الجمعة، 14 أبريل 2017

لا تيأس يا صديقي

تأليف : امل شانوحة


صداقة,حب,فراق,سحر,عذاب
لا تترك يدي الآن !!


كان سامي يجلس قرب الشاطىء مكتئباً , حين اقتربت منه امرأة عجوز  و قالت له :
- لا تقلق .. هي ما زالت تحبك
بدهشة : من تقصدين ؟!
- التي تفكر بها الآن 
- انا لا افكر بأحد
- بلى .. تفكر بأماني , حبيبتك العنيدة .. لكن عليك ان تعذرها لأنها مجبورة على الإبتعاد عنك
- لا !! هي فعلت ذلك عن قصد .. ثم من انت ؟!
- انا امرأة ذات بصيرة

مقاطعاً : انا لا اصدّق بكلام البصّارات
- انا لست ببصّارة و لا مشعوذة , لكني ارى ما لا تراه .. فهل تريدني ان اخبرك لما كانت مجبورة ..
مقاطعاً و بغضب : لا !! لقد تعبت بالركض خلفها .. فلتذهب للجحيم !!

و قبل ان يتوجّه الى سيارته , اوقفته قائلة :
- لأنها مسحورة
بعصبية : بل قولي مجنونة !! ثم انا لا اصدّق بهذه التخاريف
- لقد سحرتها قريبتها و هي صغيرة .. و الأسوء انها حبست روحها في مكانٍ محفوفاً بالمخاطر , و لن يقدر عليه الا اقوى الشجعان  
يضحك ساخراً : ارجوك اذهبي في حال سبيلك , انا لا ينقصني مجانين

- اذاً امسك يدي و اغمض عيناك و سترى الحقيقة
لكنه اكتفى بالنظر اليها , فقالت بحزم : 
- مابك تجمّدت في مكانك , هل انت خائف ؟ الا تريد ان تعرف لما حبيبتك تهرب منك كلما اقتربت منها .. هيا امسك يدي !!

و بعد ان امسك يد المرأة و أغمض عيناه : ((( شاهد نفسه في مكان بعيد  يلبس لباس الأمير و يركب حصاناً ابيض و يحمل بيده سيفاً .. و كان قد وصل بتجواله الى نهاية الغابة المظلمة .. و حينها لمح جبلاً مهيباً امامه , و ضوءاً خافتاً يخرج من كوخٍ خشبي صغير موجود في اعلاه ..

و فجأة !! اعترته رغبة قوية بالأسراع الى هناك .. فانطلق بحصانه ملوّحاً بسيفه يميناً و يسارا , مُقطّعاً بذلك الأغصان اليابسة التي تعترض طريقه .. لكن قبل ان يصل الى فوق , اوقفته قطيعاً من الذئاب الجائعة , و تجمّد حصانه في مكانه .. فما كان منه الا ان ترجّل عن فرسه و توجّه بحذر نحو من يظنه قائد القطيع .. وعلى الفور حصلت بينهما مواجهة عنيفة , تعرّض فيها الأمير الى عضّاتٍ مؤلمة في كل ارجاء جسده .. 

لكنه بالنهاية استطاع قطع رأس الذئب بسيفه , مما جعل بقية القطيع تفرّ هاربة , بينما فرّ حصانه بالجهة المعاكسة ! .. فأكمل السير على الأقدام صعوداً نحو اعلى الجبل , و قد عانى الأمرّين من التعب و الأرهاق , و من الم الجروح التي سببتها له المعركة السابقة كما احتكاك جسده بالأغصان الجافة ..الى ان وصل اخيراً للكوخ .. 

و هناك رأى من خلف الزجاج , فتاةً جميلة تجلس حزينة على سريرها و كأنها تنتظر فرجاً طال انتظاره .. فحاول الأمير طرق الزجاج السميك للفت انتباهها , لكنها لم تسمعه ! 
اما الباب فكان مقفولاً بستة اقفالٍ صدئة , حاول جاهداً قطعها بسيفه  
و بعد ساعة من المحاولات المستميتة استطاع اخيراً فكّ خمسة منها , بعد ان انهكه التعب .. 
و هنا ! احسّ بأحدٍ يربت على كتفه , و اذّ بساحرة مخيفة المنظر تقول له بهدوء :
- ماذا تظن نفسك فاعلاً ؟
بثقة : اريد انقاذ هذه الفتاة 

- عليّ اولاً ان اهنّئك على شجاعتك , فأنت الوحيد من الرجال الذي استطاع ان يتجاوز كل الحواجز الصعبة التي وضعتها للوصول اليها , و ثانياً .. 
الأمير مقاطعاً : أأنتِ من قمتِ بسجنها ؟!
فأجابته بلا مبالاة : نعم , هي قريبتي 
- وهل يحق لك سجنها في هذا المكان المعزول , فقط لأنها قريبتك ؟!
- يبدو انك تريد ان تعرف القصة من البداية , لكن دعنا نبتعد عن هنا قليلاً

و صارت تخبره بالقصة و هما يتمشيان .. 
- عندما تعلّمت السحر , سألت استاذتي : مَن مِن اقربائي سيكون محظوظاً في المستقبل ؟ .. فأجابتني : اماني هي اكثرهم حظاً , فهي ستتزوج اميراً شهماً شجاعاً و صبوراً و سيكونا اسعد زوجين .. و هذا ضايقني للغاية لأنه حلم حياتي , فبأيّ حق يكون من نصيب هذه الطفلة ؟!!
بدهشة : اسجنتها هنا منذ ان كانت طفلة ؟!

