ذلك ، نكون اكتشفنا علاجاً للغيبوبة .. او حاول وضع عطراً مفضّل لديه ، كرائحة لعبته ، او رائحة امه .. حاول يا فؤاد ، واتمنى ان يكون بجانبك على سفرة رمضان بإذن الله تعالى .. دعواتي له بالشفاء العاجل

      حذف
    2. جزاك الله خيرا استاذه امل
      نعم جربنا
      هذه لما كان بغيبوبه كامله
      هو الان بحالة تسمى كما دماغ
      هو يفتح عيناه ومرات يكون في تفاغل
      معنا ولكن تشجنات وضرر الدماغ كانه بغيوبه نوع اخر علما كل الذين لهم ضرر بالدماغ يشبون بعض كحال متلازم دارون
      هو يتفاغل ولكن ليس حالة مطلوب وياخد ادوية اعصاب ومنها الممنوع الا بامر طبيب
      المعالج الطبيغي يحاول كل فتره منوناحية العطر ولي عوده استاءه امل اخبرك عن حالته

      حذف
    3. اذبحوا خاروف ، ووزعوا لحمه برمضان على نيّة الشفاء .. او على الأقل صدقة مالية .. وكان الله في عونكم .. الشفاء القريب له بإذن الله تعالى

      حذف
    4. حمد الله على حال استاذه امل حمد الله نفعل ونفعلها ان شاء الله وكل عيد تكون على اسمه ايضا حمد الله على كل حال هو يشعر فينا صار احسن من اول ولكن تقدمه بطيء بسبب تلف خلايا الدماغ الجه اليسرى اللي اجت فيها الضربه علما قبل الحادث بداية رمضان كنا شاعرين انه راح يصير له شيء قبل الحادث بدقيقه ونحن خارجين من مسجد كانت غمامه فوق شفتها بام عيني وامه اللي كانت بسياره نتظرنا شافت حوليه اسود حمد الله على حال
      يتعالج هو علاجات وادويه اعصاب وعنده بربيج معده له اجهزه ادعيلو استاذه امل وطبعا لاننسى الوضع اللي نحن فيه الله يفرجها

      حذف
    5. كان الله في عونكم .. ويارب الشفاء العاجل له .. كثفوا الدعاء له برمضان ، والله يختار له الخير بإذنه تعالى

      حذف
    6. الله يسعدك يارب جزاك الله خيرا ان شاء الله الدعاء للكل ان شاء الله
      اتمنى لك كل خير امانه سلمي على استاذه اسمى

      حذف
  6. اموووووله
    تتذكرين اخر قصه ارسلتها الك؟
    الي قليتلك عنها تافهه ومو حلوه و... وانتي قليتلي بالعكس
    قبل ايام عطيتها لمدرسة العربي دا اخذ رأيها بيها والبارحه رحت لغرفة المُدرسات ورحنا على جهه سالتها عن رأيها وقلتلي اني جنت منتظره هاي اللحظه كنت منتظره انو تجيني طالبه موهوبه فعلاً وتنطيني قصه حلوه و رغم انو هي قصه قصيره واقصر من كل القصص الي بقية البنات انطوني ياها الا انو هي احلى قصه من بينهن كلهن وانو قصتي ما بيها لغوه زايده وراسن دخلت بالقصه مو مثل البقيه اعطي تفاصيل مالها داعي لان انا ما عندي وقت اقره كل هاي التفاصيل الممله وقلتلي بانو اني مبدعه واسلوبي اعجبها جداً وطريقة سردي وكتابتي بالفصحى اعجبتها وقلتلي لازم استمر بالكتابه لان ينتظرني مستقبل بااااهر وقلتلي اي قصه تكتبيها بعد اعطيني ياها و عادي راح اقراها لان انا بصراحه من جنت اقره القصه جنت مستمتعه رغم كل تعبي واندمجت بالقصه والاحداااث وقلتلي ليش ما شاركتي بالمسابقه مال الكتابه بالفصل الاول؟ هي اصلاً انلغت بالفصل الاول لان ما كان في شخص كفوء يستحقها فقلت للبنات خليها على الفصل التاني نبدي من جديد فقليتلها عبالي القصه مو حلوه فخفت اشارك قلتلي كل هذا الابداع وعبالك قصتك مو حلوه؟ وبقت ساعه تمدحنيييي وقلتلي اسلوبك يشبه اسلوب اجاثا كريستي اني انييي اسلوبي يشبه اسلوب اجاثا كريستي .. اوه مااااي گااااد
    احسها بالغت ... معقوووله اني اسلوبي يشبه اسلوب اجاثا كريستي help me راح اموت من الفرح 😂😅
    رغم أني اعرف انها بالغت بس كُلش اتحفزت
    بحيث واني ارجع للبيت بالباص اباوع من الجامه وكل دقيقه تخطرلي فكره جديده لان اتحفزت اااااا ..
    بس ما عجبتها سالفة الدارك ويب عبالها اني داخله عليه😑 بس اني ما حجيت هواي عنه حتى ما وصفت طرق القتل بشكل قاسي بل بالعكس راعيت مشاعر القراء الرقيقه😂
    اسفه اذا ازعجتك بس مافي احد غيرك اقله مُدرسة العربي شگد مدحتني لان لحد هسه ما قلت لاي احد انو اني عندي موهبه بالكتابه اخاف قصصي ما تعجبهم ...
    بعد اشويه تصير عندي جناحات واطير من الفرح من كثر ما مدحتني😂