- نعم , في سن السابعة .. و قد استطعت ابعاد عنها كل المعجبين , فلا احد يرى جمالها او ذكائها او طيبة قلبها .. لكنك بعنادك  و إصرارك استطعت تخطّي جميع العقبات !
بحزم : و سأكمل حتى النهاية !! 

- على رسلك يا عزيزي .. دعنا نرى الموضوع من جهة اخرى ..  اماني فتاةٌ بريئة .. بريئةٌ للغاية .. افهمت ما اقصد ؟
- لا !
- انت نشأت في بيئة متحرّرة , و كنت دائماً محاطاً بالنساء , يعني لنقل .. المشاغبات .. و قد تعوّدت على متع الحياة .. و لهذا اصرّ على كلامي : بأن هذه الفتاة لن تنفعك 

- ربما كلامك كان صحيحاً في الماضي , لكنني مللّت من النساء السهلة .. فأماني فتاةٌ عنيدة , مثلي تماماً ! كما هي فريدةً من نوعها
- بالضبط !! هي اعجبتك لأنها مختلفة عن الأخريات .. يعني مجرّد نزوة .. شيءٌ جديد تريد تجربته ليس الاّ 

- ليس صحيحاً !! فأنا تعدّيت مرحلة الشباب الطائش , و انوي اكمال حياتي مع سيدة محترمة اثق فيها في حلّي و ترحالي
- و هل ستثق هي بك و سجلّك مليئاً بالهفوات الفاضحة ؟
بعصبية : عليها ان تثقّ بي !! فأنا سأترك عالمي كلّه لأجلها 

- لنفترض انكما تزوجتما .. الن تملّ منها في المستقبل ؟ الن تفكّر يوماً بخيانتها , مع العلم ان هذا سيقتلها تماماً ؟
- لا !! و سأكون نِعم الزوج لها
- طيب الى متى ؟ سنة .. سنتان ؟ 
فأجاب بثقة : العمر كلّه !!

- و ماذا عن زوجتك ؟ 
- سأعدل بينهما
- زوجتك في بلاد الغرب و اماني هنا في الشرق , أستسافر هنا  و هناك ؟ الأمر شبه مستحيل يا رجل 
يصرخ بغضب : لما تريدين احباطي يا امرأة ؟!!

- صدّقني انا اريد مصلحتك .. اصلاً ان كنت تحب اماني فعلاً فعليك ان تبتعد عنها , فهي بكل الأحوال لن تستطيع مجاراة حياتك الصاخبة .. هي فتاةٌ بسيطة تريد حياةً تقليدية , يعني زوج و اولاد 

فيسكت الأمير بحيرة , فتُكمل كلامها :
- اسمع مني !! هذه الفتاة ستُعقّد لك حياتك , و ستمنعك من التسلية كما يحلو لك .. فماذا ستفعل حينها , استخدّرها لتخرج من المنزل ؟ ام ستغريها بالمال و الهدايا و الزهور ؟ .. اماني ذكية و لن ينفع معها هذه الوسائل , لأنها تستطيع اكتشاف خيانتك بمجرّد النظر الى عينيك .. فهي كل ما تتمنّاه منك هو الأخلاص , و هو الشيء الوحيد الذي لا تستطيع اعطائه لها .. لذا اتركها , و دعّ شخصاً آخر يحاول اخراجها من هنا

و هنا ! شعر الأمير (سامي) بمللٍ يسري في قلبه , و رغبة جامحة بالهرب من هذا المكان .. و احسّ بقدميه تبعدانه ببطأ عن المكان وتنزل به لأسفل الجبل , شاعراً بالضياع و الحيرة ! .. و ظلّ هكذا الى ان ابتعد عن انظار المشعوذة التي اطلقت ضحكتها المجلّجة معلنةً انتصارها الجديد 

ثم عادت الى الكوخ ووضعت اقفالاً خمسة جديدة على باب الفتاة بدل تلك المكسورة , و هي تتمّتمّ بسعادة : 

- يا مسكينة يا اماني .. لقد كان هذا الشاب العنيد هو فرصتك الأخيرة , لأنه اول من يصل الى هذه المرحلة منذ سنوات .. لكنه خسرك كما الآخرين .. ليته يعرف ما فاته .. لقد خسر سعادة الدنيا و الآخرة بإمراة صالحة و قنوعة مثلك .. من الجيد انه لم يدرك بأنك بالفعل توأم روحه .. لكنه سيعرف ذلك حتماً بعد رحيلك عن هذه الدنيا .. بقيّ القليل و ارتاح منك للأبد

ثم نزلت من الجبل و هي تتقهقه بفرح , تاركةً الفتاة بالداخل تصلي و تدعي ربها كعادتها كل مساء لينفك سحرها الأبدي)))

و عندما فتح سامي عينيه ترك يد المرأة العجوز برعب , و انطلق مسرعاً نحو سيارته المركونة قرب الشاطىء 

بينما كانت المرأة المجهولة تراقبه و هو يبتعد من امامها , و هي تتمّتم بشفقة :
- بات القرار بيدك الآن يا سامي .. امّا ان تعاند السحر و تنقذ اميرتك و تسعدا مدى الحياة , او  تيأس و تخسر حباً لا يعوّض !

تجارب أداءٍ مُريبة !

تأليف : امل شانوحة ليتني لم أمتلك صوتاً جميلاً ! بعد انتهاء القدّاس .. إقترب رجل بطقمه الرسمي من الشاب جوزيف قائد الجوقة الموسيقية ف...