    ردحذف
    الردود
    1. انت ارسلتي اكثر من قصة لي .. ذكّريني اية قصة قرأتها معلمتك ؟
      انا سعيدة ان لديك معلمة رائعة مثلها ، تشجّع طلابها على مواهبهم ..
      نعم ، استمري يا نايا .. فأنت وابن العراق تملكان الموهبة الكتابية .. حاولي الإشتراك بكل المسابقات المدرسية ، فهي ستقوي موهبتك وشخصيتك ايضاً .. بالتوفيق لك

      حذف
    2. نعم تذكرتها نايا .. اظنك اخفت معلمتك ، لدرجة انها مدحتك خوفاً من انتقامك .. ضحكة شريرة

      حذف
    3. ديري بالك لا انتقم منك انتي لان اني حطيتك ابالي😈
      الحمدلله ما نشرت بقية قصصي بكابوس وهمزين صفحة النشر كان فيها خلل عندي لان لو ما كان بصفحة النشر خلل كنت نشرت كل قصصي بكابوس وممنوع المشاركه بالقصص المنشوره سابقاً وبإي طريقه!!
      يعني كان ما قدرت اشارك الا بقصص غير منشوره ..

      حذف
    4. طبعاً جميلة .. أتريديني ان انشرها لك ؟ كي احفظها عندي ، لنشرها بعد العيد باسمك كاملة

      حذف
    5. صرت مشهوره لحد يحكي معي😌
      شكراً لان قريتيها ..
      لا ، بعد امتحانات اخير السنه احسن يعني بعد شهرين بس من اني اقلك انشريها اوكي؟ ..
      يعني بدون تنسيقك حتى؟
      حتى لو تحطين اسمك عادي بس المهم ما اريد تغيرين بيها شي ، تقدرين هيك؟
      راح اشتاقلك اموله🥺❤❤

      حذف
    6. حفظتها عندي بملف باسمك .. انشرها عند طلبك ، كما هي .. اهتمي بدروسك ، بالتوفيق يا نايا

      حذف
  7. ابن العراق9 مارس 2024 في 4:07 ص

    شكراً سيده أمل على تشجيعك لي .. بالتأكيد استمر للابد .. اقرأ قصصك بصمت ولا أكتب تعليق بها .. ليس لي جواب للقصص لكنها رائعه .. تحياتي لك

    ردحذف
    الردود
    1. اتمنى لك حياة سعيدة يا ابن العراق .. انت تستحق الأفضل .. دمت بخير يا صغيري

      حذف
    2. اشكرك كثيراً .. ادامك الله لنا ..

      حذف
  8. ✍️ساهر...
    الْلَّھُم أَهِلَهُ عَليْنَا بِالْأمْنِ وَالإِيْمَانِ وَالْسَّلامَةِ وَالْإِسْلَامِ وَالْعَوْنٓ عَلَى الْصَّلاةِ وَالصِّيَامِ وَتِلَاوَةِ الْقُرْآَنِ،، الْلَّھُمّ سَلِّمْنَا لِرَمَضَانَ وَسَلِّمْهُ لنا وَتَسَلَّمْهُ مِنّا مُتَقَبَّلاً يٓارٓبٓ العٓالِٓمينْ

    مُبارٓكٌ علٓيْكُمْ شّٓهرُ رٓمٓضٓان 
    ــ_ وكل عام وأنتم بخير_ــ


    ردحذف
    الردود
    1. وانت بألف خير يا ساهر .. اعاده الله على الجميع باليمن والبركات ..

      لا اظنني استطيع قراءة تعليقات جديدة ، لأني منذ الغد سيكون لديّ اعمال منزلية تفوق طاقتي .. كان الله بالعون .. اراكم ان شاء الله بعد العيد

      حذف
  9. كل عام وانتي بخير اموله 😇💙💙

    ردحذف
    الردود
    1. وانت بألف خير عزيزتي نايا .. احاول العودة للكتابة ، لكني منشغلة طوال النهار بالزيارات العائلية .. كان الله في عوننا جميعاً

      حذف
    2. اموله بس حبيت اعايدك ، ما قصدي اضغط عليج .. شوكت ما تصيرين متفرغه اكتبي على راحتك حبيبتي💙💙

      حذف
    3. سلّمك الله حبيبتي .. سأحاول قريباً .. شكراً لتفهّمك

      حذف
  10. سيده امل كل عام وأنتي بألف خير وصحه وعافيه عليك وعلى عائلتگ وكل عام وأنتي معنا ..اعلم باني تأخرت لكن ليست لي رغبه بالعيد وهكذا أمور فالذين احبهم ليسُ معي ! بقيتي انتي لذلك أحببت معايدتك .. تحياتي لك
    عيد سعيد على الجميع

    ردحذف
    الردود
    1. وانت بألف خير يا اخي الصغير ابن العراق .. لا تحزن ، ان شاء الله مستقبلك سيكون جميلاً ، فقط ثق بالله .. كل عام وانت بخير

      حذف
    2. اسلمك الله من كل شر ..اشعر بالوحده فقط ، هذا ما يحزنني .. اتمنى ذلك بأذن الله ، تحياتي لك..

      حذف
    3. جميعنا يشعر بالوحدة من حينٍ لآخر .. لكن علينا اشغال انفسنا بالواجبات اليومية .. تحياتي لك

      حذف

المُسامح كريم

تأليف : امل شانوحة     الخيانة المُدمّرة  تفاجأت سلمى بحصولها على دعوة لبرنامجٍ تلفزيونيّ جديد ! أجلسوها فيه امام شاشةٍ مُطفأة ، حيث سألها ا...